الطفيلة": اعتصام في "اسمنت الرشادية" للمطالبة بوقف "الهيكلة"

تم نشره في الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً

فيصل القطامين

الطفيلة - اعتصَمَ العاملون في مصنع اسمنت الرشادية ساعة واحدة في مواقع عملهم في المصنع أمس، احتجاجاً على توجه إدارة الشركة بإعادة هيكلة الشركة وتسريح الموظفين.
وقال رئيس فرع نقابة العاملين في المصنع أحمد المسيعديين إنَّ اعتصامَ العاملين في المصنع وعددهم 420 عاملا، جاء نوعاً من التضامن مع زملائهم في المواقع الإنتاجية الأخرى في مصنع اسمنت الفحيص، والإدارة العامة.
ولفَتَ إلى رفض العاملين لأيِّ إجراءات وصفها بـ"التعسفية" تهدِفُ إلى إعادة هيكلة الشركة وتسريح للعاملين وإغلاق مصانعها، بعد تصريحات صحفية لمديرها العام أشار فيها إلى أن الشركة ستواجه مشاكل مالية في حال عدم استخدمها للفحم الحجري.
وأكَّدَ المسيعديين دور النقابة العامة للعاملين في البناء لجهة الدفاع عن حقوق العمال المكتسبة في كافة مواقع العمل، وعدم المساس بها، لافتا إلى أنَّ تهديد الأمن والاستقرار الوظيفي لعمال الاسمنت من شأنه الإضرار بمصلحة الإنتاج والعاملين.
ويُبدي العاملون خشيتهم من قيام الشركة بتسريحهم من العمل، ما يعني فقدانهم لوظائفهم، بحجَّةِ إعادة الهيكلة، حيثُ وصلت خدمات البعض إلى سنوات عديدة زادت عن العشرين.
وطالبوا مدير عام الإدارة العامة للاسمنت بتقديم اعتذار رسمي حول تصريحاته التي جاءت على شكل تهديدات بهيكلة المصانع.
وكان مديرعام شركة لافارج الاسمنت الأردنية سالم صوصو قال خلال مؤتمر صحفي عقد نهاية الشهر الماضي إن الشركة تواجه ظروفا مالية صعبة وأنها قد تضطر إلى إعادة الهيكلة، مضيفا أنَّ التحدِّيَ الأكبر الذي تواجهه الشركة حاليا يتمثَّلُ في إرتفاع تكاليف الطاقة. وأكَّدَ أنْ "لا مستقبل للشركة بدون استخدام الفحم الحجري".
وكانت الشركة التي ينتظم فيها نحو800 موظف تكبَّدَت خسائر خلال النصف الأول من العام الحالي بنحو7ر2 مليون دينار.

التعليق