تأخر تنفيذ جسر الكرك يلحق الأذى بمئات المواطنين

تم نشره في الأربعاء 29 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك – يتسبب التأخير في تنفيذ عطاء جسر الكرك بإلحاق الأذى بمئات المواطنين القاطنين بالقرب من منطقة تنفيذ الجسر في بلدة الثنية، وتعطيل حركة المواطنين من وإلى منازلهم، وخصوصا في فترة تساقط الأمطار وتجمع المياه بسبب عمليات الحفر والتجريف بالمنطقة منذ فترة طويلة.
ويشير سكان بالمنطقة إلى أن الشركة المنفذة للمشروع قامت قبل أكثر من ثلاثة أشهر بعمليات تجريف وحفر عميقة للمنطقة بهدف تعبيد الشارع الرئيسي الواصل بالجسر، إلا أنها حتى الآن لم تنته من التنفيذ ما أحال حياة سكان المنطقة إلى جحيم.
ويؤكد سامي المبيضين من السكان القاطنين بالقرب من مكان تنفيذ الجسر أن جميع الأهالي أصبحت حياتهم صعبة للغاية، بسبب تخريب الشركة لمداخل المنطقة من خلال الحفر العميق، لافتا إلى أن السكان اصبحوا يقومون بعمليات التفاف لمسافات طويلة للوصول إلى منازلهم.
وأضاف أن وجود حفريات بالشارع منع السكان من دخول منازلهم، مشيرا إلى أن بعض السكان هجروا منازلهم إلى منازل أخرى مستأجرة.
ولفت إلى أن بعض السيدات من القاطنين لم تخرج من منزلها منذ أكثر من ثلاثة أشهر بسبب عدم وجود مداخل للمنازل، مطالبا الجهات الرسمية في الأشغال العامة بالتسريع في إنجاز المشروع حرصا على مصالح الناس.
واعتبر محمد الصعوب أن حياة الناس اصبحت لا تطاق بسبب ظروف الانتقال من وإلى المنزل طوال هذه الفترة، مؤكدا أن أي شخص يريد الوصول للمنزل يحتاج إلى عمليات طويلة والوقوع في الطين وبرك المياة المتشكلة من الأمطار.
وزاد ان كثيرين من السكان هجروا منازلهم، مشيرا إلى أن بعض الاهالي قاموا برفع دعاوى ضد الجهات الرسمية والشركة بسبب العطل والضرر الذي  لحق بالمواطنين جراء هذا التأخير.
وكان صاحب محل للتخطيط ثائر احمد أكد ان اعماله توقفت بنسبة كبيرة بسبب عدم وجود مكان للتوقف على جانبي الطريق، حيث قامت الشركة بحفر الشارع وتركته منذ فترة طويلة، ما أدى الى هجر الزبائن للمحل.
وبين أن بعض السكان يقومون بوضع أخشاب وقطع حديدية للوصول إلى محالهم ومنازلهم، إلا أن تساقط الأمطار يؤدي لتجميع المياه في برك تمنع الوصول للمنازل.
من جهته أكد مدير اشغال محافظة الكرك المهندس محمد المعايطة أن عطاء تنفيذ جسر الكرك مركزي، ولا يوجد لمديرية الاشغال سلطة عليه.

[email protected]

التعليق