مشاركة المومني في "قوى" الدورة العربية مرهونة بتقرير اتحاد الطب الرياضي

تم نشره في الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011. 03:00 صباحاً

مصطفى بالو

عمان- يعيش لاعب منتخب ألعاب القوى مصعب المومني و"شمس" الإنجاز الأردني التي تشرق في المشاركات الخارجية في مسابقة دفع الكرة الحديدية، أوضاعا نفسية صعبة، جراء الإصابة التي لحقت به مؤخرا، خلال مشاركته في بطولة العرب التي اختتمت في الامارات، والتي تجاوزها رغم شدتها، وعالجها الوفد الإداري ومدرب اللاعب كمال المومني بعرضه على طبيب إماراتي أجرى له علاجا وقائيا بالمسكنات، إلا أن اللاعب يعيش في حيرة من أمره، خوفا من أن تمنعه الإصابة من المشاركة في فعاليات الدورة العربية التي تقام في قطر خلال شهر كانون الأول (ديسمبر) المقبل.
المومني قد يغيب..
وفور وصول اللاعب إلى عمان، تم عرضه على اتحاد الطب الرياضي لإجراء اللازم، ووفق مدربه كمال المومني، أجرى طبيب المنتخبات الوطنية سمير سارة الفحوصات اللازمة، وقد شخصت إصابته بتمزق في رأس عضلة الفخذ الخلفية، الأمر الذي فرض على المومني الدخول في فترة راحة لمدة 10 أيام، تشتمل على جلسات علاجية بدأت اعتبارا من يوم أمس، حيث طلب منه الطبيب إجراء 5 جلسات في حالة راحة تامة، وبدون القيام بأي تدريبات، بعد ذلك يجري اللاعب تدريبات خفيفة، وصولا إلى الجلسة العاشرة التي يتحدد على اثرها حالة المومني بشكل نهائي.
الطبيب أبلغ اللاعب أن الاصابة قد لا تمنعه من المشاركة في منافسات ألعاب القوى في الدورة العربية، مؤكداً أن هناك تقريرا شاملا يوضح حالة اللاعب الطبية، ومدى امكانية مشاركته في الدورة العربية.
وأشار المومني إلى أن التقرير الطبي سيحسم موضوع المشاركة في الدورة، مؤكدا أنه لا يمكن المجازفة في وضع اللاعب الصحي، على حساب المشاركة في الدورة، متمنيا أن تكون الإصابة بسيطة، وأن يتمكن اللاعب من الانخراط في التدريبات بشكل سريع، واستعادة مستواه الحقيقي الذي يمكنه من المشاركة الفاعلة في الدورة العربية.
المومني علامة مميزة
ويبقى مصعب المومني صاحب الرقم القياسي في مسابقة دفع الكرة الحديدية لمسافة 61.00 متر، وصاحب الانجازين الوحيدين لمنتخبي الرجال والنساء في بطولة العرب التي اقيمت مؤخرا في الامارات بمشاركة عربية واسعة، حيث خطف الميدالية البرونزية في مسابقة دفع الكرة الحديدية عندما سجل 17.18 مترا، واتبعها ببرونزية أخرى في مسابقة رمي القرص، عندما وقف في المركز الثالث بزمن 54.80 م، ورغم أن الميداليتين لم تحركا رصيد المنتخب الأردني الذي حل أخيراً على سلم ترتيب البطولة التي خطف المغرب كأس المجموع العام، إلا أنها أبقت حضورا لألعاب القوى الأردنية على منصات التتويج.
يقول المدرب كمال المومني إن الإصابة لعبت دورا فاعلا للتأثير في رقم المومني، خاصة في دفع الكرة الحديدية والتي ترجمها في مسابقة الأندية، عندما سجل 58.58 م، الأمر الذي يؤكد أن طموح مصعب كان يتوجه إلى الذهب في الدورة العربية، متمنيا أن لا تمنعه الإصابة عن تحقيق ذلك.
موقف اتحاد اللعبة
وقد يفرض غياب المومني، وضع الاتحاد في موقف حرج، بعد أن كانت اللجنة الأولمبية، قد طلبت تغيير الوفد المشارك في بطولتي العرب والدورة العربية، باعتماد أفضل الأرقام القياسية وأفضل مراكز في الدورة العربية السابقة، الأمر الذي أدى إلى اعتماد مصعب المومني بعد أن انطبقت عليه الشروط ليكون ممثلا وحيدا لألعاب القوى في الدورة العربية، لذا قد تربك اصابة اللاعب خيارات الاتحاد في توفير البديل أو الاعتذار عن عدم المشاركة في مسابقة اللعبة في الدورة العربية.

mostafa.balo@alghad.jo

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »اردني (مومني والراس ما تنحني)

    الأربعاء 2 تشرين الثاني / نوفمبر 2011.
    الله يعطيك العافية يا مصعب والله رفعت راس البلد وراسنا وانا بتمنى انة الاتحاد الرياضي الاردني يهتم فيك اكثر وبالتوفيق ومعافى ان شاء الله