المرحلة المختلطة في الأسنان: ماذا تعني؟

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 03:00 صباحاً
  • يجب على الأطفال استخدام فرشاة الأسنان مرتين في اليوم - (أرشيفية)

عمان – تتسم المرحلة المختلطة لدى الأطفال ما بين 6-12 عاما بتواجد أسنان الحليب والأسنان الدائمة سوية، وفي هذه المرحلة تتبدل أسنان الحليب بأسنان دائمة وخصوصا الأمامية.
وتبزغ أربعة أضراس دائمة في عمر الست سنوات خلف أضراس الحليب، ومن سلبيات هذه المرحلة عدم انتظام أسنان الفكين عند الأطفال، حيث توجد فجوات تساعد على تجمع بقايا الطعام بين الأسنان مما يساعد على تسوسها، وتصبح عملية تنظيف الأسنان صعبة وذلك لأن الأطفال يقضون فترات طويلة خارج المنزل ويتناولون الطعام الجاهز السريع حيث لا تتوفر وسائل التنظيف اللازمة خصوصا بعد أكل الحلويات وشرب السوائل المحلاة.
ويؤثر عدم تنظيف الأسنان على الأنسجة المحيطة بها كاللثة، ويلاحظ ان لون اللثة عند المراهقين في نهاية المرحلة المختلطة؛ يميل الى الاحمرار والالتهاب المزمن نتيجة لعدم العناية وللتغييرات الهرمونية المصاحبة لهذه المرحلة.
وينصح بتغيير عادات الطعام عند الأطفال اليافعين بحيث يصبح تناول الحلويات والشوكولاتة والسوائل المحلاة كالمشروبات الغازية في المنزل مع وجبات الطعام حتى يتسنى لهم تنظيف الأسنان بالطريقة الصحيحة.
كما أن التركيز على تناول الفواكه والخضراوات يساعد على التقليل من التسوس، كما ان للألياف المتواجدة بها قدرة على إزالة بقايا الطعام وتقوية عضلات الفكين في المراحل الأولى من العمر.
نصائح للمحافظة على الأسنان في تلك المرحلة
1 -  التخفيف من أكل الحلويات وخصوصا اللزجة، وكذلك السوائل المحلاة.
2 - استخدام فرشاة الأسنان مرتين في اليوم بعد الإفطار وقبل النوم بكفاءة لإزالة "اللويحة السنية الجرثومية" عن جميع أسطح الأسنان، كما ينصح باستخدام الخيط الطبي.
3 -  استخدام الفلورايد على شكل معجون أسنان أو جل أو طلاء على الأسنان أو أي شكل ينصح به طبيب الأسنان.
4 - زيارة طبيب الأسنان دوريا لاكتشاف الآفات السنية قبل استفحالها.


 الدكتور معين حداد
رئيس اللجنة التثقيفية الإعلامية
نقابة أطباء الأسنان

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »شكرا لك (د مي التايه)

    الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    لك مني كل الشكر والتقدير لمجهودك فيما تقدم للناس ونحن بانتظار المزيد دوما