وزارة الثقافة تواصل تحضيراتها لمهرجان الغناء الأردني

تم نشره في الأربعاء 15 شباط / فبراير 2012. 03:00 صباحاً

عمان - تواصل اللجنة العليا لمهرجان الغناء الأردني التحضير للمهرجان الذي تنظمه وزارة الثقافة بالتعاون مع نقابة الفنانين الأردنيين والهيئات والمؤسسات المعنية خلال شهر أيار (مايو) المقبل.
وأكد وزير الثقافة الدكتور صلاح جرار اهمية استمرارية المهرجان الذي يشكل رافدا ثقافيا مهما في الحياة الثقافية الأردنية، وبوصفه مهرجانا وطنيا سنويا يعنى بالموهوبين والمبدعين الأردنيين في مجالات الغناء والموسيقى.
ودعا إلى مشاركة المؤسسات المعنية بالعمل الثقافي والتواصل فيما بينها لإنجاح المهرجان الذي يهدف إلى استلهام الموروث الثقافي والفني، والاستفادة من أدوات البيئة الشعبية من أجل إنتاج أغنية أردنية عربية معاصرة خاصة ما يتعلق بدعمه ماليا وتقديم الدعاية والإعلان اللازم له.
وأشار أمين عام الوزارة رئيس اللجنة مأمون التلهوني إلى أهمية الارتقاء بالمهرجان لتطوير الأغنية الأردنية في مختلف مجالاتها بحيث تكون في إطار عربي متقدم، ولتتمكن من اللحاق بهذه الصناعة الواعدة، موضحا أن المهرجان سيخصص اربع جوائز للفائزين.
وأكد ضرورة إيجاد حلقات عمل فنية للاحتفاء بمخرجات فنية جديدة غير نمطية والاعتماد على الشاعر والملحن والمغني بوصفهم أضلاع المثلث في الحالة الإبداعية للخروج من التقليدية، والبحث عن فكر جديد والعمل على وضع رؤية المهرجان وفلسفته.
وقال نقيب الفنانين حسين الخطيب إن المهرجان يأتي وفق حاجة غنائية موسيقية تهدف إلى الارتقاء أكثر بالكلمة واللحن، والذي خامته الأساسية الفنان الأردني وذوو المواهب الذين لم تتح الفرصة لهم بعد للإبداع أو حتى الظهور وفق شروط لا بد من العمل بها من أجل أغنية أردنية.
وأضاف أنَّ النقابة حرصت على التواصل مع الوزارة خلال الفترة الماضية للإعداد للمهرجان.
وأشار عضو اللجنة الفنان محمد العامري إلى اهمية مهرجان الغناء الأردني، خاصة أن غالبية المبدعين الأردنيين يشاركون في المسابقات العربية، وأنه من الأولى أن يحتضنهم مهرجان كمهرجان الغناء الأردني، ليسهم في تشغيل الفنانين الذين لهم علاقة بالتلحين والتوزيع وكتابة الشعر الغنائي. -(بترا)

التعليق