مزارعو حبوب بالكرك يستبشرون خيرا بالأمطار الأخيرة

تم نشره في الأربعاء 28 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - استبشَرَ مزارعو المحاصيل الحقلية في محافظة الكرك خيرا بالأمطار التي تساقطت على مختلف مناطق المحافظة، مشيرين إلى أنَّ الأمطار التي تساقطت خلال اليومين الماضيين على المحافظة يمكنها أنْ تُساهِمَ في تحسين الموسم الزراعي للزراعات الحقلية.
وأكَّدوا أنَّ الهطول المطري الأخير رغما من ضعفه، يمكنه أنْ يمنَعَ وجود حالة من الجفاف فيما لو استمر انحباس الأمطار حتى وقت متأخر مع بداية العام الجديد.
والمحاصيل الحقلية من حبوب القمح والشعير التي تعدُّ من المحاصيل الأساسية في الزراعات الحقلية في محافظة الكرك، شهدت خلال الأعوام الأربعة الماضية تراجعاً كبيراً في معدلات الإنتاج، بسبب انخفاض معدلات التساقط المطري لأقل من النصف في بعض المواسم المطرية.
وأشار المزارع علي الحمايدة إلى أنَّ الأمطار الأخيرة التي تساقطت يمكنها أن تنقذ الزراعات الحقلية، خصوصا في المناطق الغربية من المحافظة، مشيرا إلى بعض المناطق شرقي المحافظة والتي تزرع غالبا بمحصول الشعير يمكن أن تكون قد انتهى الموسم عليها، لمرور وقت طويل على بذار المحصول، وعدم نزول الأمطار.
وشدَّدَ على ضرورة مساعدة الفلاحين ومزارعي المحاصيل الحقلية بالمحافظة ليتمكنوا من الاستمرار، وعدم إلحاق الخسائر المالية، بهم بسبب الكلفة العالية للزراعة، وعدم وجود مردود مالي لها.
وبين المزارع محمد الضمور أنَّ الموسم الحالي يُمكنُ أنْ يكونَ جيِّداً إذا تتابع تساقط الأمطار كل فترة قصيرة بمعدل أسبوعي على الأقل، حتى يتجاوز الموسم حالة الجفاف التي أصابت المنطقة على مدار أربعة أعوام.
وقال إنَّ زراعة القمح والشعير تعتمدُ عليها قطاعات كبيرة من الفلاحين والمزارعين ومربي الماشية بالمحافظة، مشيرا إلى أنَّ تربية المواشي تعتمدُ على تساقط الأمطار، وتوفير الأعلاف الطبيعية، والأعلاف الناتجة من زراعة المحاصيل الحقلية.
وطالب الجهات الرسمية بتوفير الدعم لمزارعي المحاصيل الحقلية خلافاً للدعم التشجيعي خلال الأعوام الماضية لزراعة الحبوب، والذي توقف العام الماضي بمعدل ثلاثة دنانير لكل دونم يزرع بالقمح أو الشعير.
وكان مزارعون بالكرك طالبوا العام الماضي الجهات الرسمية بالحكومة إعلان حالة الجفاف وتقديم الدعم للمزارعين، مؤكدين أنَّ زراعاتهم من الحبوب أدَّت إلى خسائر كبيرة بسبب انخفاض الهطول المطري وانحباسه.
من جهته، أكَّد مدير زراعة الكرك المهندس أحمد المدادحة أنَّ كميات الأمطار التي تساقطت على المحافظة خلال اليومين الماضيين بلغت 12 ملم بالكرك، و20 ملم بالمزار الجنوبي، و22ملم بلواء عي، لافتا إلى أنَّ تلك الأمطار تبشر خيراً بالموسم الزراعي.
وبين ان الأمطار التي هطلت جيدة للزراعات الحقلية في المناطق الشرقية والغربية من المحافظة، داعيا المزارعين الى  زراعة اراضيهم بهذه المحاصيل.
ويذكر ان مساحة الاراضي التي ترزع كل عام بمحافظة الكرك بالمحاصيل الحقلية تقدر بنحو 210 آلاف دونم، يزرع منها 90 ألف دونم قمح، و120 ألف دونم بالشعير.

hashal.adayleh@alghad.jo

التعليق