لوبر تطالب بتجنب عزلة فوكوشيما

تم نشره في الأربعاء 14 آذار / مارس 2012. 03:00 صباحاً

طوكيو- طالبت المطربة الأميركية سيندي لوبر أول من أمس خلال جولتها الفنية في اليابان، بالعمل من أجل الحيلولة دون عزلة محافظة فوكوشيما التي كانت مركز الزلزال المدمر الذي ضرب البلاد العام الماضي.
وتتزامن زيارة لوبر مع مضي عام على وقوع الزلزال المدمر باليابان والذي أسفر عن مقتل أكثر من 19 ألف شخص بجانب وقوع كارثة نووية في محطة فوكوشيما.
وخلال مؤتمر صحفي حثت لوبر (58 عاما)، على شراء منتجات محافظة فوكوشيما بهدف دفع التجارة والاقتصاد بها وتجنب عزلتها بسبب الأزمة النووية الناجمة عن الزلزال.
يشار إلى أن لوبر كانت تجري جولة فنية في اليابان عندما وقع بها الزلزال المدمر في 11 آذار (مارس) من العام الماضي، ووقتها تعهدت بالعودة مجددا إلى الدولة الآسيوية وقد وفت بعهدها العام الحالي.
وأكدت لوبر التزامها بدعم اليابان التي أكدت أنها تشعر بارتباط نحوها منذ أن زارتها في حقبة الثمانينيات من القرن الماضي بعد أن ذاعت شهرتها.
وكانت لوبر قد أحيت الأحد الماضي حفلا في طوكيو تم بثه مباشرة في محافظات فوكوشيما وإيواتي وميجاي، الأكثر تضررا جراء زلزال العام الماضي.
وقبيل الحفل قامت لوبر هي وفرقتها الموسيقية بالتزام دقيقة من الصمت حدادا على أرواح ضحايا الزلزال في نفس التوقيت الذي شهد وقوعه العام الماضي، وتحديدا الساعة 14:46 ت م مساء.
وتعد هذه الحفلة الثالثة للمطربة الأميركية بطوكيو في إطار جولتها التي تحمل إسم "جولة اليابان 2012"، التي تتضمن حفلات في عدة مدن يابانية مثل أوساكا وناجويا.
يشار إلى أن اليابان تعرضت في 11 آذار (مارس) من العام الماضي لزلزال بقوة تسع درجات بمقياس ريختر هو الأعنف في تاريخها، وأعقبته موجات تسونامي كاسحة تسببت في حدوث تسرب إشعاعي من المفاعلات النووية بمحطة فوكوشيما، كما خلفت آلاف القتلى والجرحى والمفقودين، إلى جانب دمار شامل للبنية التحتية في المناطق المتضررة.-(إفي)

التعليق