الصقر والشاطر والذيب يفترسون مرمى دهوك في كأس الاتحاد

خماسية وحداتية تضع "الأخضر" على أبواب دور الأربعة الآسيوية

تم نشره في الأربعاء 14 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • لاعبا الوحدات حسن عبدالفتاح (يمين) وعامر ذيب يجريان بعد تسجيل فريقهما هدفا في مرمى دهوك أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • لاعب الوحدات حسن عبدالفتاح (يمين) يغوص خلف الكرة محاولا التسجيل في مرمى دهوك أمس - (تصوير: جهاد النجار)
  • مدافع الوحدات بشار بني ياسين (يمين) يقطع الكرة عن اللاعب العراقي حسين كريم أمس - (الغد)
  • مهاجم فريق الوحدات محمود شلباية (وسط) يواجه مرمى دهوك في لقاء أمس - (الغد)

مصطفى بالو ومحمد عمار

عمان- افترس نجوم الوحدات "الصقر" محمود شلباية و"الشاطر" حسن عبدالفتاح و"الذيب" عبدالله، مرمى فريق دهوك العراقي وهزوا شباكه بقسوة 5 مرات، ردا على هدف السبق الذي سجله الفريق الضيف، في مباراة جرت يوم أمس في ستاد الملك عبدالله الثاني، ضمن ذهاب دور الثمانية من مسابقة كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، ليقطع الوحدات نصف الطريق وربما اكثر إلى دور الأربعة من البطولة، حيث سيلتقي الفريقان ايابا يوم الاربعاء 28 ايلول (سبتمبر) الحالي.
الوحدات 5 دهوك 1
حاول الفريقان إنهاء "ثورة الشك" مبكرا، والمعرفة بقدرات ونوايا بعضهما بعضا، في ظل رغبة هجومية للوحدات وتحفظ دفاعي لدهوك، وفي ظل "مطر" وحداتي لم يتوقف حتى مع تغييرات تكتيكية قصد منها اعطاء الطابع الهجومي بوجود عامر ذيب وعيسى السباح على الاطراف، مدعومين بقدرات باسم ويقابلهما حسن ومحمد جمال في البناء، وامطر الوحدات منطقة حارس دهوك جعاز المحاط بحماية مشير وبهجت وفيصل جاسم والغانمي، وكاد شلباية ان يفتتح التسجيل عندما وضعته بينية كينث بمواجهة الحارس، ووضعها لوب كما يجب الا ان كرته علت المرمى.
دهوك امتد وفي ذهنه اللعب على أخطاء الوحدات، وبقيت تحركات نديم ومراد عبدالله وصهيوني وحاجي، تقصد الثغرات بين بشار وكينث حتى وضع مراد عبدالله كرة عرضية صوب المهاجم حسين كريم الا ان بشار أبعدها لحساب ركنية، وحاول انس حجة تقديم الدعم لحسين كريم في المقدمة، الا ان كماشة باسم والمحارمة منعته فبقي شفيع بعيدا عن الخطر.
كلمات الوحدات بقيت مزدانة بتحركات ومهارات لاعبيه حتى بقي الحوار اخضر، في ظل تقوقع دهوك في منطقته الخلفية، وشارك شفيع بالبناء حين وضع كرة طويلة حاول المدافع بشير ابعادها، وخطفها حسن بمهارة وتوغل ووضع كرة زاحفة تابعها شلباية، الا ان المدافع بهجت ابعدها عن طريق المرمى الى ركنية.
دهوك وجد ما أراده عندما اخطأ بشار في ابعاد كرة خطفها المهاجم حسين كريم وواجه شفيع ووضع الكرة على يمينه معلنا تقدم دهوك عند د14، بشكل قدم الدليل لنوايا دهوك الذي انشغل بتشكيل ستار دفاعي من وسط الملعب لحماية مرمى جعاز الذي ذاق الامرين.
الوحدات فرض منطقه وجير مجريات المباراة كما يجب، وعمد الى تفتيت مقاومات دهوك من كافة المحاور حيث عكس ذيب كرة عرضية غمزها حسن وابعدها المدافع بهجت الى ركنية، واستمر المنطق الوحداتي حتى عكس ذيب عرضية ابعدها الحارس من شلباية، لتجد قدم محمد جمال تعيدها صاروخية اوقفتها يد المدافع مشير من طريقها الى المرمى، ليحتسبها الحكم ركلة جزاء وطرد مشير، ونفذها شلباية الا انه اخطأ في تصويبها بنجاح وردها الحارس جعاز.
الهدير الوحداتي الهجومي علا مع هتافات الجماهير، وجاءت الكلمات الوحداتية لتروي الافضلية المطلقة حيث نفذ باسم كرة عرضية غمزها أبو حويطي بجوار المرمى، وعاد شلباية ليضرب الدفاع بكرة وصلت أبو حويطي الذي صوبها اخطأ الحارس في ابعادها وابعدها المدافع جاسم من خط المرمى، وعرضية اخرى للمحارمة تابعها السباح فوق المرمى.
الفرج الوحداتي جاء عند د31 عندما نفذ باسم كرة عرضية ابعدها صهيون بيده لتكون ركلة جزاء نفذها حسن بنجاح على يمين الحارس، واستمر الحضور الوحداتي الذي ألغى وجود دهوك بالكامل، وتحولت المنطقة الى عمليات وحداتية حيث تابع عيسى السباح ركنية باسم المرتدة من الدفاع لتمر بجوار المرمى، وركز الوحدات على الاختراق من الاطراف ليعكس المحارمة كرة عرضية ابعدها الدفاع وتهيأت امام ابو حويطي الذي سددها بقوة في احضان الحارس، ولم تمر دقيقة حتى كان صدى هجمة وحداتية على مرمى جعاز الذي بقي تحت تهديد كرات الوحدات، حيث استقبل أبوحويطي بينية ذيب وارسلها صوب المرمى ابعدها الدفاع لركنية ووقفت تسديدة شلباية في احضان الحارس جعاز حتى انتهى الشوط الاول بالتعادل 1-1.
تبديلات سحرية ورباعية
وضع الوحدات ثقلة الهجومي منذ صافرة انطلاقة الحصة الثانية، ووضع كافة العابه على مشارف جزاء المنافس، في ظل تراجع كافة لاعبي دهوك لحماية المرمى من الكرات الخضراء الذي كثف من طلعاته صوب مرمى جعاز برغبة هجومية ترجمتها تبديلات قويض، الذي اشرك عبدالله ذيب ومنذر ابو عمارة بدلا من ابو حويطي والسباح، وكاد عبدالله ان يصيب مرمى جعاز من اول لمسة له بتسديدة زاحفة سيطر عليها الاخير بحضور تام، فيما وقفت كرات عامر وحسن وشلباية عند اقدام المدافعين بعد ان تواجد جميع لاعبي دهوك في ملعبهم.
دهوك لم يقدم شيئا يدل على وجوده، واكتفى بالدفاع حتى تراجع نديم ومراد وبرهان وجاسم وانس حجة الى جانب علاء بهجت وحسين الغانمي وجاسم وبقي يهاجم فقط بكريم، وجاءت تبديلات اكرم سلمان دفاعية بإشراك وسام زكي وازاد اسماعيل بدلا من انس مراد عبدالله مبقيا على نهجه الدفاعي الخروج بأقل الخسائر.
ولكن الوحدات كان حاضرا، ومهارات لاعبيه تكلمت وتجلت مع هتافات الجماهير التي ما توقفت، حتى حضر شلباية كرة بصدره لحسن الذي سددها قوية حادت عن المرمى، وجاءت إبداعات "الذيبين" عامر وعبد الله والشاطر حسن، لتضرب ترسانة دهوك بتمريرات حائطية اوصلت عبدالله الذي لم يتوان في لسع مرمى جعاز بكرة قوية حركت المدرجات واعلنت الفرح الوحداتي بالهدف الثاني عند د 72، وكاد حسن ان يعزز النتيجة عندما ركض وراء تمريرة عامر الخادعة وغمزها كما يجب ردها الحارس، ويبدو أن النحس لم يتخل عن محمود شلباية الذي وضعته عرضية باسم في مواجهة جعاز ووضع الكرة برأسه مرت بجوار المرمى بقليل.
واخيرا خلع محمود شلباية ثوب النحس عندما استلم كرة البديل محمد الدميري وتخلص من مدافعي دهوك بحرفنة وواجه جعاز ووضع الكرة في المرمى معلنا الهدف الثالث في الدقيقة 85.
ولم تهدأ الماكينة الخضراء بجملها الفنية التي كاد معها منذر أبو عمارة أن يضاعف النتيجة، عندما تسلم كرة عامر وواجه الحارس وسدد كرة قوية خلصها الحارس لركنية نفذها ذيب بالمقاس على رأس عبدالفتاح الذي سددها برأسه "بالتسعين" معلنا الهدف الرابع للوحدات في الدقيقة 88، ليواصل الوحدات هجومه الهادر ليحقق الهدف الخامس الذي جاء بتوقيع شلباية مرة اخرى عندما تسلم تمريرة أبو عمارة امام الحارس ووضعها بقدمه في المرمى الهدف الخامس عند الدقيقة 93، لتقوم المدرجات ولم تقعد على فوز تاريخي للوحدات وضع معه قدما في الدور نصف النهائي للبطولة.
المؤتمر الصحفي

أكد المدير الفني لفريق الوحدات محمد قويض أن مستوى الوحدات الحقيقي ظهر في الشوط الثاني، بعد أن مارس الهدوء الفني المطلوب وتخلص من عصبية وتسرع فترة الحصة الأولى، التي أهدر فيها الفريق شلالا من الفرص السانحة للتسجيل، مبينا أن التبديلات التي اجراها آتت سحرها في تحقيق الفوز، مستفيدا من حالة التوفيق التي أصابت نجوم الاخضر، مؤكدا أن اكتمال الفرحة في العراق.
واضاف أن الوحدات يملك عناصر تؤهله للوصول إلى اللقب مشيرا إلى معرفته التامة بخصمه بعد هذه المباراة، في الوقت الذي راهن فيه على الجماهير الوفية.
من جانبه قال المدير الفني لفريق دهوك اكرم سلمان إن فريقه يملك شوطا آخر في العراق، من خلال مباراة الرد، مؤكداً قدرة الفريق على التعويض عائدا بالذاكرة الى قيادته للوحدات في دوري أبطال العرب حين خسر ذهابا أمام المريخ 1-3 وفاز في عمان بالسبعة.
وذكر سلمان أن الوحدات فريق كبير، ويملك العديد من الخيارات التي تؤهله للظفر باللقب، مشيرا إلى أن طرد خالد مشير لم يكن صحيحا، وهو ما بعثر حساباته، خاصة بعد أن تقدم بهدف.

المباراة في سطور
النتيجة: الوحدات 5 دهوك 1
سجل الأهداف: حسن عبدالفتاح ج د31، د88، عبدالله ذيب د 72، محمود شلباية 85، د93، حسين كريم د 14.
الملعب: ستاد الملك عبدالله
الحكام: طاقم حكام لبناني بقيادة اندريه الحداد، زياد مهاجر، هادي الكسار، علي صباح.
العقوبات: انذر الحكم برهاني صهيوني، حسين الغانمي، جاسم حاجي وطرد المدافع خالد مشير (دهوك).
مثل الوحدات: عامر شفيع، بشار بني ياسين، كنيث، محمد المحارمة، باسم فتحي، محمد جمال (محمد الدميري)، عيسى السباح (منذر أبو عمارة)، عامر ذيب، حسن عبدالفتاح، عامر ابو حويطي (عبدالله ذيب)، محمود شلباية.
مثل دهوك: علاء جعاز، خالد مشير، علاء بهجت، فيصل جاسم، حسين الغانمي، مراد عبدالله (ازاد سليمان)، نديم محسن، برهان صهيوني، جاسم حاجي، انس حجة (وسام زكي)، حسين كريم.

mostafa.balo@alghad.jo
moh.ammar@alghad.jo

التعليق