افتتاح فعاليات لقاء الشباب الأردني الألماني

تم نشره في الاثنين 5 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً

عمان -الغد - افتتح رئيس المجلس الأعلى للشباب أحمد عيد المصاروة في بيت شباب عمان أمس، فعاليات لقاء الشباب الأردني الألماني، الذي ينظمه المجلس ممثلا بمديرية الشؤون الشبابية، بالتشاركية مع جمعية الصداقة الأردنية الألمانية، بمشاركة 50 شابا وشابة من الجانبين.
المصاروة رحب بالضيوف وتمنى لهم طيب الإقامة في الأردن، وبين أن المجلس يعمل برؤى جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين، الذي وضع الشباب على سلم الأولويات الوطنية وكناهم بفرسان التغيير، كما أشاد بفكرة اللقاء الذي يهدف إلى توثيق عرى التعاون والتعارف بين الشباب الأردني والألماني، وعبر عن دعم المجلس الأعلى لهذا اللقاء الذي تمنى أن يكون مستمرا، خاصة وأنه يعطي فرصة مهمة للشباب من الدولتين الصديقتين لتبادل الخبرات وفهم الآخر بشكل مباشر، وهو هدف سام نأمل أن يتحقق بين شباب العالم أجمع في التواصل الإنساني ولعب دور أفضل في دعم السلم العالمي.
رئيس جمعية الصداقة الأردنية الألمانية هيلموت هينسلر قال إن الجمعية تاسست العام 2003 وتعمل منذ ذلك التاريخ على تعزيز العلاقات الثنائية بين البلدين الصديقين في مختلف المجالات، ومن ضمنها هذا البرنامج الذي شكر المجلس الأعلى للشباب على دعمه، وتمنى أن يتم وضعه في إطار مستمر وبشكل سنوي وعلى شكل برنامج تبادل شبابي أردني ألماني.
رئيس البرنامج الدولي في الجمعية م.شادي نجم، شدد على أهمية التبادل الشبابي بين الأردن وألمانيا الذي يصب في مصلحة الطرفين، خاصة وأن العديد من الشباب الأردني زاروا ألمانيا وتعلموا لغتها، ومثلهم هناك العديد من الألمان الذين زاروا الأردن وتعلموا اللغة العربية وتربطهم علاقات وثيقة مع الشباب الأردني.
وتضمن برنامج اليوم الأول محاضرة حول الشباب في الأردن، ألقتها مستشارة رئيس المجلس د.شهيناز أبو تايه، حيث تحدثت فيها عن المجلس الأعلى للشباب وسياساته واستراتيجياته، ومحاور المرحلة الثانية من الاستراتيجية الوطنية للشباب 2011-2015، إلى جانب الرؤى الملكية والفرص المتاحة أمام الشباب في الأردن، وأجابت على أسئلة المشاركين الألمان والأردنيين.
ويتواصل البرنامج لمدة أسبوع ، يتخلله محاضرات ولقاءات مع عدد من القيادات الوطنية وزيارات إلى المناطق التاريخية والسياحية.

التعليق