مركز العقبة للتميز يباشر تدريباته التكنولوجية لـ90 دولة

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2012. 03:00 صباحاً

أحمد الرواشدة

العقبة - باشر مركز العقبة للتميز تقديم أعماله التدريبية لحوالي 90 دولة، في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومفهوم الحكومة الإلكترونية والأنظمة اللوجستية، وفق رئيس مجلس مفوضي سلطة المنطقة الخاصة ناصر مدادحة.
وأكد مدادحة أهمية المركز في خلق بيئة أعمال مناسبة ومنافسة في المنطقة، من خلال توفير الخدمة للمجتمع المحلي الذي يعتبر لبنة أساسية لبيئة الأعمال في المنطقة.
وبين أن المركز سيوفر برامج تدريبية لأبناء المجتمع المحلي في العديد من المجالات بالشراكة مع كبرى الشركات العالمية مثل مايكروسوفت وأوراكل، ويعتبر المركز أكاديمية لتدريب كافة شرائح المجتمع المحلي لرفع كفاءتها وتأهيلها لتكون رافدا أساسيا لسوق العمل المحلي والإقليمي.
وقال إن المركز يسعى لتعميق التواصل المعرفي وتبادل الخبرات والمعارف والمهارات في حقول التدريب والمعرفة والإدارة بين الأفراد والمؤسسات في الشرق الأوسط وأفريقيا، من خلال تسهيل تنقل حركة طالبي المعرفة وفتح الآفاق الدولية أمام هؤلاء الأفراد والمؤسسات.
واعتبر مدادحة أن إنشاء المركز في العقبة مكسب وطني، يعزز مفهوم تنشئة قادة مدربين ومتعلمين قادرين على تحسين بيئة العمل، من خلال استخدام أفضل الوسائل الحديثة وتقديم تدريب واستشارات تلبي رؤية المركز بجانب المشاركة مع بقية المنظمات المهتمة بالمعرفة والتدريب لتأسيس ثورة تدريب عالمية. وكان المركز أنشئ العام الماضي بدعم من قبل منظمة الأمم المتحدة للتجارة والتطوير، ليقدم أعماله التدريبية لحوالي 90 دولة من دول العالم في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومفهوم الحكومة الإلكترونية والأنظمة اللوجستية بإشراف خبراء ومدربين محليين وعالميين وفق أحدث معدات التكنولوجيا.
من جانبه، قال مدير المركز المهندس حسن ارشيدات إن المركز استكمل تدريب الوفود الأولى من جمهورية ليبيريا وجمهورية السودان، معتبرا ذلك خطوة أولى ستتبعها عدة وفود جديدة في الأيام القريبة المقبلة، كما سيتم الإعلان قريبا عن خطة أعمال متكاملة للمركز تتضمن نشاطات متنوعة لخدمة القطاع العام والخاص وأفراد المجتمع المحلي، إضافة الى نشاطات التدريب المتخصصة للوفود الدولية.
وأكد أنه تم الاتفاق مع أكثر من 90 دولة لغاية الآن من أجل الهدف ذاته، الأمر الذي سيجعل من العقبة مركزاً إقليميا ومحط أنظار الدول ومقصدا لسياحة التدريب.
وقال المتدرب هيلنغر من جمهورية ناميبيا إنه "سعيد بوجوده في العقبة التي تمتاز بهدوئها واعتدال مناخها وإن برنامج التدريب الذي يتلقاه معد بشكل جيد ويراعي كافة متطلبات عمله وفق أحدث ما توصلت إليه التقنية العالمية في هذا المجال".
كما أشار المتدرب جوزيف مولاجالو من دولة أوغندا  الى حجم المعلومات وطريقة التدريب التي تمارس في المركز، معتبرا قيام المركز في العقبة دفعة نحو الأمام لهذه المدينة الساحلية التي تمتاز بتنوع وتميز منتجها السياحي.

التعليق