فيضان مناهل صرف صحي في بلدة ساكب

تم نشره في الخميس 12 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش- أغرقت مياه الصرف الصحي الشارع الرئيسي في بلدة ساكب، نتيجة فيضان أحد المناهل الرئيسية، ما أدَّى إلى انبعاث روائح كريهة وتكاثر الحشرات والذباب في الطريق الرئيس وفقَ ما أكده سكان البلدة لـ "الغد".
وقال الموطن أبو ثابت إنَّ "منهل مياه الصرف الصحي تعرَّضَ للفيضان منذ 4 أيام، وتسبَّبَ بانسكاب المياه العادمة على الطريق الفرعية وطريق رئيسية وحيوية أخرى، ما أدَّى إلى انبعاث روائح كريهة جداً وتكاثر الحشرات والذباب على الشارع.
وأوضَحَ أنَّهُ اتصَلَ عدة مرات بالجهات المعنية لغاية صيانة المنهل وتنظيفه بدون جدوى.
بدوره، قال أحد أصحاب المحال التجارية عبدالله العيسى إنَّ المنهل الذي أغرقت المياه العادمة مداخل المحال التجارية يعتبر من المناهل الرئيسية في البلدة، وتسبب في خفض عدد المشترين من المحال التجارية لانبعاث روائح كريهة جدا من الشارع.
وبيَّنَ العيسى أنَّ خطورة فيضان المنهل تتمثَّلُ بقربه من مكاتب سلطة مياه جرش، التي تضخ مياه الشرب للمواطنين، وقد تكونُ إحدى تلك المناهل قريبة من خطوط مياه الشرب.
في الوقت ذاته، يتخوَّفُ مواطنون في ساكب من تكرر فيضان مناهل الصرف الصحي في ساكب، خاصة أنَّها تتعرَّضُ للعبث من المواطنين، ومنها ما هو مكشوف وتسقط فيه الأتربة والغبار والحجارة التي تساعد على إغلاقه، خاصة عند تساقط مياه الأمطار، فضلا عن أنَّ العديد من المواطنين يقومون بتحويل خطوط تصريف مياه الأمطار إلى مناهل الصرف الصحي، ما يؤدِّي إلى فيضانها.
وجاء تنفيذ مشروع الصرف الصحي العام 2007 لقرى غرب جرش، وهي ساكب وريمون والكتة ونحلة والحدادة وإنشاء محطة تنقية في نفس المنطقة والذي تقدر تكلفته بـ18 مليون دينار، بالتزامن مع حادثة تسممات ساكب التي أدت إلى إصابة 340 حالة تعاملت معها الكوادر الطبية في مستشفى جرش، فضلا عن ما يزيد على 114 حالة تلقت العلاج في المستشفيات المجاورة.
إلى ذلك، سارعت فرق مديرية مياه جرش بصيانة المناهل المغلقة في ساكب بعد اتصال هاتفي أجرته "الغد" مع مدير مياه جرش المهندس حسن الهزايمة، مؤكدا أنَّ مناهل الصرف الصحي من الأولويات التي تقوم الفرق بالتوجه لصيانتها في أسرع وقت، خاصة أنَّها مياه عادمة تؤذي المواطنين.
وأوضَحَ أنَّ خطورتها تكمن بقربها من مكاتب سلطة المياه التي تضخ مياه الشرب، حيثُ تمَّت صيانتها على الفور حرصا على عدم تلوث مياه الشرب.

التعليق