المساعفة يتقدم بشكوى بحق من قاموا بمحاولة الاعتداء عليه

طلبة "الطفيلة التقنية" يمنعون رئيس الجامعة من الدخول إلى حرمها

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • طلبة يعتصمون امام بوابة جامعة الطفيلة التقنية امس - (الغد)

فيصل القطامين

الطفيلة - منع طلبة معتصمون في جامعة الطفيلة التقنية رئيس الجامعة الدكتور يعقوب المساعفة من الدخول إلى حرم الجامعة امس، أصيب على أثرها بخدوش ورضوض بسيطة توجه بسببها إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين العسكري، وفق مدير شرطة الطفيلة العميد فواز المعايطة الذي أكَّدَ أنه تمكن من إخراج الرئيس خارج أسوار الجامعة ونقله بسيارته.
وقال المعايطة إنَّهُ أثناء دخول رئيس الجامعة أمس إلى حرمها تعرَّضَ لمحاولة اعتداء من قبل الطلبة المعتصمين على بوابة الجامعة لمنعه من الدخول، وذلك بعد دخوله لمسافة لا تزيد على 10 أمتار، حيثُ تجمهَرَ الطلبة حوله. وأضاف "قُمْتُ شخصياً بحمايته وإخراجه من بين جموع الطلبة الذين حاول بعضهم ضربه، وقمت بإخلائه من داخل الجامعة، وبعدها توجه للمستشفى للمعاينة"، نافيا تدخل رجال الشرطة أو قوات الدرك.
 بدوره، أوضَحَ المساعفة أنَّه أثناء توجهه صباح أمس لممارسة عمله في الجامعة، اعترضه عند أحد مداخل الجامعة عدد من الطلبة في محاولة منهم لمنعه من دخولها، مشيرا إلى أنَّهُ تمكَّنَ من الدخول لعدة أمتار قبلَ تجمهَر الطلبة حوله.
وأكَّدَ أنَّهُ نتيجة الزحام والتجمهر أصيبَ بخدوش بسيطة، ما دفعه إلى التوجه إلى مستشفى الأمير زيد بن الحسين في الطفيلة، وحصوله على تقرير طبي، مبيِّناً أنَّه تقدَّمَ بشكوى بحق الطلبة الذين قاموا بمحاولة الاعتداء عليه.
واعتبر أنَّ تقديمه للشكوى يأتي كونه مواطنا تعرَّضَ لمحاولة اعتداء، مؤكَّداً أنَّ التصرُّفَ لا يُعبِّرُ عن الأخلاق الطيبة التي يتمتَّعُ بها أبناء محافظة الطفيلة.
 وتأتي محاولة الاعتداء على المساعفة بعد سلسلة من الاعتصامات التي شهدتها جامعة الطفيلة التقنية، للمطالبة بتنحية رئيس الجامعة ونائبه، ومجانية التعليم، إلى جانب مطالب أخرى عديدة تتعلَّقُ بتوفير ما من شأنه تهيئة أجواء دراسية وتعليمية للطلبة داخل الحرم الجامعي وفي القاعات التدريسية.
ويؤكِّدُ المساعفة أنَّ الجامعة حقَّقت معظم المطالب التي ينادي بها الطلبة منذ عدة أسابيع.
وتوقَّفَ الدوامُ بشكلٍ جزئيٍّ في الجامعة أمس، فيما انضمَّ عدد من موظفيها إلى الطلبة المعتصمين الذين أضرب عدد منهم عن الطعام منذ قرابة أربعة أيام.
من جانبه نفى رئيس اتحاد الطلبة في الجامعة محمد المرايات، والعديد من الطلبة، قيامهم بالاعتداء على رئيس الجامعة، مشيرين إلى أنَّ التجمهرَ حول الرئيس والتدافع من قبل الطلبة أدَّى إلى سقوطه على الأرض، ومن ثمَّ تدخَّلَ مدير الشرطة فوراً، لحمايته وإخراجه بدون أنْ يتعرَّض لأيِّ أذى.
وبيَّنوا أنَّ عدداً من الطلبة لحقت بهم إصابات من قبل الأمن الجامعيِّ الذين تحلَّقوا حول الرئيس لحمايته، مبدين خشيتهم من الحصول على تقارير طبية تحسبا لاعتقالهم.
من جهتها، طالبت الحملة الوطنية من أجل حقوق الطلبة "ذبحتونا" بإقالة الدكتور يعقوب المساعفة من منصبه، لاستخدامه القوة في التعامل مع الطلبة ما يفقده الأهلية لاستلام منصب أكاديمي مهم كرئاسة جامعة، والبدء الفوري بتطبيق ما اتفق عليه طلبة الجامعة مع مجلس الأمناء ووضع جدول زمني محدد بهذا الاتفاق.
الى ذلك حول تجمع طلبة الجامعة الأردنية للإصلاح مسيرته، التي نظمها بعد ظهر امس في الجامعة الى مسيرة تضامن مع طلبة الطفيلة "ورفضاً للتدخلات الأمنية".
مسيرة التجمع امس، هي الثالثة في سلسلة مسيرات اقيمت تحت شعار "لا للتدخلات الأمنية في انتخابات الجامعة الأردنية".
وبحسب مزاعم منظميها، فإنها جاءت "بعد تعرض مجموعة طالبات مرشحات لضغوط أمنية، لثنيهن عن الترشح لانتخابات اتحاد طلبة الجامعة، المنوي إقامتها أواخر هذا الشهر". يذكر أن هذه هي الفعالية الثالثة للحراك المطالب بإصلاحات حقيقية على صعيد التعليم العالي على نحو خاص وعلى الصعيد الوطني عموما.

Faisal.qatameen@alghad.jo

التعليق