"من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا"

تم نشره في الجمعة 3 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً

د. محمد المجالي*

 

"من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا" (فاطر: الآية 10)، هي آية مكية، توحي في ظلالها بواقع المسلمين وهم يخوضون معركة تحقيق العقيدة الصافية، وكيف يؤسسون مجتمع التوحيد والعبودية الخالصة لله تعالى. وتوحي أيضًا بوجود مناهج مختلفة في تحديد طريق العزة الحقيقية، ليأتي الجواب الفاصل: "من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا، إليه يصعد الكلم الطيب والعمل الصالح يرفعه، والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر أولئك هو يبور".
بداية، لا بد من الوقوف عند "إرادة العزة"، وهل يريدها الإنسان أم لا؟ فأقول إن النفس السوية والفطرة النقية تطلبان العزة وتريدان تحقيقها والبحث عنها، وغير هذه النفس ممن تعوّد الذل والهوان، ورضي العبودية الساذجة لغير الله تعالى، فإنها في الحقيقة لا يهمها أمر عزتها ابتداء، فهي غارقة في أوحال الذل والمعاصي والتبعية للشهوات والأهواء، وربما تزعم العزة وتظن نفسها عزيزة أو تسلك سبلها، ولا تدري أنها تائهة ضالة، فإن عزتها هي بالله وعبادته والاعتصام به لا بأي طريق أخرى.
"من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا"، نص واضح ناصع، لا يلتفت إليه إلا أصحاب الهمم العالية والنفوس السامية والجباه الأبية والفطرات السوية. من كان يريد العزة ويبحث عنها، فهي ليست بمجرد قوة بدنية أو عقلية، وليست غلبة مادية، أو اعتمادا على النفس وحدها، أو على آخرين ممن نظن فيهم الغلبة والقوة، فلله العزة جميعًا، له وحده دون سواه. وتقديم "لله" يفيد الحصر، فهي له وحده دون سواه، ولم يقف النص عند تحديد أنها لله فقط، بل جاء بكلمة "جميعًا" الموحية بكل أسباب العزة ومظاهرها ومجالاتها.
إذن، الله مصدر العزة الشاملة، بذكره وعبادته والثقة به والرضا عنه والعيش في ظل منهجه، في سكناتنا وحركاتنا، نوايانا وأعمالنا، منهجنا وتوجهنا؛ فالله خلقنا لعبادته، وكرّمنا واستخلفنا وحمّلنا الأمانة التي أبت حملها السماوات والأرض والجبال. ويعلم الإنسان حاجته إلى قوة حقيقية لا قيمة له إلا بها، وهو الذي ينطق كل شيء حوله وكل ذرة في جسده بافتقاره إلى الله الواحد، مصدر العزة والقوة، يقول الله: "يأيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد" (فاطر: الآية 15). قولوا لي بالله عليكم: من الذي يعلنها أنه غني عن الله، مهما بلغ من غنىً وقوة وجاه وصحة وولد وعشيرة ومنصب؟!
جميل منا أن نخلو بأنفسنا ونتفقد نعم الله علينا، ونشكره تعالى على ما أعطانا ومنّ به علينا، ونحاسب أنفسنا في شأن موقفنا منه تعالى عبادة وثقة واعتزازا. تضل بنا السبل أحيانا، نختلف ونتعصب، تتحكم بنا شهواتنا وأهواؤنا، نجنح إلى رأي ما أو جهة ما للعيش في ظل منهجها وأفكارها، ولكن يبقى للعقل دوره وشأنه أن نفكر: هل هذه الطريق صحيحة؟ هل أنا في الاتجاه الصواب الذي يضمن لي النجاة والعزة والرضا من الذي خلقني وأنعم عليّ بنعم لا تحصى؟
من كان يريد العزة فلله العزة جميعًا، فطريق العزة لم يكن، ولن يكون إلا بالله، ويضيف النص "إليه يصعد الكلم الطيب" بأنواعه المختلفة. وكل ما كان تعظيمًا لله من كلام فهو طيب ينبغي أن نرطب به ألسنتنا. ومرة أخرى، فتقديم "إليه" يفيد الحصر؛ فالكلم الطيب لا يصعد إلا إليه، وفيه طمأنينة أن الصالحات مقبولة بلا شك، صاعدة إليه سبحانه فيجازي بها العبد، وقوله "والعمل الصالح يرفعه" على خلاف ما جاء فيها، فإما أن تكون مستقلة تتطرق إلى العمل زيادة على القول، فالله يرفعه إليه ويقبله، أو أنها مرتبطة بالكلم الطيب فلا يرتفع إلا بالعمل الصالح، لتشعر المؤمن بضرورة العمل وعدم الاكتفاء بالنوايا أو الكلام.
وأيًا ما كان، فإنني أنظر إلى بعض مفردات الآية: "يصعد"، "يرفعه" المشعرتين بالسمو والارتقاء، وأنظر إليها بعمومها وهي تتحدث عن عزة كاملة بالله، يرفدها حب وطاعة، وسيلتهما ذكر وعمل خالصين لله تعالى، ومن كان هذا حاله فهو في ذمة الله وحفظه ورعايته، وعندها يتطرق النص للذين يمكرون السيئات فمكرهم إلى زوال، ومآلهم العذاب الشديد دنيا وآخرة. ويا للعجب من شأن القرآن وهو يفتتح سورة فاطر بـ"الحمد لله"، وفي وسطها الحديث عن الذين يتلون كتاب الله وأقاموا الصلاة وأنفقوا مما رزقهم الله، وفي ثنايا السورة نجد: "إن الشيطان لكم عدو فاتخذوه عدوًا إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير" (الآية 22).
وفي السورة نفسها تصنيف للناس في حالهم العام مع الكتاب الذي أورثه الله للناس، والالتزام العام بالدين؛ فهم ثلاثة أصناف: ظالم لنفسه مقصر، ومقتصد لم يزد على ما طُلب منه، وسابق بالخيرات ازداد منها فهو متألق واثق بنفسه وربه. فأنى لهؤلاء أن يستووا.
ومن عجيب شأن القرآن أنه ذكر موضوع العزة بنص مشابه، ولكن في سياق الحديث عن المنافقين، فصرح بأن ديدنهم هو البحث عن النصرة والعزة عند غير الله، فقال سبحانه: "بشّر المنافقين بأن لهم عذابًا أليمًا، الذين يتخذون الكافرين أولياء من دون المؤمنين، أيبتغون عندهم العزة فإن العزة لله جميعًا" (النساء: الآيتان 138 و139).
كثيرة هي المزاعم التي يصرح بها الساسة أو الأحزاب أو القوى وهي تسير نحو تحقيق مجتمع آمن قوي عزيز متحضر. ولكن لابد لنا من التيقن أن سبيل العزة الحقيقي هو مع الله قولاً وعملاً. وحتى لو بدت ملامح مجتمع مدني متطور، فلمّا يستكمل بعدُ القيمة الحضارية الحقيقية الجامعة بين المدنية المادية والسلوك الحضاري الحقيقي. ولا يظنن ظانّ أنني أدعو بشكل من الأشكال إلى الانعزال عن أي حكمة أو مدنية حتى لو كانت عند غير المسلمين، فالحكمة ضالة المؤمن، ولكن النص هنا واضح في العزة الحقيقية الشاملة، فهي لله وحده.
وفي نهاية السورة حديث عجيب عن تردد النفس في قبول الحق، ومرد ذلك إلى الاستكبار عن قبول الحق والمكر السيئ الذي يسلكه بعض الناس، ولكن الله يؤكد: "ولا يحيق المكر السيئ إلا بأهله" (فاطر: الآية 43)، وللنظر في الأرض كيف كانت عاقبة الظالمين، فما كان الله ليعجزه من شيء في السماوات ولا في الأرض، وهو حسبنا ونعم الوكيل.



* عميد كلية الدراسات العليا في الجامعة الأردنية

التعليق