لجنة إحياء نقابة المعلمين تنتقد تفتيش الطلبة وآلية تعيين مراقبي "التوجيهي"

تم نشره في الاثنين 28 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً

أحمد التميمي

اربد - انتقدت اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين في إربد قرار وزارة التربية والتعليم القاضي بتفتيش طلبة الثانوية العامة من قبل المراقبين ورئيس القاعة قبل دخولهم قاعة الامتحان.
واعتبرت في بيان صحفي، أن القرار من شأنه الزج بالمعلم في مواجهة لا تحمد عقباها مع الطلبة، وتحويله من مهنته كمعلم وتربوي إلى شخص مسؤول عن التفتيش والمصادرة، متسائلا، كم من الوقت ستستغرق عمليات التفتيش قبل الامتحان، وأين سيحتفظ المراقبون بالمواد المصادرة من هواتف وسماعات ولوازم أخرى تخص الطلبة؟
ودعت اللجنة في بيانها إلى إعادة دراسة قرارات وزير التربية والتعليم التي صدرت أخيرا، مطالبة بتصويب كل ما من شأنه المساس بهيبة الامتحان، والعمل على مراجعة شاملة لأسسه وكيفية إدارته واعتماد التقييم الدائم لنتائجه ومخرجاته.
وكان وزير التربية أصدر كتاب أشار فيه إلى إلزامية تفتيش الطلبة من قبل رئيس القاعة ومساعده والمراقبين قبل الدخول إلى قاعات الامتحان، وسحب ما بحوزتهم من أوراق غش وأجهزة خلوية وسماعات لاقطة وأي شيء يؤثر على سير الامتحان في القاعة.
وأشار الكتاب إلى عدم تكليف أي رئيس قاعة أو مساعد أو مراقب أو مراقبة أو آذن، له ابن أو ابنة يتقدم لامتحان الثانوية العامة في الدورة الشتوية لعام 2012 .
وحسب اللجنة فإن هذا الإجراء سيؤدي إلى إرباك في القاعات وإضاعة للوقت والجهد وإثارة التوتر لدى الطالب قبل الامتحان، بدون مراعاة لحجم الضغط النفسي الذي يعانيه أثناء تأدية الامتحانات.
وأكد البيان أن الوزارة معنية بالبحث عن سبل بديلة ومدروسة لضبط الامتحان، بعيدا عن إثارة الفوضى والإرباك بحيث تضمن نزاهة الامتحان، وتكفل الحفاظ على كرامة المعلم ودوره ورسالته.
وفيما يتعلق بالمراقبين، دعا البيان إلى إعادة النظر بمساءلة عدم تكليف أي معلم له ابن يقدم الثانوية العامة، وإيجاد آلية تمنع المعلم من المراقبة في القاعة التي يوجد فيه ابنه أو احد اقربائه، بعيدا عن التعميم والذي يحرم شريحة كبيرة جدا من المشاركة في أعمال المراقبة، بدون مبرر مقنع، في الوقت الذي تعلم فيه الوزارة، ما تعنية المشاركة في عملية المراقبة بالنسبة للمعلم، ومدى إسهامها في رفع جزء ولو بسيط من الأعباء المادية لديه.
وقال البيان إن اللجنة الوطنية لإحياء نقابة المعلمين في محافظة إربد، ستتباحث مع كافة لجان المعلمين ومع لجان المحافظات الأخرى، لاتخاذ الإجراء اللازم في حال إصرار الوزارة على مضمون الكتاب.

ahmad.altamimi@alghad.jo

التعليق