"أبناء العقبة" يواصلون اعتصامهم للمطالبة بأراض وفرص عمل

تم نشره في الخميس 9 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً
  • عدد من سكان العقبة يحملون يافطة خلال اعتصامهم امس-(الغد)

أحمد الرواشدة

العقبة  – واصل أبناء العقبة اعتصامهم المفتوح لليوم الرابع على التوالي أمام مركز خدمات المدينة في قلب مدينة العقبة للمطالبة بـ"حقوقهم التاريخية".
وقال الناطق باسم المعتصمين خالد مرسي أبو عبدالله أن مطالب الاعتصام واضحة منذ الاعتصام الأول الذي تم تنفيذه العام الماضي، مشيرا الى ان المطالب ما تزال هي ذاتها لان المعتصمين لم يتحقق لهم أيا منها.
وقال انه تم ايصال المطالب إلى كافة أصحاب القرار، الا ان أيا منهم لم يبد أي ردة فعل أو استجابة لأي منها، وهو ما دفعهم إلى تجديد الاعتصام وجعله مفتوحا حتى تتحقق كافة المطالب التي وصفها بـ"العادلة والمنطقية لأهل العقبة".
ويطالب المعتصمون بإعطاء أبناء العقبة حقهم الدستوري في العمل والتعيينات وإعادة المفصولين لعملهم، وإعادة بلدية العقبة، وإعطاء أصحاب "الحفاير" الأراضي المشاطئة للبحر حق التصرف فيها والبناء عليها، وتخصيص أراض بدل واجهات عشائرية لأبناء العقبة.
ويطالب ابناء العقبة في استكمال تنظيم المنطقة الرابعة والبلدة القديمة وإعادة الأراضي لأصحابها الحقيقيين، لاسيما في شارع الكورنيش وصرف التعويض المناسب لمن فقد أرضه، وتخصيص أراض جديدة لأبناء العقبة وان تعطى الأولوية في الوظائف والتعيينات لأبناء مدينة العقبة.
وكان المعتصمون من ابناء وأهالي العقبة قاموا العام الماضي بإغلاق الشارع الرئيس المعروف باسم شارع الحمامات التونسية وهو أهم شوارع المدينة وأكثرها حركة وزيارة من قبل السائحين.
الى ذلك اصدرت اللجنة المركزية لـ"ابناء العقبة اصحاب الحقوق التاريخية" بياناً تدعو فيه ابناء العقبة اصحاب الحقوق التاريخية للاعتصام في ميدان البلدية ( مركز خدمات المدينة )، وذلك بسبب "المماطلة والتسويف" التي لمستها من ادارة سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة واجهزة الدولة الاخرى المعنية.

التعليق