انتشار فيروس ملتحمة العين بين مدارس بالطفيلة يرفع الإصابات إلى 40

تم نشره في الأربعاء 25 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً
  • مبنى مدرسة ارويم بالطفيلة والتي ظهرت فيها عدوى فيروس ملتحمة العين اولا بالمحافظة-(الغد)

 فيصل القطامين

الطفيلة – ارتفع عدد المصابين بمرض التهاب ملتحمة العين الفيروسي من طلبة مدرسة ارويم الثانوية للبنين، إلى 33 مصابا، فيما أصيب 7 آخرون من مدرسة أسامة بن زيد في العيص، اضافة الى الاشتباه بـ6 حالات أخرى في مدرسة ابن تيمية الأساسية في الطفيلة، وفق مدير التربية والتعليم في المحافظة محمد السعودي.
وبين السعودي أن 13 طالبا من مدرسة ارويم تم تحويلهم إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين، مشيرا إلى أن حالتهم المرضية تشبه حالات الطلبة الذين أصيبوا الأحد الماضي بالتهاب ملتحمة العين الفيروسي، فيما تم تحويل سبعة طلاب من مدرسة أسامة بن زيد الأساسية في العيص للاشتباه بإصابتهم بنفس المرض.
 وأكد أن الطلبة المصابين والمشتبه بإصابتهم من كلا المدرستين، تم منحهم إجازات طبية مدة أسبوع بعد تلقيهم العلاج اللازم، لتجنب انتشار المرض بين الطلبة الآخرين.
 من جانبه أكد مدير صحة الطفيلة الدكتور غازي المرايات ارتفاع أعداد الإصابات بين الطلبة بمرض التهاب ملتحمة العين الفيروسي ليصل إلى نحو 33 حالة في مدرسة ارويم منذ الأحد الماضي، حيث جرى تحويلهم إلى المستشفى وتلقوا العلاج، وتم منحهم إجازات مرضية لمدة أسبوع لمنع انتشار المرض الذي وصفه بـ"العادي والبسيط" لسهولة معالجته من خلال استخدام أدوية قطرات العين.
 وأشار إلى أن بعض الحالات التي تم تشخيصها ثبت إصابتها بمرض تحسس العين، الذي يصيب الإنسان في فصل الربيع، مؤكدا أن إجراءات صحية مكثفة تجري للوقوف على أسباب المرض، والحيلولة دون انتشاره بشكل واسع، لافتا أنه من أمراض العيون العادية، غير أن خطورته تكمن في سهولة انتشاره بين التجمعات البشرية.
وبين أن فريقا طبيا تم تشكيله من مديرية الصحة ومستشفى الأمير زيد بن الحسين للمتابعة، اضافة الى فريق من الصحة يقوم بجولات على مدارس في المحافظة، مشيرا إلى أن الجهات الصحية تعمل على أخذ عينات من المصابين لإرسالها إلى المختبرات المركزية في وزارة الصحة للتعرف على نوع الفيروس. وأكد أن المرض لا يستجيب للمضادات الحيوية، بل تتم معالجة بأدوية مخففة لدرجات الحرارة التي ترتفع لدى المصابين إضافة إلى احمرار شديد في بياض العين.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق