جرار: إطلاق قناة فضائية ثقافية في حزيران المقبل

تم نشره في الأربعاء 7 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

عمان - وضعت وزارة الثقافة تصوراتها للفضائية الثقافية التي تطلقها خلال العام الحالي لتكون منبرا مهما للمثقفين والمبدعين الأردنيين وتعبر عن تطلعاتهم لتطوير المشهد الثقافي والفني الأردني بكل تجلياته.
وتبرز الفضائية، وفقا لقول وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار، الإبداعات الأردنية في مختلف الحقول الفنية والثقافية ما يسهم في تنمية الإبداع وتطوير مجالاته.
كما تهدف إلى توفير وسيلة مناسبة وفعالة لإيصال الثقافة إلى الناس كافة،" لأن اساس العمل الثقافي الوصول إلى الناس وإحداث التغيير لديهم، وبغير ذلك يبقى هذا العمل ضائعا "، كما يوضح جرار.
ويقول إن الفضائية التي ستكون نوعية ستقوم على أساس الشراكة مع المؤسسات والهيئات الثقافية، مبينا ان الوزارة تسعى من خلالها إلى تنمية عادات ثقافية مثل القراءة وارتياد المسارح وحضور الندوات والحلقات الأدبية والثقافية والمعارض الفنية .
ويؤكد ان مثل هذه الفضائية التي تجمع مكونات الثقافة والفن في المملكة ستعمل على إيجاد حالة يمكن من خلالها الاسهام في تحويل اتجاه المجتمع نحو الثقافة لإعادة ألقها ومسارها الصحيح، وتصبح من أولوياتنا الوطنية كما تقدم النموذج الثقافي الذي تسعى الوزارة إلى إيصاله للمجتمع.
ويقول إن الفضائية سيتم ترخيصها رسميا خلال الأيام المقبلة، وستطلق بثها التجريبي خلال حزيران المقبل (المقبل) من المركز الثقافي الملكي حيث يتوفر فيه استوديوهات مجهزة للتصوير والبث الفضائي داعيا المثقفين إلى الاستعداد لذلك.
ويؤكد جرار أن الوزارة لا تستطيع بمفردها وإمكاناتها الحالية النهوض بمثل هذا المشروع، موضحا انها ستستعين بالمؤسسات والهيئات الثقافية إلى جانب الباحثين والمبدعين والإعلاميين لإنجاحه، إضافة إلى البحث عن موارد مالية من بعض الجهات الراعية التي أبدت استعدادها للإسهام في هذه الفضائية التي تساعد في تنمية الحقول الثقافية كافة.
ويشير إلى ما تزخر به المملكة من الإبداعات والإمكانات والطاقات الفكرية والثقافية والأدبية، لكن المشكلة تكمن وفقا له في عدم القدرة على استثمار هذه الطاقات بشكل حقيقي، مضيفاً أن هذه ليست مسؤولية جهة بعينها، بل هي مسؤولية الجميع.
ويبين أن الفضائية تتضمن العديد من البرامج كالأنشطة الثقافية والمعارض والموسيقى والشعر والنقد وإصدارات حديثة عن المشهد الثقافي في المحافظات والفلكلور وثقافة الطفل، إضافة إلى برامج للمسابقات الثقافية والقراءات الشعرية والأفلام السينمائية والمقابلات مع الكتاب والأدباء الأردنيين والتعريف بالبيئة الثقافية وذاكرة المكان.
ويشير إلى أن الوزارة حصرت نحو 80 إسما من أعلام الفكر والأدب والسياسة في المملكة ممن عاصروا بدايات الدولة وانطلاقاتها للحديث عن ذكرياتهم والتوقف عند بعض المحطات المضيئة في التاريخ.
ويلفت إلى أن القناة الفضائية ستعمل على إيجاد حالة من التفاعل والتشارك بين المثقفين الأردنيين والعرب، إلى جانب بناء حوار ثقافي معمق ونشر ثقافة التفاهم والتبادل الثقافي بين الدول.
ويؤكد جرار أن الفضائية ستهتم بالتجارب الشبابية الإبداعية والتواصل بين الأجيال، خاصة ان هناك إرثا ثقافيا كبيرا يمكن ان يكون مدار حوار بين مختلف الأطراف وبما يسهم في رفع مستوى المعرفة وتهيئة وإكساب الاجيال أفكارا جديدة وتطوير مهاراتهم.
وتخضع برامج الفضائية الى تقييم من قبل لجان سيتم تشكيلها لهذه الغاية وسيتم دراسة البرامج وتطويرها بين الحين والآخر لتمكين الفضائية من مجاراة ما يحدث من تطورات إعلامية.
وستضع الوزارة، وفقا للدكتور جرار، تعليمات لإدارة الفضائية وتشكيل لجان تشرف على إداراتها وبرامجها، وسيتم بموجب التعليمات تشكيل مجلس إدارة للفضائية لمتابعة سير العمل بها.
وفيما يتعلق بالكادر الفني للفضائية يضيف ان المركز الثقافي الملكي مجهز فنيا بالاستوديوهات المتطورة، إلى جانب توفر فنيين ومخرجين ومعدين، مشيرا إلى ان الاستعدادات بدأت لإعداد بعض المواد لبثها عبر الفضائية. ويساعد على ذلك توفر أرشيف للكثير من الندوات في المركز فضلا عن أرشيف الوزارة ودائرة المكتبة الوطنية من مؤتمرات ومعارض فنية ومقابلات وذاكرة وطنية زاخرة بالكثير من الإبداعات.
ويشير ايضا الى المهرجانات التي تنظمها الوزارة خاصة في المحافظات والتي ستكون مادة غنية للفضائية وبالذات مهرجان جرش الذي ربما ينطلق هذا العام مع انطلاق الفضائية لمشاهدة فعالياته عبرها.
ويوضح الوزير أهمية نجاح التجربة التي يمكن أن تكون ريادية على مستوى الوطن العربي وتسهم في تنمية الفكر الابداعي وتطوير جوانب إعلامية مهمة تساعد في تأسيس حالة ثقافية جادة خاصة في وقت يتسع فيه الفضاء للكثير من القنوات الفضائية.- (بترا-حازم الخالدي)

التعليق