مكرهة صحية وسط مدينة الكرك تثير استياء المواطنين

تم نشره في السبت 10 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

هشال العضايلة

الكرك - يثير تواجد مكرهة صحية تقع في وسط مدينة الكرك شكاوى العديد من المواطنين والسكان القاطنين بالقرب من موقع المكرهة التي يتسبب بها تواجد عربات جمع النفايات من شوارع وأحياء المدينة التابعة لبلدية الكرك الكبرى.
ويشكو مواطنون ومتسوقون من تراكم النفايات لفترات طويلة وانتشار الروائح بشكل كبير، إضافة إلى انتشار القوارض والحشرات في مكان تجمع النفايات بدون أن تقوم البلدية بجمعها أو رفعها بشكل يومي.
وتقع المكرهة في شارع الخضر، أحد الشوارع الحيوية والرئيسية في مدينة الكرك، حيثُ الأسواق التجارية والمنازل القديمة بالمدينة.
ويؤكِّدُ أحد سكان الحي الذي تقع فيه المكرهة محمد الصرايرة أنَّ تواجد النفايات أصبَحَ يُشكِّلُ عبئاً كبيراً على السكان، مشيرا إلى انتشار الروائح والحشرات بسبب تراكم النفايات لفترة طويلة، إضافة إلى حدوث منطقة طينية ذات رائحة كريهة ما أدَّى إلى إزعاج السكان القاطنين بالمنطقة، وهروب بعضهم خارج المدينة.
ويشير أحمد الصعوب من سكان مدينة الكرك إلى أنَّ السكان أصبحوا يتجنبون المرور بالشارع الذي يقع فيه موقع تجميع وتراكم النفايات في شارع الخضر، لافتا إلى أنَّ من المشين أن يكون داخل مدينة الكرك التي يعملون على جعلها مدينة سياحية، مكب للنفايات أمام وبصر الجهات الرسمية، يثير الروائح والحشرات ويؤذي السكان والمتسوقين داخل مدينة الكرك.
واعتبر الصعوب أنَّ وجود تلك المكرهة الصحية منذ فترة طويلة بدون أنْ تقوم البلدية والجهات الرقابية الصحية بأيِّ عمل من شأنه حماية الناس من آثارها السلبية الكبيرة أمر لا يجوز السكوت عليه، خصوصاً بعد تقديم شكاوى عديدة وطالبات رسمية لدى محافظ الكرك والبلدية بدون جدوى.
من جهته، أشار رئيس لجنة بلدية الكرك المهندس محمد المعايطة أنَّ البلدية على اطلاع بالواقع في المنطقة بسبب تجميع النفايات، لافتاً إلى أنه لا يوجد لدى البلدية أيِّ مكان آخر بسبب ضيق المدينة وعدم توفر مساحات كافية.
وأكَّدَ أنَّ البلدية ستعمَلُ على إيجاد حل سريع لمشكلة الروائح بتجريف المنطقة ورش مواد لمنع صدور الرائحة من التربة، إضافة إلى عدم تراكم النفايات لفترة طويلة بالمنطقة حرصا على سلامة المواطنين.

التعليق