الفرق تنوي الاستفادة من الشركات الراعية في الهند

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مشجعون هنود يلتقطون صورة مع سائق ماكلارين جنسون باتون يوم الأحد الماضي -(أ ف ب)

نيودلهي - ينتظر مسؤولو الفرق المشاركة في بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات جذب الشركات الراعية صاحبة الأموال الطائلة في الهند بعد نجاح أول سباق يقام هناك هذا الاسبوع.
وأبدت الفرق سعادتها بأحدث حلبة للسيارات وتثق في إمكانية الاستفادة من أحد أسرع اقتصاديات العالم نموا، وقالت مونيشا كالتنبورن الرئيس التنفيذي لساوبر “اعتقد مثل أي شخص آخر نحن نريد أيضا جذب شركات هندية وإنه لأمر مدهش انه لا يوجد الكثير حتى الآن في فورمولا 1 رغم انها أصحاب امكانيات مالية كبيرة”.
وحصلت كالتنبورن المولودة في الهند على عقد رعاية مع شركة امول لمنتجات الألبان في سباق يوم الأحد الماضي، وقالت كالتنبورن “بذلنا مجهودا كبيرا ونجحنا في التوصل إلى اتفاق مع احدى أشهر وأبرز الشركات الهندية”.
واضافت “اعتقد اننا سنواصل ذلك الآن. حدث مثل هذا يعد فرصة رائعة وهكذا يمكننا ان نمثل انفسنا ونظهر للشركات ماذا تعني فورمولا 1”.
وقال فرانز توست مدير فريق تورو روسو إن الفرق لا يمكن ان تتحمل تجاهل “اسواق المستقبل” مثل الموجودة في الهند، وأضاف “من المهم جدا لفورمولا 1 اننا نشارك في سباق بالهند حتى يمكننا الوصول إلى أسواق جديدة ومهمة للمستقبل مثل الهند والصين وروسيا والمنطقة العربية وأميركا الجنوبية”.
وأضاف “هذه هي أسواق المستقبل وهذا أمر مهم.. أن نجذب المزيد من الشركات الراعية”.
ويتطلب هذا الامر تغييرا في اهتمام الشركات التي تتجه نحو رعاية الكريكيت في ثاني أكثر بلاد العالم سكانا، وقال فيجاي ماليا مالك فريق فورس انديا الذي يملك أيضا فريقا للكريكيت في الدوري الهندي “اعتقد انه حدث تغير بالفعل”.
وأضاف “انظروا إلى استثمار مجموعة صحارى في فورس انديا. انظروا إلى استثمار ايرتيل (الشركة الراعية لسباق جائزة الهند الكبرى)”.
واستثمرت شركة صحارى العملاقة مبلغ 100 مليون دولار للحصول على 42.5 بالمئة من أسهم فورس انديا الشهر الماضي.
من جهة، قد يكون التناوب بين الحلبات وأعضاء الفرق السبيل أمام بطولة العالم لفورمولا 1 للسيارات لإضافة سباقات جديدة إلى البرنامج المزدحم بدون استبعاد سباقات حالية.
وعلى هامش سباق جائزة الهند الكبرى الذي أصبح أحدث سباقات البطولة وأقيم الأحد الماضي، رجح مديرو الفرق أن بيرني ايكليستون صاحب الحقوق التجارية للبطولة قد لا يضطر لاستبعاد سباقات من أجل السيطرة على برنامج البطولة.
وفي العام المقبل ستتكون البطولة من 20 سباقا برغم التساؤل الذي ما يزال قائما حول سباق البحرين مع إدخال سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى المقرر في اوستن بولاية تكساس.
وأعلنت نيوجيرزي الأسبوع الماضي أنها توصلت لاتفاق مع ايكلستون لاستضافة سباق لعشر سنوات اعتبارا من موسم 2013 كما سيبدأ سباق سوتشي في المنتجع الروسي المطل على البحر الأسود في العام 2014.
وما تزال فرنسا تحلم بالعودة لاستضافة سباق رغم صعوبة التكهن بذلك، وقال ايريك بولييه مدير فريق رينو وهو فرنسي إن فكرة إقامة سباق بلجيكا بالتبادل سيسمح لسباقات جديدة بالدخول إلى البطولة بدون القضاء على أمل فرنسا، وأضاف متحدثا لـ “رويترز”: “هناك مكان يمكن استغلاله لأننا نتحدث عن التناوب مع حلبة أخرى في اوروبا بحيث لا يتأثر عدد السباقات كثيرا”.
وأضاف “أعتقد أن بعض الحلبات في اوروبا يمكن أن تستضيف سباقا كل عامين بدلا من كل عام. لذا قد تكون هذه طريقة جيدة للإبقاء على حلبات مختلفة في اوروبا”.
ويتبدل مكان سباقي المانيا بالفعل حاليا بينما تستضيف اسبانيا سباقين كل عام، وفرق البطولة مترددة في خوض أكثر من 20 سباقا بسبب الضغط الذي يسببه ذلك على الفنيين والمهندسين إلا إذا حصلت على أموال أكثر لدفع رواتب أعداد أكبر من العاملين. -(رويترز)

التعليق