قطبا مانشستر يتقاسمان الصدارة بعد فوز "يونايتد" وتعادل "سيتي"

تم نشره في الثلاثاء 27 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم مانشستر يونايتد ديميتار برباتوف (يمين) يسجل هدفا في مرمى حارس ويغان علي الحبسي أمس - (أرويترز)

لندن - لحق مانشستر يونايتد حامل اللقب بجاره اللدود مانشستر سيتي إلى الصدارة بفوزه الساحق على ضيفه ويغان 5-0، وسقوط الثاني في فخ التعادل امام مضيفه وست بروميتش البيون 0-0 أمس الاثنين في افتتاح المرحلة الثامنة عشرة من الدوري الانجليزي لكرة القدم.
ورفع مانشستر يونايتد رصيده إلى 45 نقطة بفارق الاهداف خلف مانشستر سيتي.
في المباراة الأولى على ملعب "اولد ترافورد"، تابع مانشستر يونايتد نتائجه الرائعة منذ سقوطه المذل امام سيتي بالذات 1-6 وحقق فوزه الثامن في 9 مباريات والخامس على التوالي بخماسية نظيفة منها ثلاثية لمهاجمه البلغاري ديميتار برباتوف.
وبكر مانشستر يونايتد بالتسجيل عبر الكوري الجنوبي بارك جي سونغ من تسديدة قوية من مسافة قريبة بعد مجهود فردي رائع للمدافع الدولي الفرنسي باتريس ايفرا (8).
وكانت نقطة التحول في المباراة طرد مهاجم ويغان الايرلندي كونور سامون في الدقيقة 42، لأن الشياطين الحمر استغلوا الموقف على أكمل وجه وأضافوا رباعية.
وعزز برباتوف تقدم مانشستر يونايتد بهدف ثان عندما تلقى كرة من دارون غيبسون داخل المنطقة فهيأها لنفسه امام المرمى وتابعها داخل مرمى الحارس الدولي العماني علي الحبسي (42).
واضاف برباتوف هدفه الشخصي ابثاني والثالث لفريقه في الدقيقة 59 اثر تمريرة من مهاجم ويغان السابق الدولي الاكوادوري انطونيو فالنسيا فهيأها لنفسه داخل المنطقة وسددها قوية بيمناه داخل المرمى، وعزز الأخير بهدف رابع اثر تمريرة من مايكل كاريك سددها قوية زاحفة من داخل المنطقة (75)، قبل ان يختم برباتوف المهرجان بهاتريك في الدقيقة 78 من ركلة جزاء ارتكبت على سونغ.
واستفاد مانشستر يونايتد من خدمة وست بروميتش البيون ليلحق بمانشستر سيتي إلى الصدارة.
ويخوض مانشستر يونايتد اختبارا سهلا على أرضه السبت المقبل امام بلاكبيرن روفرز صاحب المركز الأخير يملك خلاله فرصة انهاء العام في الصدارة، فيما يحل مانشستر سيتي ضيفا على سندرلاند الأحد المقبل الذي يصادف الاول من السنة الجديدة.
وهي المرة الاولى التي يخفق فيها مانشستر سيتي في هز الشباك في إحدى مباريات الدوري هذا الموسم والثانية في مختلف المسابقات بعد مباراته مع مضيفه بايرن ميونيخ الالماني في مسابقة دوري ابطال اوروبا.
وكان مانشستر سيتي صاحب الأفضلية طيلة مجريات المباراة وسنحت لمهاجميه العديد من الفرص لكنهم تناوبوا على اهدارها خصوصا صانع العابه الدولي الاسباني دافيد سيلفا الذي لم يكن في يومه وقمة مستواه والارجنتيني سيرخيو كون اغويرو.
وكان وست بروميتش البيون صاحب الفرصة الاولى في المباراة من تسديدة لكريس برانت من خارج المنطقة مرت بجوار القائم الايمن (3).
ورد مانشستر سيتي برأسية لجيمس ميلنر بجوار القائم الأيسر (11)، وتسديدة قوية للفرنسي سمير نصري بين يدي الحارس بن فوستر (12)، وأنقذ الحارس الدولي جو هارت مرماه من هدف محقق بابعاد كرة قوية للنمساوي بول شارنر إلى ركنية (18).
وهيأ اغويرو كرة على طبق من ذهب إلى سيلفا داخل المنطقة فسددها الاسباني فوق الخشبات الثلاث (25)، وكاد الايطالي ماريو بالوتيلي يفعلها من ركلة حرة مباشرة ارتطمت بالحائط البشري ومرت بجوار القائم الايسر (29)، وسدد بالوتيلي كرة قوية من خارج المنطقة بين يدي بن فوستر (33)، وسجل بالوتيلي هدفا الغاه الحكم بداعي التسلل (35)، وحرمت العارضة بالوتيلي من افتتاح التسجيل عندما ابعدت تسديدته القوية من 25 مترا إلى ركنية (54).
وكاد شاين لونغ يمنح التقدم لوست بروميتش عندما تلقى كرة عرضية من برانت تابعها برأسه من مسافة قريبة بجوار القائم الايمن لهارت (57).
ودفع مدرب مانشستر سيتي الايطالي روبرتو مانشيني بغاريث باري بدلا من نصري البعيد عن مستواه (59).
وكاد سيلفا يترجم افضلية الضيوف الى هدف بعد لعبة مشتركة رائعة بينه وبين العاجي يحيى توريه واغويرو فانهاها بتسديدة قوية زاحفة من داخل المنطقة بين يدي فوستر (60)، وتدخل المدافع السويدي يوناس اولسون في توقيت مناسب ليبعد الكرة من امام اغويرو المنفرد (65).
وحرم القائم الايمن جيروم توماس من منح التقدم لوست بروميتش البيون بابعاده تسديدته القوية من خارج المنطقة (73).
وواصل تشلسي نزيف النقاط بسقوطه في فخ التعادل امام ضيفه وجاره فولهام 1-1 في دربي لندن على ملعب ستامفورد بريدج" في العاصمة وامام 41581 متفرجا.
وهو التعادل الثالث على التوالي لتشلسي وبالنتيجة ذاتها بعدما اخفق في مباراتيه الأخيرتين خارج قواعده امام ويغان وتوتنهام هوتسبر.
وفشل تشلسي للمرة الثالثة على التوالي في انتزاع المركز الثالث فاكتفى بنقطة واحدة رفع بها رصيده غلى 34 نقطة في المركز الرابع بل أنه بات مهددا بالتراجع إلى المركز الخامس في حال فوزه جاره اللندني الآخر ارسنال على ضيفه ولفرهامبتون اليوم الثلاثاء في ختام المرحلة.
وفرض حارس مرمى فولهام ديفيد ستوكدايل، العائد إلى صفوف الفريق بسبب اصابة حارس مرماه الاساسي الدولي الاسترالي مارك شفارتسر، نفسه نجما للمباراة بانقاذ شباكه من اهداف محققة عدة خصوصا في الدقائق الـ15 الاخيرة حارما تشلسي من فوز مستحق.
واضطر مدرب فولهام الهولندي مارتن يول إلى استدعاء ستوكدايل لذي كان معارا إلى ايبويتش تاون، بسبب اصابة شفارتسر.
وفشل سكوتسدايل في فرض نفسه اساسيا في صفوف فولهام منذ انتقاله اليه عام 2008، فأعير إلى أندية روثرهام وليستر سيتي وبليموث ارغايل وأخيرا ايبسويتش.
وانتظر تشلسي حتى الدقيقة 47 لافتتاح التسجيل عبر لاعب الوسط الدولي الاسباني خوان ماتا عندما تلقى كرة من مواطنه فرناندو توريس الذي لعب اساسيا على حساب الدولي العاجي ديدييه دروغبا، فسددها من داخل المنطقة بيسراه على يسار الحارس ديفيد ستوكدايل.
لكن فرحة اصحاب الارض لم تدم سوى 9 دقائق حيث تمكن فولهام من ادراك التعادل عندما تلاعب الكوستاريكي براين رويز غونزاليز بالمدافع اشلي كول وتوغل داخل المنطقة فمررها عرضية زاحفة مرت بين القائد جون تيري والحارس الدولي التشيكي العملاق بيتر تشيك ليتابعها الاميركي كلينت ديمبسي بسهولة داخل المرمى الخالي امام البرازيلي دافيد لويز.
وانقذ ديفيد ستوكدايل مرماه من هفد التعادل في مناسبتين عندما ابعد تسديدة دانيال ستاريدج ببراعة إلى ركنية (64)، ثم كرة بالكعب للفرنسي فلوران مالودا، بديل فرانك لامبارد، من باب المرمى (65).
ودفع مدرب تشلسي البرتغالي اندريه فيلاش بواش بالمهاجم الدولي العاجي ديدييه دروغبا مكان ستاريدج (70).
واهدر دروغبا فرصة ذهبية لمنح التقدم لفريقه عندمنا تلقى كرة على طبق من ذهب من لويز فكسر مصيدة التسلل وتوغل داخل المنطقة ولعبها بيمناه سهلة بين يدي الحارس ستوكدايل (76)، ثم كاد البرتغالي راوول ميريليش يفعلها من تسديدة رائعة من داخل المنطقة بيد ان الكرة مرت بجوار القائم الأيسر (79).
وتابع ستوكدايل تألقه وابعد كرة رأسية لميريليس من مسافة قريبة إلى ركنية (87)، ثم كرر التألق ذاته لابعاد رأسية دروغبا اثر ركلة ركنية (88)، وابعد تسديدة قوية لمالودا من 20 مترا إلى ركنية (89)، واخرى لدروغبا من ركلة حرة مباشرة (90+2).
وافلت ليفربول السادس من الخسارة على ارضه امام ضيفه بلاكبيرن روفرز صاحب المركز الأخير وخرج متعادلا معه 1-1.
وكان بلاكبيرن روفرز البادىء بالتسجيل عبر لاعب وسطه تشارلي ادم الذي حاول ابعاد كرة من ركلة ركنية فتابعها بالخطأ داخل مرمى فريقه (45)، وأدرك الدولي الارجنتيني ماكسيميليانو روبن رودريغيز التعادل في الدقيقة 53.
وبقي ليفربول سادسا برصيد 31 نقطة بفارق نقطة واحدة امام نيوكاسل الذي ارتقى الى المركز السابع بفوزه الثمين على مضيفه بولتون بهدفين نظيفين سجلهما الفرنسي حاتم بن عرفة من تسديدة على الطائر من داخل المنطقة (69) والسنغالي ديمبا با من متابعة لكرة عرضية امام باب المرمى (71) رافعا رصيده إلى 14 هدفا منفردا بالمركز الثاني على لائحة الهدافين.
وتعادل سندرلاند مع ايفرتون 1-1. وتقدم اصحاب الارض بواسطة جاك كولباك (26)، وادرك الضيوف التعادل عبر ليتون باينز (51 من ركلة جزاء).
ويلعب اليوم ايضا سوانسي سيتي مع كوينز بارك رينجرز، ونوريتش سيتي مع توتنهام.
ترتيب فرق الصدارة
1 - مانشستر سيتي 45 نقطة من 18 مباراة
2 - مانشستر يونايتد 45 من 18
3 - توتنهام 35 من 16
4 - تشلسي 34 من 18
5 - ارسنال 32 من 17  -(أ ف ب)

التعليق