عاطلون عن العمل يجددون إغلاق شارع بالإطارات المشتعلة في الطفيلة

تم نشره في الثلاثاء 6 آذار / مارس 2012. 02:00 صباحاً

 فيصل القطامين

الطفيلة – جدد عاطلون عن العمل في محافظة الطفيلة أمس، إغلاق الشارع الرئيسي المؤدي لمبنى المحافظة ودوائر رسمية أخرى بإطارات "الكاوتشوك" المشتعلة.
ورشق المحتجون قوات الدرك التي تواجدت حول مبنى المحافظة بالحجارة ما أدى إلى تكسر زجاج عدد من نوافذ المبنى، اضطرت على إثره قوات الدرك استخدام الغاز المسيل للدموع لتفريق المحتجين. 
وأشار المحتجون إلى أن الجهات المعنية كانت وعدتهم وخلال تنفيذهم، سابقا، أعمالا احتجاجية مماثلة، بتوفير فرص عمل لهم في عدد من الوزارات، حيث جرى حينها تسجيل نحو 164 شابا في كشوف رفعت إلى الوزارات المعنية لغايات توظيفهم، غير أن عملية التوظيف بقيت في إطار الوعود.   
وأكدوا أنهم متعطلون عن العمل منذ سنوات، فيما يواجهون ظروفا معيشية وصفوها
بـ"الصعبة جدا"، يعانون خلالها من توفير أبسط مستلزمات الحياة، بعد أن "أغلقت الأبواب بوجوههم"، حسب تعبيرهم، في وقت تفتقد فيه المحافظة لأي مشاريع استثمارية قد توفر لهم فرص عمل.
وبينوا أنهم تلقوا عدة وعود من جهات رسمية حول توفير فرص عمل لهم تمكنهم من العيش الكريم، إلا انه لم تنفذ أي من تلك الوعود خاصة وان الطفيلة تضم العديد من الشركات الكبرى كالإسمنت والفوسفات.
من جانبه، أكد محافظ الطفيلة أن قوات الدرك المتواجدة حول مبنى المحافظة تعرضت للرشق بالحجارة من قبل عدد من الشبان الذين أشعلوا إطارات الكاوتشوك وأغلقوا بها الشارع المؤدي إلى مبنى المحافظة وعددا من الدوائر الرسمية، اضافة إلى تكسير زجاج نوافذ الطابق الثاني في المبنى.
ولفت إلى أنه تم في وقت سابق تسجيل نحو 164 شابا في كشوفات بهدف توفير فرص عمل لهم في عدد من الدوائر الرسمية، إلا أن عملية توفير فرص عمل لهم تتطلب قليلا من الوقت، رابطا ذلك بما وصفه بـ "الإفراج عن الموازنة"، التي بموجبها يتم الإفراج عن التعيينات الجديدة والتي من ضمنها القائمة التي تم رفعها إلى مختلف الوزارات.

faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق