ارتفاع أسعار المنتجات الزراعية بعد فتح السوق العراقي يبعد شبح الخسائر عن المزارعين

تم نشره في الخميس 19 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً

حابس العدوان

الاغوار الوسطى  – أبدى مزارعون في سوق العارضة ارتياحهم ازاء تحسن أسعار المنتجات الزراعية خلال الأيام الماضية، بنسبة بلغت تقريبا 50 % بعد ان وصلت الاسعار خلال الأشهر الماضية الى ادنى مستوياتها متسببة بخسائر مالية وفق عدد من منهم.  
ويأتي الارتفاع في الاسعار اثر زيادة الطلب على المنتجات الزراعية في اعقاب عمليات تصدير الى الأسواق العراقية والسورية.
ويؤكد مزارعون ان "هذا ارتفاع وإن كان متأخرا، الا انه سيعوض جزءا كبيرا من خسائرهم التي لحقت بهم بداية الموسم" مشيرين الى ان "الاسعار الحالية ممتازة مقارنة مع نفس الفترة من الموسم الماضي".
وتوقع رئيس جمعية الاتحاد لمصدري المنتوجات الزراعية المهندس سليمان الحياري ان "يمتد عمر الموسم الزراعي الى منتصف حزيران بينما انتهى موسم العام الماضي منتصف نيسان".
ويشير المزارع محمد العدوان الى أن "الأسعار الحالية احيت فينا الأمل بعد ان اوشكنا على تكبد خسائر كبيرة مع تراجع الأسعار في بداية الموسم"، لافتا الى ان "ارتفاع الاسعار دفع معظم المزارعين للاهتمام بمحاصيلهم والعناية بها في الوقت الذي شارف فيه الموسم على الانتهاء". 
ويوضح الحياري ان "تسهيلات غير مسبوقة زادت من كمية الخضار المصدرة الى السوق السوري، حيث يبلغ معدل الكميات المصدرة حوالي الفي طن يوميا" مضيفا ان "هذا الكم من التصدير انعكس ايجابا على واقع المزارع الاردني وفتح امامه المجال لسداد ديونه وتعويض جزء من خسائره التي تكبدها مع بداية الموسم".
من جانبه أكد مدير زراعة وادي الاردن المهندس عبدالكريم الشهاب  أن "تحسن الأسعار بشكل ممتاز سيسهم في انتعاش اوضاع المزارعين الاقتصادية والاجتماعية وسيعمل على تحسن انتاجه للموسم المقبل لأن الانتاج يتوقف على مدى الاعداد للموسم الزراعي"، لافتا أن "نسبة الارتفاع كانت ممتازة حيث زادت على 50 % وفي بعض الاصناف زادت بشكل كبير جدا ما سيمكن المزارعين من الاستمرارية في العطاء للموسم المقبل".
وبين الشهاب ان "معدل الانتاج الوارد الى سوق العارضة يصل الى الف طن يوميا عدا عن الكميات التي تباع مباشرة للمصدرين".

[email protected]

التعليق