الكرك: 64 مشاجرة طلابية خلال العام الحالي

تم نشره في الثلاثاء 22 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً

هشال العضايله

الكرك- قال مدير مركز امن مدينة الكرك المقدم حسين عربيات، إن المحافظة شهدت خلال العام الحالي زهاء 64 حالة عنف طلابي، في المدارس وجامعة مؤتة بنسبة انتشار بين الطلبة وصلت الى 38 %.
ولفت عربيات خلال ندوة "العنف المجتمعي" التي نظمتها جمعية شهداء مؤتة في نادي معلمي الكرك امس، الى ان المحافظة شهدت خلال الثلاثة اعوام الماضية21 جريمة قتل  و83 حالة ايذاء بليغ و391 حالة ايذاء بسيط.
وبين أن من أهم أسباب العنف المجتمعي، غياب الالتزام الديني وتفشي البطالة في صفوف الشباب، والدور السلبي لوسائل الاعلام، وتعاطي المشروبات الروحية والمخدرات، داعيا إلى ضرورة وجود دور تشاركي مجتمعي لجميع الاجهزة المعنية، لوضع الحلول المناسبة لهذه الظاهرة.
واستعرض رئيس الجمعية الدكتور عبدالله المجالي حالات من العنف المجتمعي التي وقعت في محافظة الكرك، والتي تمثلت بجرائم القتل وحرق المنازل والمحال التجارية، والاعتداء على الآخرين، وترحيل المواطنين من مساكنهم، تحت ما يسمى بالجلوة العشائرية.
واكد ان هذه الحوادث التي تقع في المجتمع، مخالفة للشريعة الاسلامية، ويجب محاربتها من خلال تكاتف الجهود الشعبية والرسمية للوصول إلى صيغة مناسبة، تنبذ العنف وتحد منه في الجامعات والمدارس والاسواق والمنازل.
ولفت إلى ان اهم عوامل تحقيق الأمن في الوطن تتمثل في التربية الاسلامية والاستقرار والدعوة إلى السلام، موضحا أن نظرية الأمن تقوم على توفير الامن بالشكل الشامل للجميع ومخالفة الموروثات الجاهلية. 
واوصى المشاركون في الندوة باصدار تعليمات تتضمن عقوبات صارمة بحق كل من يتعدى بالقتل او الترويع او الحرق على الناس والمال العام. 
وطالبوا بايجاد قانون إداري خاص بقضايا الامن الاجتماعي، وتفعيل دور الامن وبسط قوته واعادة الهيبة له، وترسيخ مفاهيم الاسلام العليا والاحتكام للشريعة الاسلامية، والالتزام بالقانون فيما يخص العنف المجتمعي.
ويذكر أن محافظة الكرك شهدت خلال العام الحالي عدة مشاجرات عشائرية وطلابية، نتج عن بعضها وفاة اشخاص واصابة العديد باصابات مختلفة، كما تم إجلاء مئات الاسر من منازلها بسبب تلك المشاجرات الى مناطق مختلفة تطبيقا لمبدأ الجلوة العشائرية.

hashal.adaylah@alghad.jo

التعليق