سحب قرعة ملحق أولمبياد لندن ومنتخب السلة يترقب منافسيه

تم نشره في الأربعاء 1 شباط / فبراير 2012. 02:00 صباحاً
  • منتخب كرة السلة للرجال يشارك في الملحق التأهيلي لسلة أولمبياد لندن - (الغد)

عمان -الغد- ينتظر أن تكون سحبت في العاصمة الفنزويلية كاراكاس فجر اليوم، قرعة مباريات الملحق التكميلي للتأهل إلى مسابقة كرة السلة في دورة الألعاب الأولمبية المقبلة في لندن، والتي يشارك فيها المنتخب الوطني للرجال، وتقام خلال الفترة 2-8 تموز (يوليو) المقبل بمشاركة 12 فريقا.
وكان المنتخب الوطني للرجال حل في المركز الثاني لتصفيات القارة الآسيوية خلف المنتخب الصيني، ليشارك في منافسات الملحق الى جانب منتخبات: انغولا، نيجيريا، كوريا الجنوبية، الدومينيكان، بوتوريكو، فنزويلا، نيوزلندا، روسيا، مقدونيا، ليتوانيا، واليونان.
ووفق سير إجراءات سحب القرعة، فقد تم وضع المنتخب الوطني إلى جانب انغولا ونيجيريا وكوريا الجنوبية في قائمة افتراضية واحدة، ومنتخبات: الدومينيكان وبوتوريكو وفنزويلا ونيوزلندا في قائمة ثانية، ومنتخبات: روسيا ومقدونيا وليتوانيا واليونان في قائمة ثالثة.
منافسات الملحق التكميلي تضم توزيع الفرق على 4 مجموعات، ويتم تشكيل كل مجموعة من سحب فريق واحد من كل قائمة، ويتأهل عن كل مجموعة للدور ربع النهائي البطل والوصيف، بينما يستبعد الفريق الذي يحل ثالثا، لتتأهل بذلك 8 فرق.
منافسات الدور ربع النهائي تقام وفق نظام خروج المغلوب من مرحلة واحدة، حيث يلتقي أول المجموعة الأولى مع ثاني المجموعة الثانية، وأول المجموعة الثالثة مع ثاني المجموعة الرابعة، والفائزان يلتقيان في الدور نصف النهائي، كما يلتقي أول المجموعة الثانية مع ثاني المجموعة الأولى، وأول المجموعة الرابعة مع ثاني المجموعة الثالثة، والفائزان يلتقيان في الدور نصف النهائي.
الفائز في مباراتي الدور نصف النهائي يتأهل الى منافسات اللعبة في أولمبياد لندن، بينما يخوض الخاسران لقاء مصيريا لتحديد الفريق المتأهل الثالث والأخير، حيث تقام منافسات الدور الأول خلال الفترة 2-4 تموز (يوليو)، ويقام الدور ربع النهائي يوم 6 تموز (يوليو)، ومباريات نصف النهائي يوم 7 تموز (يوليو) ومباراة النهائي والمركزين الثالث والرابع يوم 8 تموز (يوليو).
ومع تأهل المنتخبات الثلاثة الأولى تنضم الى 9 منتخبات كانت ضمنت التأهل في التصفيات القارية وهي: إسبانيا، فرنسا، أميركا، بريطانيا، الأرجنتين، البرازيل، استراليا، الصين، وتونس.

التعليق