توقع سيطرة الهواتف الذكية على سوق الاتصالات خلال سنوات

تم نشره في الثلاثاء 20 كانون الأول / ديسمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • هواتف ذكية يزداد الطلب عليها - (أرشيفية)

إبراهيم المبيضين

عمان – قال المدير العام لمجموعة المرشدون العرب، المتخصصة في دراسات أسواق الاتصالات، جواد عباسي أمس إن السنوات القليلة المقبلة ستشهد تحولاً في الطلب والاستخدام من قبل مستخدمي الخلوي الى الأجهزة الخلوية الذكية بدلاً عن الأجهزة التقليدية.
وأضاف عباسي، في حديث لـ "الغد"، ان الهواتف المستخدمة من قبل مشتركي الخلوي والإنترنت في السوق المحلية ستتحول في غالبيتها خلال السنوات الخمس المقبلة الى هواتف ذكية، وهو الاتجاه الذي سيسود معظم أسواق الاتصالات حول العالم.
وأوضح عباسي في حديثه ان اتجاه التحول في استخدام ما يسمى بـ "الهواتف التقليدية" الى "الهواتف الذكية"، وسيطرة الأخيرة على مشهد أسواق الهواتف الخلوية، هو اتجاه عالمي عزّزه تنافس كبرى الشركات العالمية المصنعة للهواتف، والانتشار المتزايد لاستخدام الإنترنت عبر الهاتف المتنقل الذي أدى إلى وجود شبكات الاتصالات الحديثة من "الجيل الثالث" والأجيال المتقدمة.
وأضاف عباسي ان شبكات الجيل الثالث للهاتف الخلوي تتوافر اليوم في 17 دولة عربية، وهي تقدم خدمات الإنترنت عريض السرعة عبر الهواتف الخلوية والأجهزة المحمولة الذكية وهو الأمر الذي سيدفع باتجاه ازدهار تقنيات أجهزة الهواتف الذكية وتزايد حجم البيانات المنقولة عبر الإنترنت الخلوي.
وقال "إن هذا الأمر يؤكد أهمية هذه الصناعة للمشغلين ومزودي التكنولوجيا والمستخدمين على حد سواء".
وتوقع عباسي ان تشهد أسعار الهواتف الذكية انخفاضاً ملموساً خلال السنوات القليلة المقبلة، وذلك مع تنافس الشركات العالمية المصنعة للهواتف في تطوير أجهزة ذكية تناسب الأسواق التي تتميز بمستخدمين محدودي الدخول، سيعزّز ذلك أيضاً تحولات كبيرة في طبيعة استخدامات مشتركي الخلوي والإنترنت نحو مزيد من استخدام الإنترنت وشبكات التواصل الاجتماعي وتزايد الإقبال في الاعتماد على تطبيقات الأجهزة الخلوية الذكية التي أصبحت تعالج  مناحي الحياة ومتطلبات المستخدمين كافة في الترفيه والتعليم والرياضة والسياحة والألعاب الإلكترونية وغيرها من المجالات.
ولا يوجد تعريف موحد متفق عليه حول العالم للهاتف الذكي أو ما يسمى بـ "سمارت فون"، غير أنّ عاملين في القطاع عرفوه بانه الهاتف الذي يتيح خدمات إضافية تتجاوز مفهوم الاتصالات الصوتية والرسائل القصيرة لتقدم خدمات الولوج الى الشبكة العنكبوتية والخدمات الإضافية وتطبيقات الخلوي والفيديو ومشاهدة القنوات التلفزيونية والمكالمات المرئية، وهي خدمات تقدمها شبكات الجيل الثالث.
دراسة حديثة أنجزتها مجموعة المرشدون العرب المتخصصة العام الحالي أظهرت ان حوالي 41.6 % من أجهزة الهواتف الخلوية المستخدمة من قبل الأردنيين هي هواتف ذكية.
وذكرت الدراسة، التي اعتمدت على مسح انتهت منه "المرشدون العرب"، أنّ نظام سمبيان استحوذ على نسبة 62 % من أنظمة التشغيل المستخدمة في الهواتف الذكية التي يستعملها الأردنيون، فيما جاء في المرتبة الثانية كل من نظامي iOS وبلاك بيري، فيما احتل نظام تشغيل "اندرويد" المرتبة الثالثة.
وكانت تقديرات غير رسمية أظهرت أنّ نسبة انتشار أجهزة الهواتف الذكية كانت تتراوح أواخر العام الماضي بين 30 % و33 % من الأجهزة المتداولة بين أيدي الأردنيين من مستخدمي الخلوي.
وتظهر الأرقام الرسمية أنّ عدد اشتراكات الخلوي تجاوز مؤخراً 7.5 مليون اشتراك بنسبة انتشار تتجاوز 120 %.  مسؤول في واحدة من شركات الخلوي الرئيسية أكّد أمس لـ "الغد" انّ هنالك توقعات قوية بانخفاض أسعار الأجهزة الخلوية الذكية خلال العام المقبل والسنوات القليلة المقبلة، مع تزايد أعداد الموديلات والأنواع الجديدة والتسابق بين الشركات لاستحداث أجهزة ذكية بمواصفات وإضافات وأسعار تناسب الشرائح كافة.
وأضاف هذا المسؤول الذي فضل عدم نشر اسمه ان الشركات الخلوية المحلية أيضاً بدأت منذ سنتين بتضمين عروضها للخدمات أجهزة ذكية بأسعار مدعومة ومخفضة وهذا سيسهم أيضاً بزيادة انتشار هذه النوعية من الأجهزة خلال المرحلة المقبلة، مؤكدا ان الشركات تريد مصادر إيرادات جديدة بعد انخفاض الإيرادات المتأتية من خدمات الصوت، ولذلك فهي تقدم عروض تتضمن هواتف تتيح استخدام الإنترنت عبر الخلوي والتطبيقات وخدمات المحتوى والخدمات الإضافية على شبكتها ما يمثل لها مصادر إيرادات جديدة.
الى ذلك، أكّد عباسي انه مع الانتشار المتزايد لاستخدام أجهزة الهواتف الذكية سيصاحب ذلك استخدام متزايد للتطبيقات وخدمات المحتوى والإنترنت عبر الخلوي ما سيمثل مصادر إيرادات قوية للشركات خلال المرحلة المقبلة.

ibrahim.almbaideen@alghad.jo

التعليق