مقام النبي جاد في السلط: موقع منسي يتعرض للاعتداء

تم نشره في الخميس 29 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • موقع خربة البدية الأثرية-(الغد)

طلال غنيمات

البلقاء – يعتبر القطاع السياحي من أبرز القطاعات الداعمة للتنمية الاقتصادية باعتباره أكبر مشغل للأيدي العاملة في المملكة، في الوقت الذي يحتل فيه الأردن المرتبة السادسة في مجال الجذب السياحي من بين 133 دولة في العالم، وفق ما أظهر تقرير التنافسية العالمي.
 وتأكيدا لتوسيع قاعدة الوعي والتثقيف السياحي، تأتي زاوية "موقع سياحي" بهدف استعراض هوية المكان السياحي الأردني، لتوثيق المكان والزمان وإبراز دور الإنسان في إثرائهما.
الموقع: مقام النبي جاد في السلط
الجغرافيا: يقع في منطقة تل الجادور بجانب مدرسة السلط الثانوية في المنطقة الجنوبية الشرقية من المدينة، ويعتبر الحي من الاحياء المشهورة في السلط .
اهمية الموقع: عبارة عن مسجد حديث في داخله ضريح ينسب الى النبي جادور، ويعتقد أن هذا المقام يعود الى النبي جاد أحد الأسباط.  
اسقف مهترئة وصيانة معدومة ولا سكن لخادم المسجد
مشاهدات: رغم أهميته الدينية والتاريخية والتراثية إلا أن مقام النبي جادور (جاد) عليه السلام في مدينة السلط والمقبرة المحيطة يعانيان من الإهمال الشديد من قبل وزارة الاوقاف، فالمقام يفتقر الى وجود حارس يقوم على أمنه أسوة بغيره من المقامات. وتعرض للسرقة ثلاث مرات بحسب مدير اوقاف البلقاء الدكتور عوض الفاعوري حيث تم سرقة كابل الكهرباء وبعض الملحقات الاخرى.
ولا يقتصر الحال في المسجد والمقام على قصة سرقة اسلاك الكهرباء، بل إن سقف المقام تعرض لتشققات أدت الى تساقط اجزاء من السقف على ارضية المقام، وكذلك الحال في المسجد فحين تطرق بيدك على جدرانه تشعر بوجود فراغات.
كما أن دورات المياه الملحقة بالمسجد مغلقة منذ زمن طويل وغير صالحة للاستعمال بسبب إهماله وعدم اصلاحها لسنوات، إضافة إلى أن المتوضأ الموجود في ساحة المسجد والمقام ايضا بحالة سيئة.
أما المقبرة المحيطة بالمقام والمسجد الذي أقيم عام 1958، كما هو مثبت في اللوحة الموجودة أمام المسجد فهي بحالة مزرية جدا وبحاجة الى الصيانة والتنظيف.
آراء المسؤولين: يقول مدير أوقاف البلقاء الدكتور عوض الفاعوري ان من الصعب جدا توسعة المسجد والمقام خصوصا وأن المقبرة توسعت في المكان.
وبين الفاعوري أنه تمت مخاطبة وزارة الاوقاف من أجل اصدار فتوى بجواز البناء فوق سطح المقام لبناء سكن للقائم على المسجد والحارس.
أما بخصوص الصيانة، فبين أنه تمت مخاطبة وزارة الاوقاف لهذا الغرض، حيث قامت الوزارة بتخصيص مبلغ 900 دينار لأعمال الصيانة.

[email protected]

التعليق