مخزون القمح يغطي حاجة المملكة مدة 9 أشهر

تم نشره في الاثنين 2 كانون الثاني / يناير 2012. 02:00 صباحاً
  • مزارعون يحصدون القمح في منطقة عين الباشا قرب عمان العام الماضي-(تصوير: محمد ابو غوش)

طارق الدعجة

عمان- أكد المستشار الإعلامي في وزارة الصناعة والتجارة ينال البرماوي توفر مخزون استراتيجي وآمن من مادتي القمح والشعير يغطي حاجة المملكة لغاية أيلول (سبتمبر) من العام 2012.
وبين البرماوي في تصريح لـ"الغد" أن المملكة تتمتع بكميات من مادة القمح تبلغ 631 ألف طن وتكفي حاجة المملكة لمدة 9 شهور، في حين يتوفر مخزون جيد من مادة الشعير تبلغ 333 الف طن تكفي مدة 6 اشهر. واشار إلى أن هذه الكميات موجودة في مستودعات الوزارة.
واكد ان الوزارة تقوم بشكل مستمر بتعزيز مخزون المملكة من مادتي القمح والشعير وذلك من خلال طرح عطاءات بشكل دوري من هاتين المادتين، وذلك بهدف الابقاء على توفر كميات كبيرة تكفي لمدة اطول.
وبين البرماوي أن الحكومة تشتري أفضل أنواع القمح والشعير التي تتمتع بمواصفات عالية.
هذا ويبلغ معدل الاستهلاك الشهري من مادة القمح 70 ألف طن أو ما يعادل 840 ألف طن سنويا، فيما يبلغ معدل الاستهلاك الشهري من مادة الشعير حوالي 50 ألف طن شهريا أو ما يعادل 600 ألف طن سنويا.
يشار إلى أن الحكومة تدعم أسعار الطحين المصنوع من القمح بمقدار 220 دينارا لكل طن، علما أن سعره في السوق الحرة يبلغ 280 دينارا، فيما تقدم الحكومة دعما لمربي المواشي بواقع 60 دينارا لكل طن أعلاف؛ حيث يباع الطن لمربي الأغنام بـ175 دينارا للطن، في حين يباع بالسوق الحر بـ235 دينارا.
وارتفعت قيمة الدعم الحكومي المقدم لمادتي القمح والشعير في المملكة منذ بداية العام وحتى نهاية تشرين الثاني (نوفمبر) الماضي بنسبة 110 % لتصل الى 195 مليون دينار بدلا من 93 مليون دينار مقارنة بالفترة ذاتها من العام الماضي.
وكشف وزير الصناعة والتجارة سامي قموه في وقت سابق عن تلقي الوزارة عرضين (روسيا وأوكرانيا) لإنشاء صوامع حبوب في المملكة بسعة 8 ملايين طن.
وتبلغ السعة التخزينية للصوامع الموجودة بالمملكة 450 ألف طن، وسيتم رفعها إلى 550 طنا، عقب استلام مشروع توسعة صوامع الرصيفة الشهر المقبل.

[email protected]

التعليق