مربو مواش في الطفيلة يشكون من تكرار تعطل مراوح شفط المياه

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - شكا مربو مواش في منطقة عين البيضاء والمناطق الرعوية المحيطة بها في الطفيلة من تكرار تعطل مراوح شفط المياه على بئر مياه "علاقة" التي تعمل بطاقة الرياح منذ أكثر من أربعة أشهر، والتي يعتمد عليها مربو المواشي في سقاية قطعان مواشيهم.
عدنان الفقرا أحد مربي المواشي في المنطقة الذي يمتلك قطيع أغنام، أكّد معاناة مربي المواشي جراء تعطل المضخة المكونة من مراوح والتي تعمل بطاقة الرياح، حيث يتمّ رفع مياه البئر إلى أحواض التجميع لسقاية المواشي، لافتا إلى أن التعطل مضى عليه قرابة أربعة أشهر فيما إدارة المياه لم تعمل على إصلاحها.
ولفت إلى أن الخيارات المتاحة أمام مربي المواشي، إما الانتقال إلى مسافات بعيدة بحثا عن موارد للمياه تكاد أن تجف، ما يحملهم أعباء وجهودا إضافية، في ظل تواضع أعداد مصادر المياه من آبار وبرك تجميع المياه، أو لشراء صهاريج المياه التي ارتفعت كلفتها، ما يزيد من كلفة الإنتاج على مربي المواشي.
وبيّن أنّ شراء المياه عن طريق الصهاريج يشكّل أعباءً مالية إضافية تتراكم على مربي المواشي، حيث يصل سعر الصهريج الواحد من المياه بين 30 - 35 دينارا، بسعة لا تتجاوز 6 أمتار مكعبة.
وطالب الفقرا بمتابعة ومراقبة مضخة المياه من قبل إدارة مياه الطفيلة والتي تعمل بنظام المراوح التي تحركها الرياح التي شهدت مرات عديدة من التعطل.
واعتبر مشروع توفير المياه في المناطق الجافة والتي أولتها وزارة الزراعة اهتماما كبيرا، يفتقر باستمرار للصيانة الدائمة التي تحول دون تعطل المضخات، ما يخلق أزمة مياه ينجم عنها صعوبة في تأمين مصدر المياه لسقاية مواشيهم.
مدير مياه الطفيلة المهندس مصطفى زنون أكد أنه تم الإبلاغ عن تعطل المضخة العاملة على مراوح بطاقة الرياح في منطقة علاقة الأسبوع الماضي، مشيرا إلى أن تعطلها لم يمض عليه أكثر من أسبوعين.
وبين أن فنيي إدارة مياه الطفيلة سيعملون على رفع المضخة المعطلة من البئر، ليقوم فنيون من الجمعية العلمية الملكية بصيانتها إذا كانت بحاجة للصيانة أو استبدالها في حال كانت معطلة تماما لوجود اتفاقية بين الجمعية ووزارة المياه للإشراف والصيانة على محطات مياه مشروع الجفاف.
وتوقع زنون أن تتم صيانة موقع بئر علاقة خلال الأسبوع الحالي، لتوفير المياه لمربي المواشي حيث تقوم إدارة المياه بدفع كلفة الصيانة للجمعية العلمية الملكية.
وأوضح أنّ المضخات التي تم تركيبها على آبار من خلال مشروع الجفاف بالتعاون مع وزارة الزراعة والتنسيق مع الجمعية العلمية الملكية، استحدثت مشروعا لتزويد مربي المواشي بالمياه لسقاية مواشيهم في المناطق التي تشهد جفافا.
وأشار زنون إلى أنه في محافظة الطفيلة وضمن مشروع الجفاف أربع مضخات، اثنتان منها تعمل بطاقة الرياح هي آبار التوانة وعلاقة واثنتان أخريان هما جرف الدراويش وزبدا تعملان بالطاقة الشمسية وتسهم جميعها في توفير المياه لمربي المواشي في المناطق التي شهدت جفافا نتيجة تراجع كميات الأمطار.

[email protected]

التعليق