بلدية جرش الكبرى تتأخر في صرف رواتب موظفيها

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

صابرين الطعيمات

جرش - تعاني بلدية جرش الكبرى من عجز مالي كبير، أدَّى إلى تأخر صرف رواتب موظفيها حتى الآن، وتوقف كافة المشاريع الخدمية التي تقدمها البلدية لمناطقها، وفق مديرها المهندس أكرم بني مصطفى.
وأوضَحَ أنَّ مشكلة تأخر صرف الرواتب تتجدَّدُ كلَّ شهر، حيثُ لم يصرف منها في هذا الشهر سوى 130 ألف دينار على الحساب المكشوف للبلدية، مبيِّناً أنَّهُ تمَّ تحويلها من بنك تنمية المدن والقرى، وبقيَ ما يزيدُ عن 80 ألف دينار من الرواتب لم يتم صرفها حتى الآن، ومعظمها رواتب لعمال الوطن.
وقال بني مصطفى إنَّ الخدمات التي تقدِّمها بلدية جرش الكبرى تقتصر على خدمة النظافة والكهرباء وباقي الخدمات الأخرى كجدران استنادية وتنظيف مناهل الصرف الصحي وصيانة الطرق وفتح وتعبيد طرق أخرى والإنارة وشراء الحاويات وغيرها من الخدمات الأخرى شبه متوقف بشكل كلي، خاصة أنَّ رصيد البلدية المالي صفر.
وتحتاج البلدية إلى نحو 600 ألف دينار بشكل عاجل وفوري لتسديد ديون مستحقة لمواطنين وشركات ومؤسسات أخرى، بدل تقديم خدمات للبلدية وشراء مواد بناء وصيانة سيارات، وغيرها من الخدمات الأخرى، وفقَ بني مصطفى.
وبيَّن أنَّ مختلف موارد البلدية المالية لا تغطِّي إلا جزءاً بسيطاً من نفقاتها، ما أدَّى إلى عجز مالي في موازنتها يتجدَّدُ كلَّ عام، حيثُ بلغت ديون البلدية 9.5 مليون دينار، وتخرج بعجز يقدر بـ800 ألف دينار سنويا.
وأضاف بني مصطفى أنَّ البلدية تسدِّدُ رواتِبَ الموظفين في كلِّ شهر من الحساب المكشوف من بنك تنمية المدن والقرى، وهي تتأخر في كل شهر ما يسبِّبُ مشاكلَ وفوضى عارمة في البلدية، تنعكِسُ سلباً على الخدمات المقدمة في البلدية، خاصة أنَّ الظروف الاقتصادية تزيد من حاجة الموظفين إلى صرف رواتبهم في موعدها.

[email protected]

التعليق