الفريق يستعد للقاء سنغافورة وحسن يلتحق بالبعثة غدا

منتخب الكرة يتعادل مع مضيفه التايلندي وديا

تم نشره في الجمعة 7 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • مهاجم المنتخب الوطني لكرة القدم عدي الصيفي (يمين) يحاول المرور من لاعبي تايلند أمس - (تصوير: جهاد النجار)

عبد الحافظ الهروط موفد اتحاد الإعلام الرياضي

بانكوك - خرج المنتخب الوطني لكرة القدم متعادلا مع نظيره التايلندي 0-0، في مباراة ودية اقيمت أمس على ستاد راجا منغالا، في نطاق تحضيراته لملاقاة سنغافورة الثلاثاء المقبل، في الجولة الثالثة من التصفيات المؤهلة لمونديال البرازيل 2014.
وقدم المنتخب اداء طيبا في ظل غياب عناصر اساسية وجد فيها المدير الفني عدنان حمد فرصة لاشراك وجوه جديدة، رغم اشراك عبدالله ذيب ومحمود شلباية في الدقائق الاخيرة من المباراة.                                                       
هذه النتيجة جاءت صورة طبق الاصل عن آخر المواجهات التي جمعت المنتخب الوطني بنظيره التايلندي، حينما تقابل الطرفان في التصفيات المؤهلة للنهائيات الآسيوية 2011.
الأردن 0 تايلند 0
ساد في الدقائق الأولى على بداية المباراة حذر من المنتخبين، ما لبث ان كشف عن نوايا تايلندية للبحث عن هدف مبكر لم يكتب له النجاح، بسبب التمركز الدفاعي الجيد أمام مرمى العمايرة. ولعل الهجوم السريع للمنتخب التايلندي الذي قاده سارايوت في العمق، وهو يتحول الى كثافة بانضمام ايبيبو وناتانوم ورانج سان ومن خلفهم ادول، شكل ضغطا على حاتم ومنير وانس والسلمان وخاصة مع تقدم بني عطية للاسناد، ما دفع بهاء وأبو هشهش للتراجع للخلف والحفاظ على المرمى من التسديد.
ومع محاولة التايلنديين التقدم من الجهة اليسرى مستغلين سرعة رانج سان، فقد تعددت الكرات العرضية ليضطر معها المدافعون لابعادها من اللمسة الأولى، في الوقت الذي كان فيه هايل والصيفي يشاكسان مدافعي تايلند، الا انهما عانا من الكرات المقطوعة عند التمرير، وفي أول تهديد للمرمى كان العمايرة يرتقي لعرضية تيراتون مفوتا الفرصة على التايلنديين.
وكاد المنتخب التايلندي ان يسجل هدف التقدم بعد ان تعثر منير بالكرة، ليخطفها سانتيوي شاي ويمررها لتيراسيل الا ان العمايرة انقذ الموقف في اللحظة الاخيرة.
سرعة التايلنديين في نقل الكرة ابقت مرمى العمايرة تحت التهديد ولينقذ هذه المرة وهو والعارضة المرمى قبل ان يبعدها حاتم مع تدخل المهاجم.
وفي هجمة مضادة كان خليل يتوغل داخل المنطقة وبدل ان يسدد عكس الكرة عرضية حولها الدفاع التايلندي لركنية.
وفوتت الفطنة الدفاعية للمنتخب الوطني على الهجوم التايلندي فرص التسجيل، قبل ان يرد المنتخب بفرصة شكلت خطرا على المرمى التايلندي، عندما قاد الصيفي هجمة مضادة ومرر الكرة لهايل الا انها طالت عليه لتكشف اللمسة الاخيرة انها كانت مفقودة.
العمايرة يتألق
ومع الضغط التايلندي المتواصل كان العمايرة يتكفل بابطال الكرات العرضية القادمة من الاطراف والعمق ليضطر رانج سان اخطر لاعبي تايلند للتراجع هروبا من الرقابة، ويتكفل زميله ايبيبو بتسديد كرة حادت عن القائم.
رد هايل وهو يواجه المدافعين والمرمى على ذلك بتسديدة لم تكتمل بعدما تعثر بقدمه لحظة التسديد، ومع مرور الوقت كان المدربان يضطران للتبديلات بهدف تفعيل الحالة الهجومية وخاصة ان المنتخب الوطني اخذ بالتقدم لمرمى نظيره التايلندي، الذي عاد الى نهجه الهجومي من الهجمات المضادة التي وجدت عقل وانس امامها.
وارتأى حمد اشراك حجي والدردور وذيب ومصطفى وشلباية على فترات، والغاية كانت اعطاء فرصة للاعبين من جهة وضبط الالعاب من جهة اخرى، وبهذه التبديلات اعاد التوازن بين اداء الفريقين مع افضلية نسبية للمنتخب الذي هدد المرمى التايلندي بأكثر من فرصة كان ابرزها تسديدها عبدالله ذيب التي علت العارضة.
المباراة في سطور
النتيجة: الأردن 0 تايلند 0    
المكان: ستاد راجامنغالا
مثل الأردن: لؤي العمايرة، حاتم عقل، انس بني ياسين، محمد منير، خليل بني عطية، سليمان السلمان (انس حجي)، بهاء عبدالرحمن، شادي أبو هشهش (محمد مصطفى)، سعيد مرجان (حمزة الدردور)، عدي الصيفي (عبدالله ذيب)، احمد هايل (محمود شلباية).
حمد: حققنا الهدف المنشود
عن المباراة قال المدير الفني عدنان حمد: المباراة حققت الهدف المنشود وهو الجاهزية لملاقاة سنغافورة، بعدما ظهر المنتخب التايلندي بمستوى طيب وجاهزية عالية وصفوف مكتملة. واضاف: "النتيجة طيبة وان لم ينجح أي من المنتخبين بالتسجيل، واشراك عدد من اللاعبين اعطى الجهاز الفني فرصة للوقوف على الحالة الفنية للمنتخب، كما ان اشراك لاعبي الوحدات ذيب وشلباية جاء في الدقائق الاخيرة حفاظا على سلامتهما وتجنبا لارهاقهما.
وأكد حمد ان أكثر ما اسعده اضافة الى الاداء والنتيجة هو عدم خروج المنتخب بأي اصابات، وهو الامر الذي سيمنح الجهاز الفني خيارات عدة أمام سنغافورة.
ومن جانب اللاعبين كشف حاتم عقل ولؤي العمايرة وحمزة الدردور وسعيد مرجان وعبدالله ذيب عن سعادتهم بالنتيجة والاداء، واعتبروا ان المنتخب تعامل مع ظروف المباراة وفقا لما اراده الجهاز الفني، وان ثقتهم باللقاء القادم تتعزز يوما بعد يوم.
حسن يلتحق السبت
يلتحق لاعب الوحدات حسن عبدالفتاح بصفوف المنتخب يوم غد السبت، بعدما كان تخلف عن الالتحاق مع زملائه في الوحدات أول من أمس بوفد المنتخب، عقب اختتام مشاركة فريقه بمباراة ناساف الاوزبكي في قبل نهائي كأس الاتحاد الآسيوي.
وقال حمد لموفد اتحاد الاعلام الرياضي انه تفهم الظروف التي استجدت على عبدالفتاح، من خلال الوقوف على حيثيات الحالة النفسية التي مر بها اللاعب والاتصال الهاتفي بين الطرفين. واشار ان عبدالفتاح سيلتحق ببعثة المنتخب يوم غد في سنغافورة، مشيدا بالوقت ذاته بالتزام اللاعب وانضباطه مع المنتخب الوطني.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »منتخب النشامى (صلاح البطوش)

    الجمعة 7 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    لايعقل ان منتخب مثل النشامى يخوض مباراه وديه وكل الاردن يتلهف لمتابعه هذه المباراه ولاكن للاسف تفاجانا انه لا يوجد بث فلو كانت هذه المباراه لاي دوله من دول الخليج لكانت كل القنوات الخليجيه تبثها ترويجا لمنتخباتها نناشد الامير علي امير الشباب بان يضع حد لهذه الشائعه لدى الاردن