بطولات الكأس في أوروبا

يوفنتوس يبلغ النهائي الإيطالي على حساب ميلان

تم نشره في الخميس 22 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً
  • مهاجم يوفنتوس ميركو فوتشينيتش (وسط) يحتفل بهدفه في مرمى ميلان أول من أمس - (أ ف ب)

مدن - أحرز ميركو فوتشينيتش هدفا في الوقت الإضافي ليقود يوفنتوس إلى نهائي كأس إيطاليا لكرة القدم بالفوز 4-3 في مجموع مباراتي الذهاب والإياب على ميلان منافسه على لقب دوري الدرجة الأولى الإيطالي في لقاء العودة بالدور نصف النهائي أول من أمس الثلاثاء.
وأطلق مهاجم منتخب مونتينيغرو تسديدة لا تصد في شباك حارس ميلان ماركو اميليا في الشوط الأول من الوقت الإضافي ليمنح يوفنتوس التعادل 2-2.
وفاز يوفنتوس 2-1 على ميلان متصدر الدوري في لقاء الذهاب في شباط (فبراير) وعزز تفوقه عندما افتتح له اليساندرو ديل بييرو البالغ عمره 37 عاما التسجيل من مدى قريب في الشوط الأول.
وعاد ميلان الذي انتزع صدارة الدوري من منافسه منذ لقاء الذهاب، للمباراة عندما أدرك الظهير الأيسر جمال مصباح التعادل بضربة رأس في بداية الشوط الثاني.
وأهدر فوتشينيتش فرصة ذهبية ليحسم المباراة لصالح يوفنتوس عندما سدد في الشباك من الخارج قبل أن يطلق مهاجم ميلان الأرجنتيني ماكسي لوبيز تسديدة من عند حافة منطقة الجزاء في الزاوية العليا ليلجأ الفريقان الى وقت إضافي.
وسيلتقي يوفنتوس في النهائي مع الفائز من مواجهة الدور قبل النهائي الأخرى بين نابولي وسيينا.
وبدا ميلان الأكثر خطورة في الشوط الأول سريع الإيقاع.
وتصدى ماركو ستوراري حارس يوفنتوس لمحاولة من زلاتان ابراهيموفيتش مهاجم ميلان في الدقيقة 21 بعدما دخل اللاعب السويدي منطقة الجزاء من الجهة اليسرى قبل أن يسدد كلارنس سيدورف كرة من مسافة بعيدة حادت قليلا عن المرمى.
وشعر مشجعو يوفنتوس بالغضب لحصول سولي مونتاري وألبرتو أكيلاني على إنذارات فقط بدلا من بطاقات حمراء رغم مخالفات عنيفة لكن ديل بييرو منحهم بعض البهجة عندما افتتح التسجيل في الدقيقة 28.
وانطلق ستيفان ليتنشتاينر من اليمين قبل أن يرسل تمريرة عرضية إلى ديل بييرو الذي تمكن بلمسة بسيطة من تمرير الكرة من فوق حارس ميلان المندفع ثم وضعها في الشباك من مسافة قريبة.
واستمر تقدم يوفنتوس حتى الدقيقة الخامسة من الشوط الثاني عندما تسلل مصباح من خلف دفاع يوفنتوس بدون رقابة ليسدد بالرأس في الشباك بعد تمريرة فيليب مكسيس، وتجاهل فوتشينيتش زملاء له في وضع أفضل واختار التسديد خارج المرمى وعوقب عندما تلقى لوبيز، الذي شارك كبديل لابراهيموفيتش في الشوط الثاني، تمريرة أمام منطقة الجزاء واستدار وتجاوز أحد المدافعين قبل أن يسدد من 20 مترا في الشباك.
وبدأ يوفنتوس الوقت الإضافي بقوة وكان من المفترض أن يهز الشباك عندما أخفق فوتشينيتش في مراوغة حارس ميلان بينما كان في وضع انفراد، لكنه عوض أخطائه عندما سكنت كرة سددها من 25 مترا الزاوية العليا لمرمى ميلان.
كأس ألمانيا
احتاج بروسيا دورتموند الى هدف بمساعدة الحظ في اللحظات الأخيرة من الوقت الإضافي عن طريق البديل ايلكاي غاندوغان ليتغلب على غروتر فيرت فريق الدرجة الثانية 1-0 ويتأهل الى نهائي كأس ألمانيا لكرة القدم أول من أمس الثلاثاء.
واصطدمت تسديدة غاندوغان من 15 مترا بالقائم وارتدت من ظهر الحارس البديل ياسمين فيزيتش إلى الشباك في الدقيقة 120، ودخل فيزيتش الملعب قبلها بدقيقتين فقط واشترك على أمل من فيرت أن تصل المباراة إلى ركلات الترجيح.
وسيلتقي دورتموند، الذي يسعى لإحراز ثنائية محلية ويتصدر دوري الدرجة الأولى الألماني بفارق خمس نقاط عن أقرب ملاحقيه، في النهائي مع بايرن ميونيخ أو بروسيا مونشنغلادباخ.
وقال يورغن كلوب مدرب دورتموند "إنه حلم تماما خاصة بعد الطريقة التي سارت بها الأمور اليوم. كانت مباراة صعبة حقا. كان فيرت رائعا وفي غاية الخطورة وبعدها سجلنا مثل هذا الهدف".
وبدأ فيرت متصدر دوري الدرجة الثانية الذي لم تكن شباكه استقبلت أي هدف في كأس ألمانيا حتى أول من أمس الثلاثاء، المباراة جيدا وانتظر دورتموند حامل لقب الدوري 16 دقيقة قبل أن يصنع أول فرصة عن طريق ضربة رأس من سيباستيان كيل.
وسيطر دورتموند على مجريات اللعب أغلب الوقت لكنه فشل في استغلال الفرص التي أتيحت له أمام منافسه الذي تحلى بالتصميم.
وكان من المفترض أن يمنح شينجي كاغاوا لاعب منتخب اليابان التقدم لدورتموند بعد مرور 30 دقيقة لكنه سدد بالرأس خارج المرمى وهو في وضع جيد.
واقترب كيفن غروسكرويتز أيضا من التسجيل بعد عشر دقائق من بداية الشوط الثاني عن طريق ضربة رأس قوية أنقذها الحارس ماكس غرون.
وأشعل مايك بوسكينز مدرب فيرت، وهو لاعب ومدرب سابق في شالكه الغريم التقليدي لدورتموند، حماس لاعبيه من خارج خطوط الملعب وهدد لاعبه الكندي اوليفييه اوشان مرمى متصدر الدوري مرتين، لكنه أصيب بخيبة أمل عندما سجل جاندوجان هدف دورتموند قبل ثوان على النهاية ليرسل فريقه الى النهائي لأول مرة منذ 2008.
وقال بوسكينز للصحفيين "ياسمين رائع في ركلات الجزاء خلال المران وقررنا الدفع به. كانت طريقة مريرة للخروج من البطولة. لم يكن الحارس محظوظا.. لم يكن يستطيع أن يفعل شيئا للطريقة التي وثبت بها الكرة".
كأس فرنسا
فجر كوفيي المغمور مفاجأة من العيار الثقيل بفوزه على مرسيليا من الدرجة الأول 3-2 بعد التمديد (الوقت الأصلي 1-1) في المباراة التي أقيمت بينهما مساء أول من أمس الثلاثاء في ربع النهائي.
وسجل فاليرو (6)، وايينا (111 و117) أهداف كوفيي، ولوك ريمي هدفي مرسيليا (85 و112). ويعاني مرسيليا محليا حيث تعرض لخمس هزائم متتالية في الدوري المحلي وابتعد حتى عن احتلال أحد المراكز الأوروبية، لكنه في المقابل بلغ ربع نهائي دوري أبطال أوروبا حيث سيلتقي بايرن ميونيخ الألماني. -(وكالات)

التعليق