وزير الزراعة: تثبيت 1300 عامل مياومة على موازنة العام الحالي

تم نشره في الأربعاء 4 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • وزير الزراعة احمد ال خطاب يتحدث لمزارعين خلال زيارته معان أمس - (الغد)

حسين كريشان

معان – كشف وزير الزراعة أحمد آل خطاب أن الوزارة ستبدأ بتثبيت 1300 عامل مياومة على الوظائف الدائمة لتحسين أوضاعهم المعيشية وتحقيق الاستقرار الوظيفي لهم من خلال موازنة العام الحالي.
واشار آل خطاب خلال زيارته محافظة معان ولقائه بالمحافظ عبدالكريم الرواجفة أمس، الى أن هناك اسسا واضحة لعملية التثبيت، تعتمد على أقدمية تعيين العامل، لإنهاء قضية عمال المياومة على مستوى المملكة والتي مر عليها فترة طويلة بدون حلول جذرية وناجعة.
ولفت الى عزم الوزارة إعادة تأهيل وإحياء بساتين معان الحجازية التي تشهد جفافا إثر نضوب عيون المياه فيها، وذلك من خلال حفر بئر ارتوازية بعد أن تم التنسيق والمتابعة مع وزارة المياه والري.
 واكد آل خطاب حرص الوزارة على دعم  إقليم الشراه الزراعي لتمكينه من تطوير الواقع الزراعي في مناطق الإقليم، والوقوف على مشاكله وتوفير متطلبات المزارعين خاصة في مجال الإرشاد واستخدام التكنولوجيا الحديثة في العملية الزراعية.
كما زار الوزير مشروع تل برما الزراعي في لواء الحسينية واكد خلال لقائه المزارعين بالمشروع أن الوزارة بصدد تنفيذ8 حفائر ترابية مائية في المنطقة بسعة مليون متر مكعب من تجميع مياه الأمطار، من أجل تعزيز المخزون المائي لما لهذه المشاريع من فوائد في تأمين المياه لسقاية الثروة الحيوانية وتنمية المراعي.
وبين أن التوسع في مشاريع الحصاد المائي، جاء من خلال توجيهات جلالة الملك عبدالله الثاني لاعتبار الزراعة استراتيجية وطنية، مشددا على أهمية التوسع في زراعة الأعلاف، خاصة مادة الشعير والذرة لتخفيف الأعباء عن المزارعين ومربي المواشي.
وأوضح أن الوزارة ستعمل على إعادة تطوير وتأهيل مشروع تل برما الزراعي بكلفة 150 ألف دينار والذي يدار من قبل جمعية تعاونية بهدف زيادة إنتاج الأعلاف وزيادة متوسط دخل الفرد، من خلال تمديد شبكات ري حديثة ومعالجة وإصلاح قنوات الري المائية في المشروع .
وفي معرض رده على استفسارات وملاحظات المزارعين وعد الوزير بالنظر في إجراءات ترفيع مركز زراعي الحسينية إلى مديرية زراعة مستقلة، لتعزيز جهود إقليم الشراه الزراعي في دعم القطاع الزراعي في لواء الحسينية، والتوسع في تقديم الخدمة للمزارعين في تلك المنطقة، وتعزيزها بالكوادر الإرشادية والطب البيطري.
وشدد على حرص الوزارة على استمرارية التواصل والتشاور مع المزارعين، للاستماع إلى مطالبهم ومشاكلهم للارتقاء بتطوير الواقع الزراعي والنهوض به.
وبين رئيس جمعية مشروع تل برما الزراعي  محمد الذيابات أن المشروع وبعد 40 عاما أصبح بحاجة إلى إعادة تأهيله وتطويره واستبدال شبكة المياه بأخرى حديثة.
وعرض رئيس اتحاد المزارعين في معان فهد الجازي لأهم مطالب واحتياجات القطاع الزراعي في معان، مشيرا إلى معاناة المحافظة من الجفاف جراء تراجع كميات الأمطار، ما انعكس سلبا على القطاع الزراعي، مطالبا بخفض أسعار الأعلاف، وزيادة كمياتها، المخصصة لمربي المواشي، إضافة إلى توفير العلاجات البيطرية والبذور المحسنة والأسمدة.
وتركزت مطالب المزارعين ورؤساء الجمعيات التعاونية حول ضرورة استحداث مديرية زراعة في لواء الحسينية وزيادة الكوادر البيطرية وتوفير الآليات الزراعية والمعدات وفتح المزيد من الطرق الزراعية،  للنهوض بالواقع الزراعي في المنطقة.
وكان آل خطاب اطلع على عدد من مشاريع الحفائر الترابية والسدود الركامية التي ينفذها إقليم الشراه الزراعي في منطقة لواء الحسينية، بهدف الاسهام في تخفيض الكلفة الاقتصادية على مربي المواشي.

التعليق