فينغر ما يزال يعاني بعد السقوط أمام بلاكبيرن

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً

لندن - لا يبدو أن هناك أي بصيص من الضوء في نهاية نفق طويل أمام ارسين فينغر مدرب ارسنال بعد خسارة فريقه 4-3 أمام مضيفه بلاكبيرن روفرز أمس السبت ليحصد النادي اللندني اربع نقاط فقط من 15 ممكنة في الدوري الانجليزي الممتاز لكرة القدم. ونادرا ما واجه فينغر الذي سيكمل 15 عاما مع ارسنال الشهر المقبل مسيرة سيئة مثل هذه طوال تلك الفترة. ومنذ الهزيمة أمام برمنغهام سيتي في نهائي كأس رابطة الأندية الانجليزية في شباط(فبراير) فاز ارسنال بثلاث فقط من بين 16 مباراة في الدوري وخلال هذه الفترة فقد اثنين من أبرز لاعبيه وهما سيسك فابريغاس الذي رحل الى برشلونة وسمير نصري المنتقل الى مانشستر سيتي.
وسيظل الضغط واقعا على فينغر بعد هذه النتيجة لكنها أزالت على الأقل الضغط من على ستيف كين مدرب بلاكبيرن بعد أن دعا المشجعون الى اقالته قبل اللقاء.
وظهرت الأزمة التي يعاني منها ارسنال بوضوح باستاد ايوود بارك. ووضع فينغر (الذي جاء اخر لقب لفريقه في كأس الاتحاد الانجليزي العام 2005) تحت ضغط من المشجعين لأول مرة الموسم الماضي وسيزداد ذلك بعد الخسارة لثالث مرة في خمس مباريات بالدوري رغم أنه لاحت له فرص أكثر من بلاكبيرن وسيطر على الكرة لأغلب الوقت.وقال فينغر لهيئة الاذاعة البريطانية بعد المباراة “سنحت لنا العديد من الفرص في المباراة وقبل كل ذلك سجلنا هدفين في مرمانا لذلك لا أستطيع التصديق.. لكن يجب أن نواجه ما حدث.”وأضاف “قدراتنا الدفاعية هشة في هذه اللحظة لأن الثقة تلاشت بسبب ما حدث في استاد اولد ترافورد.”
وخسر ارسنال 8-2 امام مانشستر يونايتد قبل ثلاثة أسابيع (وهي أول مرة يستقبل فيها النادي اللندني ثمانية أهداف في مباراة واحدة منذ العام 1896) وهو ما أدى الى تعاقد المدرب الفرنسي على غير المعتاد مع لاعبين جدد في اليوم الأخير قبل غلق باب الانتقالات عندما ضم ميكل ارتيتا ويوسي بن عيون والمدافع اندريه سانتوس.
وعلى النقيض أظهر بلاكبيرن الذي حصد نقطة واحدة في أول اربع مباريات له بالدوري روحا قتالية حقيقية وشخصية في الملعب.
وجاء الفوز على خلفية قيام المشجعين الغاضبين بمسيرة احتجاجية قبل اللقاء من أجل اقالة كين لكن الأمر تغير بعد ذلك.
وأبلغ كين شبكة سكاي سبورتس الاخبارية “قبل اليوم كنت في الجانب الخاطئ بسبب بعض النتائج السيئة وليس العروض السيئة.”
وتابع “اليوم”(السبت) أظهرنا شخصية قوية كان الكل يتساءل عنها.. ليس الكل ولكن واحد بالمائة من الناس وهم نحو 200 مشجع الذين تظاهروا وأتمنى أن يكونوا في جانبنا الان لأن الاخرين الذين يساندوننا نالوا أداء رائعا .”ومن المستبعد أن يقوم مشجعو ارسنال بمسيرة احتجاجية مماثلة طلبا لرحيل فينجر لكن المدرب الفرنسي يواجه معركة للحفاظ على موقع ارسنال بين الاربعة الكبار.-(رويتزر)

التعليق