عمليات التصدير للخليج ترفع أسعار اللحوم لتبلغ 12 دينارا للكيلو

تم نشره في الاثنين 3 تشرين الأول / أكتوبر 2011. 02:00 صباحاً
  • قصاب يقطع ذبيحة في ملحمته في عمان - (تصوير: محمد أبو غوش)

محمد أبو الغنم

عمان- أدت زيادة وتيرة عمليات تصدير الخراف البلدية الى دول الخليج في الفترة الأخيرة الى ارتفاع أسعار اللحوم البلدية (الخروف) إلى مستويات وصلت الى 12 دينارا للكيلو، بحسب تجار.
وقال هؤلاء في أحاديث لـ"الغد" إن "عمليات تصدير الخراف البلدية تسببت بحدوث نقص في حجم الكميات المعروضة بالسوق المحلية".
وأجمع هؤلاء على أن "عمليات التصدير ارتفعت منذ بداية العام الحالي لتصل إلى ذروتها هذه الفترة بسبب التحضير لاستقبال عيد الأضحى".
وقال تاجر اللحوم البلدية خالد العجوري إن "عمليات التصدير إلى السعودية وقطر والكويت أدت الى إحداث نقص كبير في كميات الخراف البلدية في السوق المحلية".
وأشار الى أن التجار يقومون بتوريد كميات كبيرة من الخراف البلدية الى سوق السعودية يوميا التي تفضل اللحوم الأردنية بكل أحجامها خاصة التي تزن ما بين 10 و 11 كيلو.
وبين العجوري أن "عمليات التصدير تلك أدت الى بقاء سعر كيلو الخروف مرتفعا رغم انخفاض مستويات الطلب على هذا النوع من اللحوم، حيث يتجاوز سعر الكيلو 12 دينارا".
وأضاف ان "أسعار اللحوم البلدية الأخرى ما تزال مستقرة مثل الجدي الذي يتراوح سعر الكيلو منه ما بين 9 و 9.5 دينار، حيث يشهد هذا الصنف حركة شرائية خفيفة، لكنها أفضل من الخروف نتيجة فارق السعر بين الصنفين والذي يتجاوز الـ 2.5 دينار للكيلو".
بدوره، قال تاجر اللحوم البلدية ناصر العواملة إن "ثبات أسعار الخراف ضمن مستويات مرتفعة تفوق قدرة المواطن على الإقبال عليها".
غير أن العواملة أن "السوق السعودية بات يطلب أحجاما كبيرة تتراوح بين 35 و 40 كيلو.
وأكد العواملة على "ضعف مستويات الطلب على مختلف اللحوم البلدية، لاسيما الخروف".
وحسب إحصاءات غير رسمية للعام الماضي (2010) يقدر استهلاك الأردنيين من اللحوم البلدية قرابة 16 ألف طن سنويا.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »الى المقاطعة (عبدالسلام عثامنة)

    الخميس 6 تشرين الأول / أكتوبر 2011.
    نناشد كل المواطنين الى مقاطعة شراء اللحوم البلدية !
    الحكومة تترك الحكم للشعب , لا يوجد رقابة , القوي بأكل الضعيف ,
    المحتاج يضطر الى دفع ما هو فوق طاقته لتأمين قوت عياله .
    الحكومة همها فقط ادخال العملة الصعبة الى البلد ولا يهمها ابدا حال المواطن المتردي