تطوير أجسام مشعة تتوقع الأزمات القلبية الوشيكة

تم نشره في الاثنين 2 نيسان / أبريل 2012. 02:00 صباحاً
  • توصلت مجموعة من الباحثين إلى طريقة جديدة لتوقع الإصابة بالأزمات القلبية الوشيكة- (أرشيفية)

عمان- الغد- توصلت مجموعة من الباحثين الأميركيين إلى طريقة جديدة ومبتكرة لتوقع الإصابة بالأزمات القلبية الوشيكة، وذلك باستخدام الأجسام المضادة المشعة، والتي ستمكن الأطباء من التعرف على الأماكن داخل الشرايين التي يحدث فيها ترسيب للدهون والخلايا الميتة، وهو ما يزيد من قابلية للانسداد وينذر بحدوث الأزمات القلبية.
وجاءت هذه النتائج في دراسة أميركية حديثة نشرت بدورية "Circulation Research"، بالعدد الصادر في التاسع والعشرين من آذار (مارس) الماضي، وهي تصدرها الجمعية الأميركية للقلب.
وتعرف الأجسام المضادة الجديدة التي تمكن الباحثون من تطويرها باسم "nanobodies"، وتعتمد فكرتها على أن تقوم بالالتصاق بأماكن الشرايين التي يحدث فيها ترسيبات من الدهون الضارة، لتقوم بتزويد الأطباء بصور جديدة تتبع فيها القلب والأوعية الدموية بواسطة الإشعاع، بما قد يحمي 17 مليون شخص يموتون كل عام بسبب انسداد شرايين القلب أو انفجارها نتيجة للدهون والأنسجة الميتة والضارة المترسبة والمتراكمة بها.
وقام الباحثون، وفق ما ذكرت صحيفة "اليوم السابع"، بحقن حيوانات التجارب بمحلول يحتوي على عدد من الأجسام المضادة المشعة لتسير في مجرى الدم وتترسب على الشرايين التي يوجد بها تجمعات من الدهون والخلايا الميتة، وصور الباحثون ذلك مستخدمين تكنولوجيا‏ "a single-proton emission computed tomography" للتعرف على الأجسام المضادة المشعة.
وفي حالة التصديق على هذه الوسيلة المبتكرة للاستخدام الآدمي، فسيتمكن الأطباء حينها من استخدام الأجسام المضادة المشعة وحقنها داخل المرضى للتعرف على مدى قابليتهم لحدوث انسداد أو انفجار في الشرايين، ومن ثم استخدام التدخل الدوائي أو الجراحي المناسب لحالة المريض.

التعليق