دي ماتيو يحيي الحرس القديم ويؤكد أن فرص تشلسي ما تزال متساوية مع برشلونة

تم نشره في الجمعة 20 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • مهاجم تشلسي ديدييه دروغبا (يمين) يحتفل مع زميله خوان ماتا بهدفه في مرمى برشلونة أول من أمس - (رويترز)

مدن - وجه الإيطالي روبرتو دي ماتيو مدرب تشلسي الانجليزي تحية إلى "الحرس القديم" في الفريق اللندني إثر نتيجته اللافتة بالفوز على ضيفه برشلونة الاسباني حامل اللقب 1-0، أول من أمس الاربعاء في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا لكرة القدم.
وخطف تشلسي فوزه بهدف وحيد من المهاجم العاجي المخضرم ديدييه دروغبا (34 عاما)، وقدم أداء دفاعيا قويا مع الحارس التشيكي بتر تشيك والمخضرم جون تيري وأشلي كول بمساعدة لاعب الوسط فرانك لامبارد، في ظل سيطرة مطلقة لبرشلونة على اللعب بلغت 72% و24 محاولة على المرمى مقابل فرصة وحيدة لتشلسي ترجمها دروغبا في شباك الحارس فيكتور فالديز من هجمة مرتدة في الوقت الضائع من الشوط الاول.
وقال دي ماتيو، المدرب المؤقت بدلا من البرتغالي اندريه فياش بواش المقال من منصبه: "في الماضي القريب اعتبر الرأي العام أن هؤلاء الشبان لم يعد بمقدورهم المتابعة وهم كبار السن لمباريات من هذا المستوى. لم يكن دروغبا لوحده، اذ لعب مخضرمون اخرون وهم من الحرس القديم مباراتين مهمتين في فترة قصيرة (مواجهة توتنهام ايضا في نصف نهائي الكأس). أعتقد أن ردهم كان اليوم على أرض الملعب".
وساهم دي ماتيو بايصال فريقه إلى نصف النهائي للمرة السادسة في تسعة أعوام من المسابقة القارية الاولى التي يلهث وراءها مالك النادي الملياردير الروسي رومان ابراموفيتش، ونهائي مسابقة الكأس للمرة الرابعة في سبعة اعوام بعد سحقه جاره توتنهام 5-1 على ملعب ويمبلي الأحد الماضي، كما أن نتائجه في الدوري الانجليزي تحسنت كثيرا منذ رحيل فياش بواش الذي كان على خلافات مع اللاعبين المخضرمين في الفريق.
ولم يفوت دي ماتيو الفرصة للإشادة بالأداء الجماعي للبلوز: "أعتقد أن التوازن كان جيدا في الفريق. ليس الدفاع لوحده، بل الفريق بأكمله. كان علينا تقليص مساحة اللعب قدر الامكان ووضع حد لخطورتهم لكن في النهاية مع المهارة الفردية للاعبيهم، كان محتما خلق الفرص الكثيرة من قبلهم".
وأضاف دي ماتيو لاعب تشلسي السابق: "لقد فزنا بجميع مباراياتنا على ملعبنا هذا الموسم، وأعتقد اننا خضنا اليوم اكبر التحديات منذ سنوات طويلة".
وثأر تشلسي نسبيا من المواجهة الأخيرة العام 2009 عندما أحرز النادي الكاتالوني اللقب الثالث من أصل أربعة في تاريخه، بعد تعادل الفريقين سلبا على ملعب "كامب نو" ذهابا وايجابا 1-1 في لندن في الدور نصف النهائي ايضا.
وأكد دروغبا ان لاعبي فريقه سيسعون لإحراز هدف واحد على الأقل في مرمى برشلونة في مباراة الإياب، وذكر اللاعب العاجي في تصريحات عقب اللقاء "إحراز هدف في ملعبك والحفاظ على نظافة شباكك دائما ميزة. سنذهب لبرشلونة الاسبوع المقبل بفكرة تسجيل هدف على الاقل. اعتقد ان هذا ممكنا لأننا قمنا بذلك من قبل".
وأوضح دروغبا أن تشلسي "قدم أداء جيدا للغاية برغم عدم الاستحواذ على الكرة لفترات طويلة خلال الـ90 دقيقة، لم نر الكرة كثيرا أثناء المباراة. تعين علينا الدفاع خلال جانب كبير من اللقاء، لكننا قدمنا اداء جيدا للغاية. كانت مباراة جميلة. حققنا فوزا جيدا ونحن سعداء بذلك".
من ناحيته، أكد فرانك لامبارد أن فريقه "قدم أداء رائعا من الناحية الفنية"، وقال في تصريحات عقب اللقاء "ضغطنا على برشلونة خلال التسعين دقيقة. من الناحية الفنية كانت مباراة رائعة"، دافعنا بشكل جيد وقمنا بالهجمة المرتدة. أحرزنا هدفا عظيما".
وحول لقاء الإياب أكد اللاعب على ضرورة أن يحافظ الفريق الانجليزي على تركيزه واللعب بنفس أسلوب مباراة الذهاب، خاصة اغلاق المساحات في الملعب، وأشار الى أن الفريق لديه لاعبين كبار قادرين على اللعب بشكل جيد خارج ملعبهم، موضحا أن مباراة الاياب ستكون صعبة للغاية.
وقال الإسباني خوان ماتا لاعب وسط تشلسي أن فريقه كان ينتظر مباراة برشلونة في ذهاب نصف نهائي دوري الأبطال، وتفهم شعور لاعبي الفريق الكتالوني بأن نتيجة المباراة ليست عادلة، وأوضح ماتا في تصريحات ما بعد المباراة قائلا "أتفهم شعور لاعبي برشلونة، ولكن في هذه المباراة هم سيطروا ونحن تحينا الفرصة للتهديف، ونشعر بالسعادة للنتيجة".
وأشار اللاعب إلى أن أداء فريقه لم يكن مبهرا، ولكنه كان أكثر حيوية وحسما في المباراة، مؤكدا أن بطاقة التأهل لنهائي دوري الأبطال ستحسم في الكامب نو لأي من الفريقين، وأنهى لاعب الوسط الإسباني حديثه قائلا "سنحاول إحراز هدف في مباراة الإياب، يعقد الموقف بالنسبة للبرسا، ولكننا نعرف أنهم قادرون على إحداث الفارق".
وحيت الصحف الانجليزية أيضا الحرس القديم، فكتبت "ذي صن" الواسعة الانتشار: "العجوز يسكت الانتقادات" مع صورة لدروغبا يوجه تحية لجماهير الفريق اللندني، في حين عنونت "دايلي مايل": "دروغبا 1 - ميسي 0"، و"ذي تايمز": "دروغبا يفاجىء برشلونة".
وقد لا يتقبل تشيلسي أبدا الظلم الذي وقع عليه حين خسر في نصف نهائي دوري أبطال اوروبا أمام برشلونة في 2009 لكن انتصاره على العملاق الاسباني أول من أمس الأربعاء قد يساهم في تخفيف الألم.
وسجل دروغبا الهدف الوحيد قبل نهاية الشوط الأول في ستاد "ستامفورد بريدج" الذي أغرقته الأمطار في لندن أول من أمس تماما مثلما فعل مايكل ايسيان قبل ثلاث سنوات.
وفي تلك المباراة بدا أن تشلسي في طريقه للوصول للنهائي وسيطر تماما على المباراة. لكن الفريق الانجليزي حرم من أربع ركلات جزاء طالب باحتسابها لصالحه لكنه بدا وكأنه قام بما يكفي ليعبر للنهائي إلى أن سجل اندريس انييستا هدفا من الفرصة الحقيقية الوحيدة لبرشلونة في الوقت المحتسب بدل الضائع ليتعادلا 1-1 ويصعد برشلونة بفضل قاعدة التسجيل في أرض المنافس.
وكادت الأحداث بسيناريو مشابه أول من أمس مع اقتراب المباراة من نهايتها في الوقت المحتسب بدل الضائع وتشلسي متقدم 1-0 ويدافع في نفس المرمى حين سدد البديل بيدرو رودريغيز كرة لولبية تجاوزت الحارس بيتر شيك لكنها ارتدت من القائم.
وتابع سيرجيو بوسكيتس الهجمة بتسديدة فوق العارضة ليخرج مشجعو تشلسي في حالة من النشوة والسعادة ليكون على مشجعي برشلونة الذين احتفلوا كثيرا حين تفوقوا في 2009 هز رؤوسهم غير مصدقين.
ومثلما كان تشلسي يستحق الفوز في 2009 والوصول للمباراة النهائية ليواجه هو وليس برشلونة الفريق الانجليزي الآخر مانشستر يونايتد في ستاد "ويمبلي" كان برشلونة أول من أمس يستحق العودة لمعقله وقد وضع قدما في النهائي لهذا العام.
لكن هكذا هي كرة القدم في أفضل مستوياتها حيث صنع الحارس التشيكي شيك الفارق بقدمه بينما تولت العارضة والقائم إنقاذ فرصة في كل شوط، واستحوذ برشلونة على اللعب بنسبة 72 بالمئة في ستامفورد بريدج تماما مثلما توقع كثيرون وفي بداية المباراة بدا وكأن طريقته في التمرير القصير ستكون صعبة على تشيلسي.
لكن صاحب الأرض رفع مستواه وبعد أن منحه دروغبا التقدم على عكس المتوقع بدأ الفريق الشوط الثاني ولديه تصميم إضافي، وقدم دفاع تشيلسي أداء رائعا ومع تقدم الوقت بدا واضحا أن برشلونة يعاني بينما أخذ الوقت يلعب في صالح أصحاب الأرض.
بالتأكيد ماتزال أمام تشلسي مهمة كبرى لكن بعدما ألحق أول هزيمة ببرشلونة في 14 مباراة وهو الذي تعادل في أرض منافسه في آخر ثلاث مواجهات بينهما هناك فإنه سيسافر إلى اسبانيا بالكثير من الثقة المبررة. -(وكالات)

التعليق