حمد يستغرب قرار الاتحاد الآسيوي بتجاهل الجولة الأخيرة في التصنيف

اتحاد الكرة يتسلم قرعة وتعليمات تصفيات الدور النهائي لكأس العالم

تم نشره في الخميس 26 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً
  • المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم عدنان حمد -(الغد)

عمان-الغد- تسلم اتحاد كرة القدم رسميا تعليمات وموعد قرعة الدور الرابع والنهائي من التصفيات الآسيوية المؤهلة لنهائيات كاس العالم – البرازيل 2014 والتي صدرت أمس – الاربعاء – عن الاتحاد الآسيوي.
وكان المنتخب الوطني ضمن التأهل الى الدور الرابع الى جانب منتخبات كل من اليابان واستراليا وإيران واوزبكستان والعراق فيما تحدد هوية باقي المنتخبات المتأهله يوم 29 من شهر شباط (فبراير) المقبل، حيث تقام مباريات الجولة الاخيرة من تصفيات الدور الثالث.
وتجري القرعة الساعة العاشرة -بتوقيت الاردن- من صباح يوم التاسع مع اذار (مارس) المقبل في العاصمة الماليزية كولالمبور، وتسلم المدير الفني للمنتخب الوطني دعوة رسمية لحضور القرعة.
ووفقا للتعليمات، فان توزيع المنتخبات العشرة والتي ستشارك بالدور الرابع والاخير سيتم وفقا للتصنيف الذي سيصدر عن "فيفا" يوم 15 شباط (فبراير) المقبل، وهو ما يعني عدم اعتماد نتيجة أي مباراة ستقام بعد ذلك، ومن ضمنها مباراة المنتخب الوطني الودية أمام ايران والمقررة في الإمارات العربية، وكذلك المباراة الاخيرة للمنتخب الوطني بتصفيات الدور الثالث أمام الصين والمقررة يوم 29 من الشهر ذاته.
ووفقا لتصنيف "فيفا" الأخير الذي احتل فيه منتخبنا المركز 81 فان ترتيب المنتخبات في قارة آسيا جاء وفقا التالي: اليابان، استراليا، كوريا الجنوبية، إيران، أوزبكستان، العراق، الصين، الأردن، السعودية، سلطنة عمان، البحرين، الكويت، قطر.
وعلى ذلك فان المنتخب الوطني سوف يحتفظ بتصنيفه الحالي مع احتمال محدود للغاية في ان يتقدم خطوة واحدة في حال خروج كوريا الجنوبية من التصفيات والتي سوف تقرر رسميا يوم 29 من نفس الشهر، حينما تستضيف المنتخب الكويتي.
ويتم توزيع المنتخبات العشرة الى مجموعتين مع اعتماد المستويات وفقا للتنصيف الذي سيصدر يوم 15 شباط (فبراير) المقبل، حيث يتم بالقرعة تسكين الأول والثاني آسيويا، ووفقا لتصنيف "فيفا" على المجموعتين، وهكذا تتواصل عملية القرعة بين كل منتخبين متتاليين بالتصنيف حتى التصنيف المنتخب الذي يحتل المركز العاشر في التصنيف.
وستمتد مباريات التصفيات لمدة عام تبدأ يوم الثالث من حزيران (يونيو) المقبل، وتنتهي يوم 18 حزيران (يونيو) من العام 2013، فيما يتقابل ثالث المجموعة الأولى مع ثالث المجموعة الثانية يومي 6 و10 أيلول (سبتمبر) المقبل، والفائز منهما يخوض مباراتي الملحق مع خامس أميركا الجنوبية يومي 15 تشرين الأول (أكتوبر) و19 تشرين الثاني (نوفمبر) من العام المقبل.
ووفقا للتعليمات والتصنيف فان المنتخب الوطني في حال جاء في المجموعة الأولى، سيخوض أول مباراة له أمام اليابان، وفي حال جاء بالمجموعة الثانية فسيخوض أول مباراة مع منتخب عربي.
ويخوض المنتخب بعدما تأكد وضعه ضمن المستوى الرابع بالقرعة أول ثلاث مباريات أيام الأول والثامن والثاني عشر من حزيران (يونيو) مع ثلاثة منتخبات من التصنيف المتقدم، وربما يرغم على التنقل بالسفر من أقصى القارة الى اقصى غربها!.
من جانبه أكد خليل السالم أمين عام الاتحاد، ان الاتحاد وبتوجيهات من سمو الأمير علي بن الحسين رئيس الهيئة التنفيذية، سيوفر للمنتخب الوطني وجهازه الفني كافة الامكانات من اجل توفير كل متطلبات الاعداد والاجواء المثالية.
واضاف السالم، ان الهيئة التنفيذية للاتحاد ستقف الى جانب الجهاز الفني، لتنفيذ كافة المتطلبات الادارية والمالية والفنية، من اجل ان يظهر "النشامى" بالصورة التي ينتظرها كل ابناء الوطن، وعلى ذلك فان لجان ودوائر الاتحاد سوف تسخر كل امكاناتها من اجل مسيرة المنتخب، سواء من حيث برنامج اعداده او مشاركته التاريخية في الدور النهائي من التصفيات، مشيرا الى ان الجهاز الفني سيباشر قريبا بتحديد الخطوط العريضة لمرحلة الاعداد، وسيتم اقراراها بعد الاعلان الرسمي عن القرعة.
حمد يستغرب قرار الاتحاد الآسيوي
اعتبر المدير الفني للمنتخب الوطني لكرة القدم عدنان حمد، ان اعتماد الاتحاد الآسيوي على التصنيف الذي سيصدره الاتحاد الدولي 15 شهر شباط (فبراير) المقبل، لتوزيع المنتخبات المتأهلة إلى الدور الحاسم من تصفيات كأس العالم 2014 غير منصف.
واستغرب حمد في تصريح صحفي للموقع الرسمي لاتحاد كرة القدم، أن يقوم الاتحاد الآسيوي، باختيار آلية توزيع المنتخبات العشر التي ستتأهل إلى الدور الرابع من التصفيات المؤهلة للمونديال المقبل، بناء على تصنيف شهر شباط (فبراير)، وعدم احتساب مباراة الجولة الأخيرة من الدور الثالث التي تقام 29 الشهر المقبل ضمن التصنيف.
تصريحات حمد، التي جاءت عقب إعلان الاتحاد الآسيوي اليوم لآلية قرعة الدور الرابع من التصفيات، كان مردها الى تأخر الاتحاد الآسيوي بابلاغ المنتخبات المشاركة بالآلية التي سيتبعها للدور الحاسم، وقال: "بناء على الطريقة التي سيلجأ اليها الاتحاد الآسيوي، يبدو ان المنتخب الوطني سيقع ضمن المستوى الرابع في التصنيف المقبل، وبعيدا عن طبيعة وقوة المنتخبات التي ستكون منافسة للمنتخب ضمن واحدة من المجموعتين، الا ان هذا الوضع قد يجبر المنتخب الوطني على خوض ثلاث جولات متتالية في ظرف 9 ايام تقريبا، وهو الامر الذي يترتب عليه ارهاق لاعبي المنتخب بسبب الحل والترحال الى بلدان المنتخبات المتنافسة".
وتابع: "الى جانب ذلك، كان الجهاز الفني للمنتخب الوطني يبحث عن ترتيب مباراة ودية دولية بغرض الحصول على المزيد من النقاط، وبالتالي تحسين تصنيفه الدولي وامكانية التقدم الى المستوى الثالث، لكن قيام الاتحاد الآسيوي باعتماد تصنيف شهر شباط سيحرم المنتخب من ذلك".
وعلى الرغم من وجود بعض النقاط السلبية على آلية التصنيف، إلا ان حمد، عاد ليؤكد ان خطة اعداد المنتخب ستسير وفق ما هو مبرمج اصلا، كما لم يبد أي تخوفات حول إمكانية وقوع المنتخب ضمن مجموعة قوية، لكنه شدد على ان لجوء الاتحاد الآسيوي لاعتماد هذه الطريقة في قرعة الدور القادم أمر غير منطقي نهائيا.

التعليق