منتخب الكرة النسوي يبحث عن المركز الثالث في غرب آسيا

تم نشره في الأربعاء 12 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبات من المنتخب النسوي يقمن بعملية الإحمال خلال مران سابق - (تصوير: صلاح وهدان)

خالد حسنين

أبوظبي- يبحث المنتخب النسوي لكرة القدم عن المركز الثالث ببطولة غرب آسيا الرابعة، حينما يلتقي نظيره البحريني عند الرابعة والربع مساء اليوم (بتوقيت الأردن) على ستاد الشيخ سلطان بن زايد آل نهيان في العاصمة الإماراتية أبوظبي.
وكان الطرفان فقدا فرصة المنافسة على اللقب، بعد خسارة منتخبنا أمام إيران 2-3، فيما خسرت البحرين أمام الإمارات 0-4 ضمن منافسات الدور نصف النهائي.
يشار إلى أن المباراة النهائية للبطولة التي تجمع إيران والإمارات، ستنطلق عند الساعة السابعة والنصف وسط ترتيبات مميزة من قبل اللجنة المنظمة.
وينتظر أن يحضر حفل الختام الأسطورة الأرجنتينية دييغو مارادونا مدرب فريق الوصل، فضلاً عن مجموعة من لاعبي المنتخب الإماراتي الذي تمكن من بلوغ نهائيات كأس العالم 1990.
الأردن * البحرين
تدرك اللاعبات جيداً ضرورة اللعب بقتالية أمام المنتخب البحريني بحثاً عن الميدالية البرونزية للخروج بأقل الخسائر من هذه البطولة، وكان المنتخبان التقيا في الدور الأول للبطولة، وتعادلا 2-2 بعد مباراة مثيرة من كلا الجانبين.
ما سبق يعني أن الأوراق هنا وهناك باتت مكشوفة، الأمر الذي ينبئ بمجريات دسمة عامرة بالإثارة والندية.
وكان المنتخب تدرب أمس، وقد حاول الجهاز الفني إخراج اللاعبات من آثار الخسارة أمام إيران والتركيز على المباراة المقبلة مع البحرين.
وبدون أدنى شك، سيخوض المنتخب لقاء اليوم بتشكيل مختلف نسبياً، حيث تتولى ريما الرامونية مهمة حراسة المرمى لتعويض زينة السعدي التي خرجت بالبطاقة الحمراء أمام إيران.
وفي المنطقة الدفاعية، تعود آلاء أبو قشة بعد انتهاء عقوبة الإيقاف التي تعرضت لها، لتلعب إلى جانب آية المجالي وكل من شروق الشاذلي ووعد الرواشدة في الركنين الأيمن والأيسر.
وفي منطقة وسط الميدان، ستلعب ياسمين خير كصانعة ألعاب بدلاً من ستيفاني النبر التي تحتاج لنحو أسبوع للتعافي من الإصابة التي تعرضت لها في المباراة السابقة والمتمثلة بالتواء في الكاحل، والتي خرجت على إثرها مطلع الشوط الثاني.
وتتولى انشراح حياصات مهمة ضبط إيقاع اللعب في منطقة العمليات، بينما ستناط بشهيناز جبرين وسما خريسات مهمة الانطلاقات من الجهتين اليمنى واليسرى، بهدف تنويع الخيارات أمام المهاجمتين ميساء جبارة ولونا المصري.
وتبرز العديد من الأوراق التي ستتم الاستعانة بها على فترات متقطعة من اللقاء وفق ما تقتضيه الحاجة الفنية، مثل لارا دعمس ومي سويلم وهبة فخر الدين وغيرهن.
وفي المقابل، يتطلع المنتخب البحريني هو الآخر للخروج بنتيجة إيجابية، خصوصا بعد العرض اللافت الذي قدمه خلال مشواره في البطولة، قبل الخسارة القاسية أمام الإمارات.
ويملك (الأحمر) العديد من اللاعبات المميزات، مثل المهاجمة ريم الهاشمي التي تتصدر قائمة هدافات البطولة برصيد (13) هدفاً.
هيسترين: أخطاء اللاعبات وراء الخسارة
أكدت المديرة الفنية الهولندية للمنتخب النسوي هيسترين جانيت، أن اللاعبات ارتكبن العديد من الأخطاء في المباراة السابقة أمام إيران، وهو ما كلفنا الخسارة.
وقالت إن التعليمات كانت واضحة في الشوط الأول بالضغط على اللاعبة الإيرانية الأبرز مريم رحيمي، وهو ما عمل على تحييد خطورتها بشكل نسبي، لكن الضغط لم يتواصل في الشوط الثاني لتتسبب هذه اللاعبة في انقلاب النتيجة.
وبينت، خلال حديثها لموفد اتحاد الإعلام الرياضي، أن بداية المباراة أمام إيران كانت أكثر من رائعة بالنسبة إلينا كونها حملت هدفاً مبكراً، وقد كان بوسعنا تعزيز الغلة في الشوط الأول لولا سوء الطالع الذي لازم اللاعبات.
وأوضحت أن سبب اختيارها اللعب أمام إيران في الدور نصف النهائي جاء نظراً لتقارب مستوى المنتخبين، بخلاف المنتخب الإماراتي الذي يملك أسلوباً مغايراً بالنظر إلى الطابع الأفريقي الذي يخوض به المباريات. وحول المباراة اليوم أمام البحرين، قالت إن المركز الثالث يعد مطلباً ضرورياً لنا في هذا التوقيت بعد ضياع فرصة المنافسة على اللقب.
وفي معرض تقييمها لأداء المنتخب في البطولة، قالت إن هناك بعض الإيجابيات التي ظهرت، كما أن هناك بعض السلبيات، لكن في النهاية كان الجميع يتشوق للعب في المباراة النهائية، على حد قولها.
لقطات
- عضو مجلس إدارة اتحاد اللعبة/ رئيس الوفد منذر الجنيدي عاد إلى عمان صباح أمس لارتباط خاص.
- وفد المنتخب النسوي تابع أمس مباراة المنتخب الوطني أمام سنغافورة بتصفيات كأس العالم.
- الجمعية الأردنية في أبوظبي قامت بعمل كبير في سبيل استقطاب أبناء الجالية الأردنية لحضور مباراة المنتخب النسوي أمام إيران أول من أمس.
- اهتمام كبير تلقاه البطولة من قبل الصحافة ووسائل الإعلام في دولة الإمارات العربية المتحدة.

التعليق