هيئة النقل تفرض 100 دينار على "التاكسي الحر" والسائقون يصفون القرار بـ"الجباية"

تم نشره في الخميس 5 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً
  • سيارات تاكسي تسير امام البوابة الشمالية لجامعة اليرموك-(الغد)

أحمد التميمي

إربد- تفاجأ سائقو التاكسي في إربد من قيام هيئة تنظيم قطاع النقل البري باستيفاء 100 دينار كشرط لتجديد تصاريح نقل الركاب، وفقَ أصحاب التاكسي الذين هددوا بتنفيذ اعتصام مستقبلا.
واعتبروا أنَّ ما تقوم به هيئة تنظيم النقل "تخبط"، فيما تؤكد هيئة تنظيم النقل البري على لسان مديرها هارون الشخاترة، أنَّ القرارَ جاء بهدف ضبط أصحاب التاكسي والتزامهم بعدم ارتكاب مخالفات.
وقال أصحاب التاكسي إنَّ الهيئة قامت بفرض 100 دينار بدون إبداء الأسباب، وهو ما اعتبره السائقون من باب الجباية، خصوصا وأنهم يقومون بدفع تراخيص لدائرة ترخيص المركبات.
وأشاروا إلى الأوضاع الصعبة التي يعيشها اصحاب التاكسي وعدم قدرتهم على الإيفاء بالتزاماتهم الشهرية، لافتين إلى أن الجدوى الاقتصادية من وراء التاكسي تراجعت بما نسبته 70%.
وبينوا أن الهيئة من وراء قرارها باستيفاء 100 دينار تهدف الى القضاء على مهنة "سائق التاكسي"، مطالبين بإلغاء القرار الذي من شأنه إلحاق الضرر بأصحاب التاكسي وانقراض المهنة.
وأكدوا ان اصحاب التاكسي باتوا غير قادرين على تسديد الاقساط الشهرية التي ترتبت عليهم عند شراء التاكسي، مشيرين إلى أن القرار جاء في غير مكانه وخصوصا في هذه الاوقات؛ إذ يعيش المواطن ظروفا اقتصادية صعبة.
وقال محمد ابراهيم صاحب تاكسي إنَّه تفاجأ عند قيامه بمراجعة تنظيم النقل بفرض 100 دينار دون قيام الهيئة بإبداء الأسباب، معتبرا ان هذا القرار بمثابة الجباية، خصوصا أنَّ القرار لا ينضوي على أي خدمة تقدمها الهيئة لاصحاب التاكسي.
وأشار إلى أنَّه لأول مرة تقوم الهيئة باستيفاء الـ 100 دينار من اصحاب التاكسي، مبيناً أنَّ الهيئة من قرارها تهدف إلى القضاء على مهنة التاكسي في المملكة وخصوصا وان معظم السائقين لا توجد معهم مبالغ مالية.
واوضح السائق محمد البطاينة ان العمل على التاكسي بات غير مجد مع تزايد اعداد التاكسي العاملة في الاردن، اضافة الى الطلبات المعقدة التي تفرضها الهيئة على اصحاب التكسي.
واشار الى انه يعمل على التاكسي مدة 14 ساعة، وفي نهاية المطاف لا يجني غير 8 دنانير صافي الربح، لافتا الى ان ارتفاع اسعار المحروقات وترخيص المركبات ارتفعت بنسب كبيرة في السنوات الماضية، اضافة الى كثرة المخالفات اليومية من رقباء السير.
واستغرب البطاينة من قيام هيئة تنظيم النقل البري باستيفاء 100 دينار وتحت اي بند، مشيرين الى ان الهيئة تتخبط في قراراتها التي تستحدثها في كل عام والتي من شأنها تدمير قطاع التاكسيات.
وبين انه لا يعقل ان تقوم الهيئة بفرض هذا المبلغ دون إبداء الأسباب لاصحاب التاكسي، مشيرا الى ان قسم السير ومن خلال رقباء السير المنتشرين في المحافظة يقومون بضبط المخالفات، اضافة الى قيام اي راكب بتسجيل شكوى في السير بحال ارتكاب اي تاكسي للمخالفة.
واكد ان الحكومة تتعامل بازدواجية مع اصحاب التاكسي من ناحية هذا القرار المجحف بحق اصحاب التاكسي، مشيرا الى وجود كفالة مالية عند هيئة تنظيم قطاع النقل في حال ارتكب اي سائق مخالفة يسحب تصريح التاكسي منه.
بدوره، قال الشخاترة ان الهيئة ستقوم باستيفاء 100 دينار من اصحاب التاكسي التي تحمل الصبغة الحرة وليس من اصحاب التاكسي التي تعود ملكيتها لمكاتب.
وأشار إلى أنَّ الهدف من وراء استيفاء المبلغ لضبط المخالفات التي يرتكبها بعض اصحاب التاكسي من ناحية عدم التزامه بتشغيل العداد واي مخالفة اخرى والتي ستعود ايرادات تلك المبالغ لصندوق الهيئة.
يُشار إلى أنَّه يعملُ ضمن محافظات اقليم الشمال الأربع 1600 تاكسي منها 1300 داخل محافظة إربد.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق