إطلاق الجيل الثاني من نظام الإصطفاف المساعد وتصور للجيل الثالث

تم نشره في الاثنين 19 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • الجيل الثاني من نظام الإصطفاف المساعد

م. مروان الترك

 

لا زالت عملية الإصطفاف وما يرافقها من تحركات وبخاصة في الأماكن الضيقة سواء بين سيارتين أوبين حاجزين كما هو في مواقف المولات الكبيرة تشكل مهمة صعبة للكثيرين وخطرة على جسم المركبة وبخاصة المركبات الفارهة باهظة الثمن. وبناءا على تقارير المعهد الألماني لأبحاث الحوادث وكذلك باحثو شركة بوش الألمانية والمختصين بحوادث المركبات، فإن ما يقارب 50% من الحوادث والمسجلة داخل ألمانيا تحت بند أضرار بالممتلكات هي حوادث ناتجة عن تضرر لأجسام المركبات نتيجة لاصفاف خاطئ أو أثناء مغادرة المصفات ذات المخارج الضيقة. ومن هنا بدأت قصة الجيل الأول من نظام الإصطفاف المساعد أو ما يسمى بنظام ParkPilot”"  والذي أطلقته شركة بوش خلال السنوات السابقة وأثبت فاعلية كبيرة لتصبح رائدة الشركات العالمية في هذا المجال.

 

الجيل الثاني من نظام الإصطفاف المساعد أكثر ذكاء، أكثر أمانا، تطبيقات جديدة

 

تستعد شركة روبرت بوش الألمانية لطرح الجيل الثاني من نظام الإصطفاف المساعد في وقت متأخر من العام القادم، حيث يحتوي الجيل الثاني على العديد من التحسينات والإضافات إلى جانب الخصائص المعروفة والخاصة بالإصطفاف الجانبي الموجودة حاليا في الجيل الأول أو ما يسمى ب “Parallel Parking” كما يظهر في الصورة رقم (3) حيث يوجه هذا النظام المركبة بشكل نصف أوتوماتيكي في مسافة اصطفاف تزيد فقط عن طول المركبة الكلي ب 80 سم. حيث يقوم النظام بعملية التوجيه المثلى بينما يقوم السائق بمراقبة الوضع واتباع التعليمات الخاصة بدواسة البنزين، دواسة البريك والتنقل بين الغيارات الأمامي والعكسي.

كما تقوم مجسات الجيل الثاني من النظام بمساعدة السائق على مغادرة موقع الإصطفاف كليا فيما يسمى بخاصية Pull-Out-Control”". حيث يقوم النظام بعملية توجيه المركبة إلى الأمام وإلى الخلف، حتى يتسنى مغادرة موقع الإصطفاف بحركة دورانية واحدة ليكتفي السائق بعملية المراقبة ومتابعة التعليمات التي تقوده إلى خروج آمن ومضمون من موقع الإصطفاف.

خاصية الإصطفاف العمودي أو ما يسمى اصطلاحا Bay Parking”" وهي خاصة إضافية جديدة في الجيل الثاني من هذا النظام. حيث ينتشر هذا النوع من المصفات عادة في كراجات المولات والمجمعات الكبيرة والتي تتطلب من السائق تحويل اتجاه قيادته والإنحراف بزاوية 90 درجة والإصطفاف بين سيارتين بشكل عمودي على الممر كما يظهر في الصورة رقم (2). وهنا تقوم مجسات فوق صوتية متواجدة على جوانب المركبة تابعة لهذا النظام بعمل مسح شامل لمحيط المركبة وتحديد أفضل مسار آمن لدوران المركبة بزاوية 90 درجة، وبنفس الطريقة يقوم النظام بعملية التوجيه المثلى و يكتفي السائق بالمراقبة ومتابعة التعليمات التي تشير إليها شاشة عرض النظام والتي تظهر في الصورة رقم .(1)

مهندسو بوش يعلنون تصوراتهم حول الجيل الثالث

لا تقف طموحات الباحثين والمهندسين في شركة بوش الألمانية عند الجيل الثاني من هذا النظام، بل امتدت طموحاتهم لتلامس خيال الكثيرين وبالأخص الجنس اللطيف منهم و اللواتي يحلمن في يوم من الأيام بالخروج من مركباتهن وترك عناء الإصطفاف جانبا من خلال الضغط عن بعد على كبسة إلكترونية لتبدأ المركبة بتفيذ الأمر أوتوماتيكيا بدون سائق وبلا أي تدخل بشري. حيث أعلنت الشركة الألمانية العملاقة بأن مهندسيها قد بدأو العمل فعلا على هذا النظام ليصبح هناك تحكم كامل بنظام التوجيه، دواسة البنزين، البريك وكذلك التحكم بغيارات الجير الاوتوماتيكي ليتحول الحلم البشري إلى إختراع تقني متكامل. فهل أنت ممن لا يجيدون الإصطفاف؟ وهل أنت ممن سيسعون لاقتناء مركبة مزودة بهذا النظام حال الانتهاء منه؟ أنا شخصيا لا أجيد هذه العملية وأطمح في الانتهاء من هذا العناء في أقرب وقت ممكن.

التعليق