أعضاء من "عمومية" الكرمل يطالبون بحل الإدارة

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

عمان - الغد- طالب عدد من أبناء الجمعية العمومية لنادي الكرمل، حل مجلس إدارة النادي وتشكيل لجنة مؤقتة لإدارة شؤون النادي، لحين إجراء انتخابات جديدة زاعمين قيام الإدارة بارتكاب العديد من التجاوزات.
وكان عشرات من أعضاء الهيئة العامة قد نفذوا يوم أول من أمس اعتصاما أمام مبنى النادي بحضور النائب صالح درويش وعدد من وجهاء مخيم الشهيد عزمي المفتي، طلبوا خلاله فتح باب العضوية لأبناء المخيم وفصل عضوية الأعضاء المسجلين من خارج المخيم، وفصل صندوق لجنة الفتيان الأيتام عن صندوق النادي وإعادة العضوية للأعضاء المفصولين، وفتح تحقيق مع إدارة النادي حول بعض التجاوزات على حد تعبير المعتصمين.
وتكللت الجهود التي قام بها وجهاء المخيم والنائب صالح درويش بتقريب وجهات النظر بين المعتصمين وإدارة النادي، حيث تم إقناع المعتصمين بإنهاء اعتصامهم ومنح إدارة النادي مهلة زمنية لتنفيذ المطالب.
وفي معرض رده على اتهامات المعتصمين والمزاعم التي حملها البيان الذي تم توزيعه من قبلهم داخل المخيم، قال رئيس النادي ركان محمود: "هذه المزاعم والاتهامات لا أساس لها من الصحة"، وبين ان إدارة النادي تعمل بكل شفافية ووضوح لصالح النادي وتقوم بواجبها على أكمل وجه مؤكدا ان باب العضوية مفتوح أمام الجميع سواء من داخل المخيم أو من خارجه كون نادي الكرمل ناديا أردنيا ومن حق جميع الأردنيين الانتساب إليه. 
وحول اتهام المعتصمين لإدارة النادي بالاستيلاء على مبلغ 15 ألف دينار من صندوق الأيتام لصالح صندوق النادي قال محمود إن هناك رقم حساب بنكي خاص لصندوق الأيتام منذ العام 1994 لا علاقة له بصندوق النادي، وما حدث هو ان إدارة النادي عملت على إنشاء حديقة خاصة بالفتيان الأيتام بتبرع من منظمة اليونسكو، ولاستكمال العمل بالمشروع اضطرت لجنة الفتيان الأيتام للدفع من الصندوق الخاص بها لحين وصول المبلغ من اليونسكو وإعادته الى الصندوق من جديد.
وكانت إدارة النادي قد عقدت اجتماعا طارئا أمس بحثت خلاله مطالب المعتصمين وقررت اللجوء الى القضاء لملاحقة من قام بتوجيه الاتهامات بحقها والتشهير بها بدون وجه حق حسب ما أفاد رئيس النادي ركان محمود.

التعليق