"البوّال الليلي" عند النساء والرجال: أسبابه وعلاجه

تم نشره في الأحد 27 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً
  • أظهرت الدراسات أن أكثر من 50 % ممن هم فوق سن الخمسين يستيقظون ليلا ً للتبول مما يحول بينهم وبين النوم الهادئ المستمر - (أرشيفية)

عمان- (البوّال الليلي) هو الاستيقاظ ليلا للتبول أكثر من مرة، وهو مشكلة مشتركة بين النساء والرجال، وقد أظهرت الدراسات أن أكثر من 50 % ممن هم فوق سن الخمسين يستيقظون ليلاً للتبول مما يحول بينهم وبين النوم الهادئ المستمر، وهناك بعض الإحصاءات تشير إلى أن حوالي 40 مليونا من البالغين في أوروبا يعانون بشكل مستمر من تقطع النوم بسبب الحاجة إلى إفراغ البول.
وكما هو معروف فإن النوم ضرورة بيولوجية وذات أهمية للحفاظ على الصحة البدنية والذهنية. وقلة النوم أو تقطعه يسبب الكثير من الأعراض، فبالإضافة إلى الأرق وقلة النوم، يصبح التفكير مشوشاً، وينعدم التركيز أثناء العمل في ساعات النهار، ويقلل من إنتاجية الفرد، كما أنه السبب في كثير من حالات التغير المزاجي، ومع مرور الوقت يمكن للحرمان من النوم أن يؤدي إلى زيادة المشاكل الصحية والعصبية، وزيادة وقوع الحوادث، كما أنه يؤثر على قدرات الأفراد في التعامل مع المفاجآت والأمور غير المتوقعة.
إن كثيراً من حالات البوّال الليلي تصيب كبار السن كما أسلفنا وغالباً ما يعاني هؤلاء الأفراد من أمراض مثل هشاشة العظم والتهابات المفاصل وغيرها، واستيقاظهم أكثر من مرة في الليل للتبول قد يؤدي إلى انزلاقات وحوادث وما ينشأ عنها من مضاعفات خطيرة، فكثيرا من الكسور نتيجة هشاشة العظم تحدث أثناء محاولة كبار السن الذهاب إلى الحمام ليلاً للتبول.
بناءً على ما ذكرناه يجب على الأطباء والمرضى على حد سواء عدم التقليل من تأثير علاج الأسباب الطبية التي تحول دون حصول المريض على نوم عميق غير متقطع أو إهمال هذا العلاج.
بعض الأطباء يعتقدون أن الاستيقاظ مرة واحدة في الليل للتبوّل قد يكون ضمن الطبيعي، بالرغم من تأثيره على إنتاج وحياة الفرد أثناء النهار، إلا أن معظم الباحثين والأطباء يعتقدون أن الإنسان الطبيعي يجب أن ينام 6-8 ساعات دون الحاجة إلى التبوّل، وهناك بعض الحالات الشديدة من البوّال الليلي تجبر الفرد على الاستيقاظ أكثر من 6 مرات ليلاً للتبوّل.
إن البوّال الليلي قد يكون إحدى العلامات لوجود بعض الأمراض، فهو قد يكون مؤشرا على وجود التهاب في المسالك البولية، أو وجود أورام في المثانة أو البروستات، أو أنه قد يدل على وجود تهبيطة في المثانة عند النساء أو اضطرابات في وظيفة المثانة (المثانة العصبية)، خاصة إذا صاحبه كثرة البول أثناء النهار وعدم القدرة على التحكم في البول حتى وصول الحمام، كما أنه قد يكون نتيجة إعادة امتصاص السوائل المتجمعة في الجسم نتيجة فشل القلب أو فشل الكبد، أو أنه نتيجة بعض الأدوية التي تزيد من إدرار البول.
بالرغم من الأسباب المتعددة التي ذكرناها سابقاً إلا أن حوالي 75 % من حالات البوّال الليلي تحدث نتيجة زيادة إفراز البول ليلاً، فمن المعتاد أن يقوم البالغون بالتبوّل من 4-6 مرات أثناء اليوم، ويفرغون حوالي 700-2000 ملم يومياً حسب الظروف، أما في الليل فإن الإنسان الطبيعي يفرز حوالي 25 % من كمية البول المفرزة في النهار، وهذا يعني أن كمية البول المفرزة ليلاً يجب أن لا تتجاوز بحدها الأعلى 500 ملم وهذه الكمية هي سعة المثانة، وبالتالي لا يضطر الشخص إلى إفراغ مثانته إلا عند الاستيقاظ من النوم أي بعد حوالي 6-8 ساعات من النوم المتواصل.
ويتم تنظيم عملية إفراز البول أثناء الليل عن طريق هرمون يفرز من الغدة النخامية ويدعى Vasopressin (وهو الهرمون المضاد لإفراز البول)، هذا الهرمون يتم إفرازه بكميات كبيرة في الليل يؤدي إلى الحد من كمية البول المفرزة ليلا.
إن نقصان إنتاج هذا الهرمون ليلاً يؤدي إلى إفراز كميات كبيرة من البول تفوق سعة المثانة وبالتالي يضطر الشخص إلى الذهاب إلى الحمام أكثر من مرة أثناء النوم.
علاج البوّال الليلي
يجب على جميع المرضى الذين يعانون من البوّال الليلي، مراجعة الأطباء المختصين لمساعدتهم في معرفة سبب هذه المشكلة وإعطائهم العلاج المناسب.
ولأن نسبة كبيرة من حالات البوّال الليلي تحدث نتيجة زيادة كمية البول المفرزة ليلا، فقد قامت شركة فيرينج للأدوية  (Ferring pharmaceuticals) بإنتاج دواء يدعى (Minirin   Desmopressin) وهو أول علاج مسجل خصيصاً لحالات البوّال الليلي، ويعمل هذا الدواء على تقليل كمية البول المفرزة أثناء النوم مما يزيد من الفترة اللازمة لملء المثانة، وبذلك تزيد مدة النوم المستمر غير المتقطع، وبالإضافة إلى هذا العلاج فإن هناك نصائح أخرى كثيرة تعطى لهؤلاء الأشخاص لحل هذه المشكلة، حيث إن الدواء وحده لا يكفي في كثير من الحالات ومن هذه النصائح:
1 - التقليل من كمية السوائل المتناولة ليلا بعد الساعة السادسة مساءً.
2 - تجنب جميع المشروبات التي تحتوي على مادة الكافايين ليلا.
3 - إفراغ المثانة ليلا قبل الذهاب إلى النوم.
4 - رفع الرجلين ليلا وبخاصة عند كبار السن قد يساعد الجسم على التخلص من السوائل الزائدة  قبل النوم.
وفي النهاية فإن البوّال الليلي مشكلة شائعة ومنتشرة، ويمكن لأكثر من 90 % من الذين يعانون من هذه المشكلة إيجاد حل لها، وذلك بزيارة الطبيب المختص ومعرفة السبب وبالتالي إعطاء العلاج والإرشادات اللازمة.


د.رامي محافظة

استشاري أمراض النسائية والتوليد والعقم استشاري الجراحة البولية النسائية
 وجراحة الحوض الترميمية

التعليق