إسبانيا تستضيف أول معرض لحل مشاكل المطلقين

تم نشره في الاثنين 10 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً

إسبانيا- يشارك محامون ووسطاء واختصاصيون نفسيون ومواطنون في معرض الطلاق في نسخته الأولى التي تقام في إسبانيا بهدف التعرف على أفضل الحلول لمواجهة هذه المشكلة.
وتتزامن إقامة هذا المعرض مع الذكرى السنوية الـ30 للتصديق على قانون الطلاق في إسبانيا، ويحظى بمشاركة أول إسبانية تقدم على هذه الخطوة، خوليا ابارس ريجو، والتي أكدت أنها تشعر بأنها أصبحت جزءا من التاريخ.
ويسعى تواجدها في ثاني وآخر أيام المعرض مع زوجها الثاني إلى بث رسالة أمل إلى السيدات كي تعرفن أن بعد الطلاق "من الممكن أن يتمتعن بالسعادة وأن الحياة تستمر"، وفقا لما أوضحته.
وشددت على الاختلاف الكبير القائم بين الفترة الزمنية التي اتخذت فيها القرار عن الوقت الحالي، فهناك الكثير من المحترفين والجهات التي يمكن اللجوء إليها في هذه الحالات.
وقبل ذلك، كان هناك المحامي فحسب، والاختصاصي النفسي "كان تابوه، كان يذهب البعض لاستشارته في الخباء، وكان هناك الكثير من الأحكام المسبقة، ولم يكن هناك وسائل مساعدة، وكان على الشخص مواجهة الموقف بمفرده".
وفي حالتها، قالت إنها كانت محظوظة بوجود أصدقاء ساعدوها على مواجهة المشاكل المتعلقة بتقييم الذات والوحدة، الناجمة عن الانفصال.-(إفي)

التعليق