شكاوى من تردي البنى التحتية للطرقات في الطفيلة

تم نشره في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً - آخر تعديل في الثلاثاء 3 كانون الثاني / يناير 2012. 02:06 مـساءً

الطفيلة– شكا مواطنون من مختلف مناطق الطفيلة من تردي البنى التحتية للطرقات الداخلية والفرعية وافتقارها للصيانة ومستلزمات السلامة المرورية.

واضافوا ان حفريات الصرف الصحي ومخلفات المشروعات المختلفة ادت الى تزايد التصدعات والحفر والمطبات في المناطق التي كشفت فيها الأمطار الأخيرة الحاجة الماسة لصيانة وتعبيد العديد من الطرقات الداخلية في الطفيلة .

وأكدوا ان التصدعات والحفر والتشققات في الطبقات الإسفلتية على طرق العيص ووادي زيد والمنصورة تشكل مصائد لمستخدمي هذه الطرق،ومعاناة أثناء قيادة المركبات، اضافة الى صعوبة السير على طرق أخرى في احياء البحرات والقطيفات والمنصورة والبرنيس .

وفي الوقت الذي يؤكد فيه العديد من المواطنين سوء التنفيذ لمشروعات الصرف الصحي في مناطق العيص والمنصورة بسب تعرض الطرق التي تم تعبيدها للهبوطات والتصدعات،فان مناشدات المواطنين تتلخص بتشديد الرقابة على آليات تنفيذ هذه المشروعات الرسمية من قبل المقاولين،والتنسيق بين جميع الدوائر الخدمية حفاظا على سلامة المواطنين والمصلحة العامة، في وقت تحتاج فيه طرق متنوعة لمطبات بمواصفات فنية ولوحات إرشادية وتحذيرية وعواكس للحد من الحوادث.

ويشير عدد من أصحاب ورش تصليح المركبات بان ما يقارب 60 بالمئة من أعطال المركبات سببها تردي وتهالك الطرقات الداخلية.

من جانبه،أكد رئيس لجنة بلدية الطفيلة الكبرى نائب محافظ الطفيلة كامل العطيات ان الأوضاع المالية الصعبة التي تمر بها البلدية تحول دون تنفيذ المزيد من مشروعات الصيانة وإعادة التأهيل للطرق الفرعية والثانوية في مناطق قصبة الطفيلة، فيما تم إدراج حزمة من الطرق التي تحتاج إلى صيانة،لتعبيدها في حال توفر المخصصات المالية.

( بترا)

التعليق