منتخب السلة يجتاز اندونيسيا للدور الثاني من النهائيات الآسيوية

تم نشره في الأحد 18 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبو المنتخب الوطني لكرة السلة يحتفلون بالفوز بلقب بطولة كأس الملك عبدالله الثاني - (أرشيفية)

محمد الرحاحلة موفد اتحاد الاعلام الرياضي

ووهان - عزز المنتخب الوطني لكرة السلة رصيده النقطي بفوز كبير على نظيره الاندونيسي أمس بنتيجة 89-59، في ختام مباريات الدور الأول لنهائيات آسيا، التي تستضيفها مدينة ووهان الصينية وتستمر حتى 25 أيلول (سبتمبر) الحالي، وتؤهل حامل اللقب الى أولمبياد لندن 2012، فيما يخوض صاحبا المركزين الثاني والثالث التصفيات التكميلية عن القارات الخمس.
ورفع المنتخب الوطني رصيده إلى خمس نقاط محتلا المركز الثاني على لائحة الترتيب العام لفرق المجموعة الثالثة خلف المنتخب الياباني المتصدر بالعلامة الكاملة، وتأهل المنتخب السوري ثالثا برصيد 4 نقاط، فيما ودع المنتخب الاندونيسي المنافسات بسجل خال من الانتصارات.
وقدم المنتخب الوطني عرضا جيدا في مباراة أمس، وفرض افضليته على مدار فترات اللقاء الذي شهد غياب صانع الالعاب اسامة دغلس، اذ فضّل الجهاز الفني منحه مزيدا من الراحة للتشافي من آثار الاصابة التي تعرض لها امام اليابان، ووفق معالج المنتخب الوطني لؤي المرايات سيكون دغلس جاهزا لخوض مباريات الدور الثاني.
واتضحت أمس معالم الفرق المتأهلة عن المجموعات الأربع الى الدور الثاني، حيث سيلعب المنتخب الوطني في المجموعة الثانية الى جانب اليابان، سورية، الصين، الفلبين والامارات، فيما تضم الأولى كوريا الجنوبية، لبنان، ماليزيا، ايران، الصين تايبيه، اوزباكستان.
ووفق نظام البطولة ستحمل المنتخبات المتأهلة رصيدها النقطي الى الدور الثاني الذي سينطلق غدا، اذ ستلتقي فرق المجموعة الأولى حصرا بالثانية والثالثة مع الرابعة كذلك، وتتأهل الفرق الأربعة الاولى من كل مجموعة الى الدور ربع النهائي الذي سيقام بطريقة المقص وبخروج المغلوب.
ويستهل المنتخب الوطني مشواره في الدور الثاني بلقاء نظيره الفلبيني عند الساعة الواحدة ظهر الغد، فيما يواجه المنتخب الصيني بعد غد، ويختتم مشواره في الدور الثاني بلقاء الإمارات صباح الاربعاء.
الأردن 89 اندونيسيا 59
انتهج لاعبو المنتخب الوطني اسلوبا دفاعيا ضاغطا حول المنطقة، رافقه اداء سريع في الجانب الهجومي، معتمدا على سرعة الثلاثي وسام الصوص وراشيم رايت وانفر شوابسوقة، بتنفيذ الانطلاقات السريعة بالتعاون مع زيد عباس وعلي جمال، اللذين سجلا حضورا جيدا في العمق، وقدم البديل اسلام عباس مستوى مميزا بعد ان حل عوضا عن علي جمال الذي ارتكب خطأين في وقت مبكر، ما دفع المدرب بالدوين الى تبديله.
وتقدم المنتخب الوطني في ظل الاداء السابق بصورة سريعة ووسع الفارق الى 11 نقطة، الا ان المنتخب الاندونيسي قاوم بشكل مكثف من اجل عدم تعميق الفارق، معولا على الاجتهادات الفردية لبونسانوس وماريو، اذ عملا على الاختراق من مختلف المحاور والتسجيل من مسافات بعيدة، ورافق ذلك رقابة شديدة على ابرز مفاتيح اللعب في صفوف المنتخب الوطني.
ومع مرور الوقت اجرى مدرب المنتخب الوطني توماس بالدوين سلسلة من التبديلات، اذ اشرك عبدالله أبو قورة وخلدون أبو رقية بدلا من زيد عباس وانفر شوابسوقة ومن ثم سحب ورقة الصوص ليعيد شوابسوقة مجددا الى ارض الملعب.
وامام التعديلات السابقة احتاج المنتخب الى بعض الوقت للتجانس داخل الملعب، الامر الذي استثمره المنتخب الاندونيسي بصورة مميزة وبرع البديل اندي بالوصول الى السلة الأردنية وتذليل الفارق الى ست نقاط مع نهاية الربع الأول الذي جاء لمصلحة المنتخب الوطني بنتيجة 22-16.
واستهل المنتخب الوطني الربع الثاني بتشكيلة حملت اسماء وسام الصوص في صناعة الالعاب انفر شوابسوقة وخلدون أبو رقية في الاطراف والثنائي محمد شاهر وعبدالله أبو قورة في الارتكاز، وعمل بالدوين على اجراء التعديلات بشكل دوري بالزج براشيم رايت وزيد عباس وزيد الخص.
وتناوبت الاسماء السابقة على رفع المؤشر النقطي للمنتخب الوطني، وسط اداء دفاعي قوي حرم نظراءهم من التسجيل وصولا عند التقدم عبر محمد شاهر 32-16.
وامام التقدم السابق اشهر المنتخب الاندونيسي سلاح الثلاثيات بعد ان وجد صعوبة بالغة كبيرة بالاختراق، ونجح امين بريانتونو باصطياد السلة من بعيد في أكثر من مشهد وكرر كزافروس براويرو وماريو السيناريو، لكن الرد الأردني كان حاضرا عبر اجتهادات اسلام عباس وزيد الخص وراشيم رايت ووسام الصوص وخلدون أبو رقية لينتصف اللقاء بتقدم المنتخب الوطني بنتيجة 44-29.
واستهل المنتخب الوطني الربع الثالث بتقدم سريع عبر اسلام عباس ووسام الصوص، اذ سجل الأول من العمق مرتين متتاليتين اتبع ذلك وسام الصوص بثلاثية ورفع راشم رايت الفارق الى 23 نقطة 54-31.
وقدم المنتخب اداء منظما في الشقين الدفاعي والهجومي، وساهم ثبات التشكيلة خلال الدقائق الخمس الأولى على توسيع الفارق، قبل ان يشرك بالدوين كلا من انفر شوابسوقة ومحمد شاهر وخلدون أبو رقية وعبدالله أبو قورة.
ورغم تمكن المنتخب الاندونيسي من تذليل الفارق، لكن ثلاثيات خلدون أبو رقية شكلت ردا صريحا على كافة المحاولات الاندونيسية لينتهي الربع الثالث أردنيا بنتيجة 65-44.
وحافظ المنتخب الوطني على تفوقه في الربع الحاسم وساهم انفر شوابسوقة وخلدون أبو رقية بتعميق الفارق عبر التسجيل من بعيد، فيما نجح عبدالله أبو قورة ووسام الصوص ومحمد شاهر والبديلان راشيم رايت وزيد الخص على الابقاء على توازن الفريق. وشكل دخول علي جمال وزيد عباس في الدقائق الاخيرة اضافة جديدة للمنتخب الوطني وتلقت سلة اندونيسيا العديد من الكرات البعيدة والقصيرة حملت امضاء راشيم وانفر والخص وعباس وجمال لينتهي اللقاء بفوز كبير للمنتخب الوطني بفارق 30 نقطة. 
وكان راشيم رايت افضل مسجل في صفوف المنتخب الوطني برصيد 18 نقطة، تلاه وسام الصوص واسلام عباس 14، خلدون ابورقية 11، محمد شاهر 10، زيد عباس 7، انفر شوابسوقة وزيد الخص 6.

التعليق