وزارة السياحة تزود "الخارجية" بدليل يعرض الفرص الاستثمارية في المملكة

تم نشره في الخميس 23 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً
  • أحد المشاريع السياحية في منطقة البحر الميت - (الغد)

هبة العيساوي

عمان- قال وزير السياحة والآثار نايف الفايز إن "الوزارة زودت وزارة الخارجية الأردنية بـ"دليل الفرص الاستثمارية في القطاع السياحي" بهدف إتاحة المجال أمام سفراء المملكة لترويج هذه الفرص في دول العالم سيما في دول الخليج العربي".
وبين الفايز لـ"الغد" أنه تم توزيع أعداد كبيرة من دليل الفرص الاستثمارية على كثير من المستثمرين خلال المؤتمرات التي عقدت في المملكة وذلك منذ إطلاق الخارطة الاستثمارية العام الماضي.
وأكد الفايز أن الوزارة عادة ما تستقبل الكثير من الاستفسارات حول الفرص الاستثمارية المتاحة من قبل مستثمرين محتملين إذ تعمل الوزارة على اصطحابهم في جولات ميدانية لعرض الفرص الاستثمارية بشكل تفصيلي على أرض الواقع.
ولفت إلى أن الوزارة على يقين بأن العديد من الفرص الاستثمارية السياحية المتاحة سواء المذكورة في الخارطة الاستثمارية أو من خارجها ستنفذ مع حلول نهاية هذا العام.
يأتي ذلك وسط استقطاب الوزارة لعدة مؤتمرات خارجية بعناوين تهم القطاع السياحي لإقامتها في المملكة خلال العام الحالي.
يشار إلى أن بنك الاستثمار الأوروبي سيقيم مؤتمرا في الأردن بعنوان "السياحة المستدامة في المتوسط" في شهر نيسان (أبريل) المقبل.
ويهدف المؤتمر لتسليط الضوء على التحديات التي يواجهها القطاع في دول المتوسط؛ إضافة إلى بحث الأوضاع في هذه الدول وتأثيرها على السياحة، إلى جانب بحث موارد تمويل المشاريع السياحية.
وقال الفايز إن "إقامة هذا المؤتمر في الأردن تعد رسالة إيجابية إلى جميع دول العالم لما تتمتع به المملكة من أمن واستقرار وفرصة لعرض المناخ السياحي الأردني لرجال الأعمال والعاملين في القطاع السياحي من مختلف أنحاء العالم".   
أما بالنسبة للمشاركين في المؤتمر فقد بين الفايز أن المؤتمر سيضم أكثر من 300 مشارك ومتحدث من العاملين في القطاع السياحي والاستثماري من مختلف أنحاء العالم.
ولفت الى أن مقر المؤتمر لم يحدد بعد ولكن من المتوقع أن يقام في قصر المؤتمرات في البحر الميت.   
وتطرق الفايز الى أن مؤتمر تطوير السياحة في الأردن الذي سيقام في شهر حزيران (يونيو) المقبل ستنظمه منظمة السياحة العالمية، وسيساهم هو الآخر في جذب مزيد من السياح والاستثمارات الى المملكة.
ولفت الفايز إلى أن وزارة السياحة والآثار أعدت الخارطة الاستثمارية السياحية والتي شملت محافظات المملكة والتي تُعنى بشكل أساسي بإبراز المزايا للمواقع السياحية في كل محافظة وتحديد أفكار المشاريع الاستثمارية في مختلف المحافظات ما يساهم في دفع عجلة التنمية الشاملة والمستدامة فيها.
وبين أنه تمت دراسة وتحليل المواقع السياحية في محافظات المملكة وصولاً الى تحديد وتقديم الفرص الاستثمارية الواعدة وذلك من خلال معرفة واقع البيئة السياحية للمحافظة وتحديد المجالات الملائمة لها ثم تشخيص الفرص الاستثمارية المتاحة في المحافظة لترجمتها الى مشاريع استثمارية قابلة لطرحها على المستثمرين.
وأشار إلى أن الوزارة تعمل حالياً على تحديث وتطوير وتوسيع الفرص الاستثمارية المتاحة في المملكة.
وأعدت وزارة السياحة والآثار الخريطة الاستثمارية التي تتضمن ما يقارب 90  فكرة لمشاريع استثمارية سياحية توزعت على عدة مجالات في كل محافظة والتي يمكن تصنيفها ضمن فئة استثمارات صغيرة ومتوسطة الحجم.
وتم إطلاق الخريطة ضمن فعاليات العقبة عاصمة السياحة العربية للعام 2011 والذي أقيم تحت عنوان (نحو الابداع والادارة في الاستثمار السياحي) بتنظيم من غرفة تجارة العقبة وبالتعاون مع العديد من المؤسسات في القطاعين العام والخاص.
وقامت الوزارة بعرض الفرص في خريطة استثمارية تعكس غنى وتنوع المنتج السياحي الاردني مع التركيز على المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي تساهم في ادخال المجتمعات المحلية كشريك اساسي في العملية الاستثمارية مع مراعاة البعد الجغرافي بحيث غطت الخريطة مساحة المملكة.
وكان أمين عام منظمة السياحة العالمية طالب الرفاعي قال إن المنظمة تستعد لإقامة مؤتمر دولي بعنوان "تطوير السياحة في الأردن" في منطقة البحر الميت خلال حزيران (يونيو)، بالتعاون مع وزارة السياحة.
وأضاف الرفاعي في حديث سابق لـ "الغد" أن المؤتمر الذي سيقام في قصر المؤتمرات في البحر الميت سيضم عددا من رجال الأعمال ووكلاء سياحة وسفر عالميين وكذلك أصحاب شركات الطيران والفنادق وصناع القرار السياحي من جميع أنحاء العالم.   
وبين أن الهدف من إقامة هذا المؤتمر هو التعريف بالمناخ السياحي في الأردن وزيادة فرص استقطاب المجموعات السياحية العالمية الى الأردن والتعريف بمزايا المنتج السياحي الأردني.
وكان الدخل السياحي في الأردن تراجع العام الماضي بنسبة 16.4 % الى 2.8 مليار دولار مقابل 3.4 مليار دولار في العام 2010، بعد سنوات شهد فيها تزايدا في الإيرادات والسياحة الإقليمية والأجنبية.   
ويشكل قطاع السياحة الأردني ما نسبته 14 % من الناتج المحلي الإجمالي، ويشكل مصدرا رئيسيا للعملة الصعبة التي يعتمد عليها الأردن الى جانب التحويلات في ميزان المدفوعات.
وأشار الرفاعي الى أن مجلس السياحة والسفر العالمي والذي يضم عددا من رجال الأعمال المختصين بالقطاع السياحي سيشاركون في هذا المؤتمر الدولي.   
وقال إنه التقى وزير السياحة والآثار نايف الفايز خلال الأسبوع الماضي في مدريد أثناء حضور معرض السياحة العالمي، حيث أكدوا تعاون المنظمة مع الوزارة وهيئة تنشيط السياحة لإنجاح هذا المؤتمر المهم وكذلك تقديم التسهيلات للأردن والاستفادة من خبرات وبرامج المنظمة الدولية.   
وأبدى الرفاعي استعداده التام للتعاون في إنجاح الجهود الأردنية على المستوى السياحي الدولي لتعزيز مكانة الأردن على خريطة السياحة العالمية.  

[email protected]

التعليق