صمت مؤسسة الضمان الاجتماعي حول زيادة الرواتب التقاعدية.. لماذا وإلى أين؟!

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

مثقال عيسى مقطش

عمان- ما يثير استهجان متقاعدي الضمان الاجتماعي هو صمت المؤسسة وعدم الإفصاح بشفافية عن موقفها حيال ما يطفو على السطح من حالات الشد والرخي حول زيادة الرواتب.
وقد أصبحنا في الأسبوع الثالث من الشهر الأول من 2012.. وأعلنت الحكومة معدل التضخم بنسبة 4.4 % حتى نهاية العام الماضي 2011.. ويتوقع المراقبون ارتفاع هذا الرقم الى 5 % فأكثر خلال العام الحالي 2012.. وفي العام الماضي، كان المفروض اعتماد معدل التضخم 3 % أساسا للزيادة على رواتب متقاعدي الضمان، ولكنها تمحورت الى 20 دينارا أسوة بما قدمته الحكومة لموظفي القطاع العام!
ورغم متوالية ارتفاع الأسعار على امتداد العام الماضي، وتأكيد البيانات الصادرة عن جهات الاختصاص الحكومية بأن نسبة التضخم 4.4 %، إلا أن ما تم إقراره في بداية العام ما يزال قائما!
ورغم تداعيات الهيكلة وطلب جمعية متقاعدي الضمان بتعديل رواتب التقاعد، فإن مؤسسة الضمان ملتزمة بالصمت.. لماذا؟
وتخضع أي زيادة في رواتب التقاعد لبعدين أساسيين؛ هما: الأول أن قانون الضمان الاجتماعي يلزم المؤسسة بزيادة رواتب المتقاعدين حسب معدل التضخم، والثاني إمكانية الأخذ بالاعتبار حصول المتقاعدين على الحد الأدنى للزيادة التي توفرها إعادة الهيكلة لمتقاعدي القطاع العام!
والسؤال هو: هل تنتظر مؤسسة الضمان الوقت الذي يتضح فيه صدور القرارات المتعلقة بإعادة الهيكلة لرواتب متقاعدي القطاع العام، حتى تتخذ قرارها بشأن التعامل مع البعدين المشار اليهما؟!
وفي العام الماضي، حصل جميع متقاعدي الضمان على مبلغ عشرين دينارا مقطوعا بغض النظر عن مستوى راتب التقاعد، وهذا حقق فائدة لجميع المتقاعدين ذوي الرواتب الضعيفة، لكن في الوقت ذاته حقق لمؤسسة الضمان وفرا ماليا بإعفاء نفسها من الالتزام بنص القانون، وهو وجوب منح زيادة بمقدار معدل التضخم ومقداره 3 % في 2011، لجميع الفئات ومن ضمنها رواتب التقاعد المتوسطة والعالية!
أما بالنسبة لهذا العام وأوضاع الناس المالية فهي في وضع تراجعي، ومطالبة الغالبية العظمى من السكان بتعديل أوضاعهم المالية، وتأكيد الجهات الحكومية أهمية التعامل مع هذه المطالب بجدية، وانعكاس هذا التوجه بإقرار إعادة الهيكلة، فإن المطلوب من مؤسسة الضمان أن لا تبقى صامتة أمام ضرورة الإعلان عن زيادة رواتب المتقاعدين تلقائيا اعتبارا من بداية العام بمقدار معدل التضخم 4.4 %، مع الأخذ بالاعتبار أن يكون الحد الأدنى للزيادة بما يتماشى مع توجهات الحكومة بإعادة هيكلة رواتب متقاعدي القطاع العام!
وواقع الحال، أن العملية متداخلة بين أبعاد ثلاثة؛ هي متوسط الدخل وحد الفقر ومتطلبات العيش.. وأن تفاوت المتغيرات في أي منها هو مصدر القلق ومنبع انحدار القدرة على الإيفاء بمتطلبات الحياة اليومية، التي تقع تحت ضغط متوالية من الارتفاعات نتيجة لزيادة أسعار المستوردات من الأسواق الخارجية، وارتفاع تكلفة المنتجات والخدمات المحلية! ومن المتوقع أن تسهم قرارات مؤسسة الضمان في نجاح المحاولات الجادة نحو إسقاط مصطلحات الجوع والفقر والبطالة من قاموس المسيرة الأردنية؟
وإن الوضع لا يدعو للتفاؤل بسبب تداعيات الاتجاه الصعودي لمعدل التضخم، وارتفاع أسعار مجموعات السلع المؤثرة سلبيا في التضخم.. واتجاه أسعار النفط عالميا وانعكاساتها على منظومة حسابات أسعار مشتقات المحروقات محليا، وتأثيرها على الدورة الاقتصادية والحياتية، وكذلك على المدخلات الإنتاجية، وبالتالي على مجموعات خدمات النقل والوقود والإنارة، وغيرها الكثير من القطاعات التعليمية والصحية والخدماتية!
وتشير المعطيات الرقمية كافة الى صعوبة في حسابات موازنة المواطنين، وتراجع في قدرة مدخولاتهم على مواجهة أوضاع اقتصادية ومالية صعبة، وبالتأكيد سوف تمس بشكل سلبي مستوى رفاهيتهم الحياتية، وأن الجميع يتطلع الى قيام الحكومة والمؤسسات الرئيسية بإجراءات عملية وتطبيقية لمساندتهم في التخفيف من الضغوطات المالية، التي تتزايد مواكبة للارتفاعات المتتالية في ارتفاعات تكاليف الحياة!
ولا مجال للنقاش حول الدور الرئيس الذي تلعبه مؤسسة الضمان في الإسهام بفعالية وكفاءة في تحقيق الحد الأدنى من متطلبات الاستقرار الحياتي والاجتماعي والنفسي لمتقاعديها.
وهذا لا يمكن تحقيقه الا اذا التزمت المؤسسة بزيادة سنوية يعكسها معدل التضخم، وبحد أدنى يوازي أقل زيادة توفرها إعادة الهيكلة لمتقاعدي القطاع العام.
والمطلوب هو أن لا تبقى مؤسسة الضمان صامتة تجاه الزيادة المستحقة في رواتب المتقاعدين، فالناس يريدون أن يسمعوا شيئا حول رواتبهم.. ويكمن الجانب المهم في مدى تماشي المؤسسة مع توجهات الحكومة، والإسهام بواقعية في معالجة معاناة المتقاعدين في ظل متوالية ارتفاع الأسعار وتكاليف الحياة.. وأن التزام المؤسسة بزيادة الرواتب بمقدار معدل التضخم، يجب أن لا يعني بالضرورة إعفاء المؤسسة من ضمان الحد الأدنى للزيادة في رواتب التقاعد!!

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »تصنيف متقاعدي الضمان (سعيد)

    الاثنين 30 كانون الثاني / يناير 2012.
    على الحكومة بشكل عام و ادارة الضمان بشكل خاص تصنيف متقاعدي الضمان
    1- اردنيون 2-غير اردنيون
    3- متقاعدي قطاع حكومي 4- متقاعدي قطاع خاص

    في كل عام تدفع الموسسسة ملايين الدنانير لغير اردنيون عادو ليعملوا في بلادهم ولا يعقل ان يعامل الاردني كالعراقي الذي يعود لبلده ويجد ثروات النفط تحيط به
  • »ظلم فاضح لمتقاعدي الضمان (مراقب)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    متقاعدوا الضمان هم الفئة المسحوقة قي المجتمع الأردني لأن ادارة الضمان معنية فقط وبشكل رئيسي برواتبهم الشخصية وعلاواتهم وقروض اسكانهم ولا يهمهم متقاعدوا الضمان الذين تهالكت رواتبهم وأصبحت لا تكفي لسداد فواتيرهم الشهرية..اتمنى على رئيس الوزراة التدخل لرفع هذا الظلم عن هذه الفئة المظلومة والتي لا بواكي لها.
  • »راتب التقاعد (عفيف عقل)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    اصبح راتب التقاعد لا يكفيني حتى لنصف الشهر وذالك لغلاء المعيشه فكل شيء اصبح في العلالي مثلا واحد زيي ياخذ 220 دينار وعنده عائله شو بدو يكفي راتب التقاعد اهو للاكل و الشرب ام للعلاجات الطبيه او للاجارات او او او الى اخ ارحمونا وزيدونا كي نتمكن من العيش الكريم
  • »لا يمكن اسقاط مصطلحات الفقر والبطالة الا بتطبيق برنامج اقتصادي كامل (خبير مالي)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    جيد ان نسعى الى افقا مصطلحات الفقر والبطالة ولكن لا يمكن ان يتحقق الا اذا طبقت الحكومة والدولة برنامج اقتصادي كامل وشامل .
  • »الاساس ان يعرف المتقاعد ماذا ينتظره في نهاية الشهر الاول من كل عام (جورج سالم / الزرقاء)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    لا داعي للاستفسار والتكهنات في دول العالم المتقدم وكل متقاعد يعرف زيادته قبل نهاية الشهر الاول من كل عام ومتى نصل الى هذه المرحلة ؟
  • »التعامل مع الزيادة السنوية يجب ان تكون آلية ومربوطة بالتضخم (رويدة / عمان)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    لماذا كل هل دوشات في كل عام .. اليس من حق المواطن ان يستفيد من المبالغ التي دفعها في حياته في سبيل تامين شيخوخته .. اليس من حقه ان يعرف ايضا ماذا ينتظره في اوضاعه المالية .. اذن فان التعامل مع زيادة رواتب المتقاعدين يجب ان تكون الية مباشرة !!
  • »نتمنى ان يتحقق الهدف (خلف عواد / الاردن)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    الخلاصة التي توصل اليها الكاتب في تحليله هي التي تشفي الغليل ونتمنى ان يتحقق الهدف وهو ضمان حد ادنى من الزيادة لجميع المتقاعدين سنويا حسبما تقرره الدولة والالتزام بنصوص القانون بتطبيق معدل التضخم كأساس للزيادة السنوية .
  • »ننتظر ونرى !!!! (نادر احمد/عمان)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    الجميع ينتظر ونهاية شهر كانون الثاني على الابواب وكما قال الكاتب اعتقد ان الضمان بانتظار ماذا ستقرر الدولة بشان متقاعديها !!
  • »ألضمان (فتحي أحمد ألمومني)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    نرجو من المسؤول إجبار الضمان زيادة متقاعدي الضمان
  • »لا يمكن ان يقوم الضمان بالمطلوب من تلقاء نفسه (ماجد / ابو احمد)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    الضمان لا يتاخر دقيقة في المطالبة بحقوقه على منتسبيه والعلامه دائما يعطي صوره انه في قمة التعامل بالحقوق والواجبات لكن للاسف عندما ياتي دوره في تقديم حقوق المتقاعدين اما ان يبقى صامت او يتناسى .. لماذااا
  • »هل هناك علاقة بين اعادة الهيكلة ورواتب متقاعدي الضمان (خالد خلف / اربد)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    لا اعتقد ان هناك اي علاقة بين اعادة الهيكلة الى تنفذها الحكومة وبين زيادة رواتب متقاعدي الضمان وربما التاخير من اعلان الضمان عن الزيادة سببه الانتظار حتى تتضح الصورة بالنسبة لزيادة المتقاعدين من الدوائر الحكومية او ماذا تقرر الحكومة فان الضمان يستنير بالقرار .. والاستعجال لمذا بذوب الثلج وببين اللي تحته !!
  • »الضمان كل سنة يتباطا والقصة واضحة (محمد سالم / الزرقاء)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    كل السنة الضمان يتاخر في الاعلان عن الزيادة للمتقاعدين والسنة بالتاكيد ينتظر قرارات الدولة ختى يمشي وراهم وكأنه ما في قانون ضمان !!
  • »هذا هو الكلم الصحيح .. الزيادة حسب القانون تصدر تلقائا في موعدها (سمير / متقاعد ضمان)

    السبت 21 كانون الثاني / يناير 2012.
    افضل شيء في الدنيا العدالة !! وحسب قانون الضمان يحصل المتقاعد على زيادة سنوية اعتبارا من بداية كل عام حسب معدل التضخم المعلن ولماذا التاخير واليوم 22 في الشهر ؟؟؟؟