ريال مدريد وبرشلونة ينجوان من فخي خيخون وليفانتي

تم نشره في الاثنين 16 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • نجم برشلونة ليونيل ميسي يحتفل مع زملائه بعد تسجيله هدفا في مرمى ليفانتي أول من أمس -(أ ف ب)

الليغا

مدريد - أفلت ريال مدريد من كمين سبورتنغ خيخون صاحب المركز الثامن عشر وتغلب عليه 3-1 أول من أمس السبت على ستاد "سانتياغو برنابيو" في مدريد، وأبقى الارجنتيني ليونيل ميسي الفارق على حاله بقيادة فريقه برشلونة حامل اللقب إلى الفوز على مضيفه ليفانتي 2-1 في افتتاح المرحلة الرابعة والثلاثين من الدوري الاسباني لكرة القدم.
ورفع ريال مدريد رصيده في الصدارة الى 85 نقطة مقابل 81 لمطارده المباشر وغريمه التقليدي برشلونة.
يدين النادي الملكي بفوزه الى ثلاثيه الهجومي المرعب الدوليون الارجنتيني غونزالو هيغواين الذي أدرك له التعادل بعدما كان متخلفا بهدف من ركلة جزاء، والبرتغالي كريستيانو رونالدو الذي منحه التقدم للمرة الأولى في المباراة، والفرنسي كريم بنزيمة الذي طمأن انصار النادي بالهدف الثالث.
ورفع الثلاثي الرهيب رصيده إلى 80 هدفا في الليغا هذا الموسم بواقع 41 هدفا لرونالدو متصدر لائحة الهدافين بالتساوي مع ميسي و21 لهيغواين ثالث اللائحة مشاركة مع الكولومبي راداميل فالكاو غارسيا مهاجم اتلتيكو مدريد و18 هدفا لبنزيمة الرابع.
وخاض ريال مدريد المباراة تحت ضغط كبير كونها الاخيرة له قبل مواجهته مضيفه برشلونة السبت المقبل في كلاسيكو ساخن قد يحدد ملامح البطل بشكل كبير، وبالتالي عانى الأمرين لكسب النقاط الثلاث امام فريق تكتل في مناطقه وسد كل المنافذ المؤدية إلى مرماه، ولم ينفعه سوى دخول بنزيمة والدولي الأرجنتيني الآخر انخل دي ماريا مطلع الشوط الثاني.
وحقق النادي الملكي الأهم بفوزه وضمن سفره إلى برشلونة وفي جعبته 4 نقاط كفارق بينه وبين النادي الكاتالوني وبالتالي سيحتفظ بالريادة حتى في حال خسارته امام الأخير. كما أن فوزه سيرفع معنويات لاعبي الفريق قبل سفرهم إلى ميونيخ لمواجهة بايرن الثلاثاء المقبل في ذهاب الدور نصف النهائي لمسابقة دوري ابطال أوروبا.
وغاب تشابي الونسو عن تشكيلة ريال مدريد بسبب الايقاف ولعب مكانه الدولي التركي نوري شاهين، وغامر مدربه البرتغالي جوزيه مورينيو بالدفع بالدولي البرتغالي كريستيانو رونالدو أساسيا على الرغم من كونه كان مهددا بالغياب عن الكلاسيكو في حال تلقى بطاقة صفراء بيد انه خرج دون أي بطاقة في المباراة وسيكون حاضرا السبت المقبل في "كامب نو"، وفضل مورينيو الاحتفاظ بالأرجنتيني انخل دي ماريا والفرنسي كريم بنزيمة على مقاعد البدلاء وأشرك خوسيه كاييخون أساسيا.
وكانت أول وأخطر فرصة في المباراة لسبورتنغ خيخون عندما استغل الأرجنتيني أوسكار تريخو تباطؤ المدافع ألفارو أربيلوا في تشتيت الكرة فانتزعها منه وتوغل داخل المنطقة وسددها بقوة ارتدت من يدي كاسايس إلى صدر اربيلوا الذي تباطأ مرة اخرى في تشتيت الكرة وكاد تريخو يلحقها مجددا لولا تدخل سيرجيو راموس الذي أبعدها إلى ركنية (15).
وكان أول تهديد لريال مدريد تسديدة المدافع الايسر البرازيلي مارسيلو من خارج المنطقة بين يدي الحارس (22)، ومنح هيغواين التقدم لريال مدريد في الدقيقة 28 بيد أن الحكم ألغى الهدف بداعي التسلل.
وحصل سبورتنغ خيخون على ركلة جزاء في الدقيقة 30 عندما لمست الكرة يد سيرجيو راموس فانبرى لها ميغل دي لاس كويفاس بنجاح مانحا التقدم لفريقه.
وسدد راموس كرة قوية من خارج المنطقة بجوار القائم الإيمن (34)، ونجح هيغواين في ادراك التعادل اثر تلقيه كرة من راموس من الجهة اليسرى فتابعها برأسه من مسافة قريبة داخل المرمى (37) رافعا رصيده إلى 21 هدفا هذا الموسم، وكاد شاهين يضيف الهدف الثاني لريال مدريد من ركلة حرة مباشرة ارتطمت بالعارضة وخرجت (44).
ودفع مورينيو ببنزيمة ودي ماريا مطلع الشوط الثاني مكان شاهين وكاييخون، وجرب رونالدو حظه من تسديدتين قويتين مرتا بجوار القائم الأولى من ركلة حرة مباشرة والثانية من خارج المنطقة، وأهدر هيغواين فرصة ذهبية لتسجيل هدف الفوز عندما تلقى كرة من رونالدو داخل المنطقة فسددها بجوار القائم الأيمن (71).
ونجح رونالدو في تسجيل هدف التقدم بضربة رأسية من مسافة قريبة اثر تمريرة عرضية لدي ماريا ارتطمت بالقائم الأيمن وعانقت الشباك (74) رافعا رصيده الى 41 هدفا في صدارة لائحة الهدافين، وتلقى سبورتينغ خيخون ضربة موجعة بطرد قائده روبرتو كانيا لتلقيه الانذار الثاني (79).
وطمأن بنزيمة جماهير النادي الملكي بهدف ثالث اثر تلقيه كرة على طبق من ذهب من أوزيل فهيأها لنفسه داخل المنطقة وسددها بيمناه في الزاوية اليسرى البعيدة (82).
وأكد هيغواين على أهمية الفوز في المباريات المتبقية للنادي الملكي إذا أراد التتويج بدوري الليغا، وقال اللاعب في تصريحات نقلتها صحيفة "أس" الإسبانية عقب المباراة: "كانت مباراة قوية ونجحنا في الفوز في النهاية".
وأكمل "الآن تتبقى أمامنا ست مباريات ويجب أن نفوز في كل اللقاءات بغض النظر عن هوية الخصم فمن الضروري الفوز سواء قدمنا مباراة جيدة أم لا".
وواصل الحديث عن المباراة "اللقاء كانت بدايته غريبة فبعد أن ألغى الحكم هدفي، وهذا كان قرار صحيحا، نجحوا (خيخون) في تسجيل ضربة الجزاء وهو ما صعب الأمور ولكن المهم أننا فزنا وبفارق".
وفي المباراة الثانية، عانى برشلونة أمام ليفانتي الخامس أيضا قبل أن يحقق الفوز، اذ تأخر بعد هدف لباركيرو في الدقيقة 23 من ركلة جزاء، ما وضعه تحت الضغط لكن نجمه المتألق ميسي انقذه كالعادة بتسجيله هدفي الفوز في الدقيقتين 64 و72 من ركلة جزاء معادلا رونالدو برصيد 41 هدفا في صدارة ترتيب الهدافين.
وأعرب ميسي عن ارتياحه للفوز وقال في تصريحات نشرتها الصحافة المحلية أمس الأحد: "حققنا نتيجة رائعة أمام منافس شرس مثل ليفانتي" في ملعبه" سيوتات دي فالنسيا"، مبرزا "كنا نعرف أن هذا الملعب سيكون صعبا، سنخوض كل مباراة مقبلة كأنها نهائي".
وتجنب أفضل لاعب في العالم الحديث عن مواجهة الكلاسيكو المقبلة، نظرا للمواجهة المرتقبة أيضا أمام تشلسي في ذهاب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا بعد غد الأربعاء "في هذا التوقيت من الموسم جميع الفرق ترغب في الفوز لتحقيق أهدافها. سنفكر أولا في تشلسي لأنه اللقاء الأهم. ولحسن الحظ أن الأمور تسير بشكل جيد".
ويوم أمس، حقق اسبانيول فوزا ساحقا على فالنسيا الثالث برباعية نظيفة، وسجل غوميز (26) وفيردو (30) وفاسكيز (58) واوشي (80) الاهداف.
تجمد رصيد فالنسيا عند 52 نقطة، وبات مهددا بفقدان المركز الثالث لمصلحة ملقة، في حين رفع اسبانيول رصيده الى 45 نقطة في المركز الثامن.
ترتيب فرق الصدارة
1 - ريال مدريد 85 نقطة من 33 مباراة
2 - برشلونة 81 من 33
3 - فالنسيا 52 من 32
4 - ملقة 50 من 32
5 - ليفانتي 48 من 33 -(وكالات)

التعليق