"فيسبوك" يعترف بارتكاب "أخطاء" بشأن الخصوصية

تم نشره في الخميس 1 كانون الأول / ديسمبر 2011. 02:00 صباحاً

نيويورك- وافق موقع فيسبوك على اتفاق مدته 20 عاما، يخضع خلالها لمراجعة مدى التزامه بخصوصية حسابات مشتركيه، في تسوية لقضية طويلة رفعتها لجنة التجارة الاتحادية الأميركية، متهمة الموقع بتضليل أعضائه بشأن كيفية استخدام بياناتهم الخاصة.
وقالت لجنة التجارة الاتحادية في شكواها إن موقع فيسبوك "خدع المستهلكين (الأعضاء) عبر تأكيده لهم بأن المعلومات الخاصة بهم على فيسبوك تبقى سرية، بينما سمح مرارا بمشاركة تلك المعلومات على الملأ".
وتورد الشكوى عدة أمثلة من "وعود كاذبة من فيسبوك،" ومعظمها وقعت قبل عدة سنوات.
وأحد تلك الأمثلة وقع في كانون الأول (ديسمبر) العام 2009، عندما قام موقع فيسبوك بتغيير شكله، الأمر الذي جعل بعض المعلومات التي أرسلها مستخدمون إلى مجموعة خاصة من الأصدقاء، تصبح معروفة للملأ، بدون أن يحذر المستخدمين بشأن ذلك التغيير.
وقالت لجنة التجارة الاتحادية الأميركية إن تلك التغييرات "كانت جائرة ومضللة، وانتهكت القانون الاتحادي".
وقال جون ليبوفيتش رئيس لجنة التجارة الاتحادية في بيان إن "الابتكار في فيسبوك لا يجوز أن يأتي على حساب خصوصية المستهلك".
وبموجب شروط التسوية، فإن فيسبوك سيخضع لمراجعة سياسة الخصوصية كل عامين على مدى السنوات الـ20 المقبلة. وقد وقع كل من "تويتر" و"غوغل" مؤخرا اتفاقات مماثلة مع لجنة التجارة الاتحادية.
وعلق مارك زوكربيرغ مؤسس فيسبوك على التسوية بالقول "عموما، أعتقد أن لدينا تاريخا جيدا لتوفير الشفافية والسيطرة على من يمكنه رؤية المعلومات الخاصة بك.. أنا أول من يعترف بأننا ارتكبنا مجموعة من الأخطاء".-(CNN)

التعليق