تدابير وقائية لحمل صحي للأم والجنين

تم نشره في السبت 3 أيلول / سبتمبر 2011. 02:00 صباحاً
  • على المرأة أن تمارس الرياضة المعتدلة في بداية الحمل -(أرشيفية)

عمان-  على المرأة أن تستعد للحمل قبل حدوثه وفي بدايته باتخاذ جملة من التدابير الوقائية والنصائح الصحية التي تكفل فترة حمل صحي لها وللجنين.
ومن أهم تلك الخطوات التي يجب على المرأة اتباعها قبل وعند حصول حمل ما يلي:
تجنبي تناول الكحول: فمن المستحسن والموصى به الا تتناولي المشروبات الكحولية أثناء الحمل والرضاعة من الثدي، فضلا عن الإقلاع عن التدخين لأنه يزيد من مخاطر الإجهاض، كما أنه يلحق ضررا بنمو الطفل وتطوره، وينصح أيضا بتجنب التعرض للأشعة إلا بإشراف طبي.
وعلى المرأة المقبلة على الحمل أن تقلل من تناول الكافيين؛ الشاي القهوة والمشروبات الغازية، وهنا ينصح بتخفيض تناولك للقهوة بثلاثة فناجين فقط وخمسة فناجين شاي فقط في اليوم، ولا يوصى بشرب مشروبات الطاقة أثناء الحمل لأنها مضرة.
إن بعض أصناف الأدوية ليست مأمونة اذا أخذت أثناء فترة الحمل، بما فيها الأدوية والعقاقير التي كانت موصوفة لك من قبل الطبيب، الأدوية التي قمت بشرائها من الصيدلية أو غيرها، وذلك من دون وصفة طبية، أو أي أدوية أخرى قد تكونين تتناولينها، لا تأخذي أي أدوية إضافية بما في ذلك الفيتامينات المتعددة قبل أن تتأكدي أنها مأمونة وغير مضرة للحمل أو أثناء الرضاعة.
وعلى الحامل أن تمارس التمارين الرياضية ضمن إمكاناتها، وأفضل التمارين هي التمارين المعتدلة والممتعة والتي تكون نشاطا تستطيعين أن تقومي به في معظم أيام الأسبوع، اشربي دائما الكثير من السوائل، ولا تبدئي نشاطا رياضيا لم تكوني قد بدأتيه من قبل الحمل وتعود جسمك عليه.
وفي حال كانت عندك أو عند شريك حياتك أي مشاكل صحية يمكن أن تكون وراثية، تناقشي فيها مع طبيبك، ومن تلك الأمراض، على سبيل المثال، أحد أنواع فقر الدم، التليف الحوصلي للبنكرياس، الداء المنغولي، سوء التغذية، الخلل في تكوين نهاية النخاع الشوكي الذي يؤدي الى الشلل العضلي، الضمور العضلي، الاستعداد للنزيف.
كما على المرأة المستعدة للحمل أن تناقش مع الطبيب وفي أسرع وقت المشاكل الصحية التي تعاني منها مثل؛ ضغط الدم المرتفع أو السكري أو الصرع أو مشاكل النزيف أو أمراض القلب، وإذا كانت هناك في تاريخ العائلة حالات لأمراض جينية مثل؛ الشفة المشقوقة، أو مشاكل في العمود الفقري أو اذا كنت تتناولين حبوبا لمعالجة الصرع، فإن الجرعة من هذا الدواء يجب أن تكون أكبر.
تضاعف حالة الحمل الطلبات الإضافية على بعض المواد والعناصر المغذية مثل عناصر: الحديد، الكالسيوم، الايودين، والكثير من الفيتامينات، لذا عليك بأن تتأكدي من أن حميتك الغذائية تشمل كميات إضافية من المغذيات التالية:
1 - الفواكه والخضراوات.
2 - الخبز والحبوب.
3 - مشتقات الحليب للحصول على الكالسيوم.
4 - اللحم الخالي من الدهن، والدجاج والسمك للحصول على عنصر الحديد.
أما بالنسبة للنباتيين، فيمكن أن يحل: العدس، الفول، البيض، حليب الصويا محل المنتجات الحيوانية في نظام الحمية الغذائية النباتية. فإذا كنت لا تأكلين الأطعمة المشتقة من الحيوانات، فأنت بحاجة لأخذ إضافات من الفيتامين، حيث إن فيتامين ب12 ضروري لنمو دماغ الطفل،
أما الفولات (حمض الفوليك) فهو فيتامين موجود في أطعمة متنوعة أو (الحمض الفوليكي)، ويوصى بأخذ إضافات الفولات لمدة شهرين قبل أن تحملي ثم تأخذينها لمدة ثلاثة أشهر بعد الحمل، وذلك لتخفيض مخاطر إصابة الجنين بالمشاكل المتعلقة بالنخاع الشوكي والشوك المشقوق.
ويعد السمك ضروريا لنمو دماغ الطفل وأنسجته العضلية، ويوصى بتناول وجبة الى ثلاث وجبات من السمك في الأسبوع، وهناك أنواع من السمك يجب الإقلال من تناولها؛ لأنها تحتوي على نسب مرتفعة من الزئبق، علما بأن أكل الأصناف التالية من الأسماك مثل: القرش والمارلين وأبو سيف وذو المنقار الطويل يجب أن لا يتجاوز مرة واحدة كل أسبوع.
أما الأصناف الأخرى من السمك فهي مأمونة وغير مضرة كـ"التونا" المعلبة.
ويعد اليود من المغذيات الضرورية لنمو دماغ الطفل، لذا لابد من أخذ حبوب متعددة الفيتامينات التي تحتوي على عنصر اليود، أو استعمال الملح الذي يحتوي على عنصر اليود، كما ينصح بتناول فيتامين (د) الذي يتكون في معظم الحالات نتيجة تعرض الجلد لأشعة الشمس، ولكن كمية قليلة منه يمكن أن تأتي من الأطعمة مثل؛ السمك كثير الزيت، صفار البيض، المارغرين، وبعض أصناف الحليب، وهو مهم لنمو عظام الطفل وأسنانه، وإن انخفاض مستوى هذا الفيتامين يمكن أن يتسبب بضعف في العضل.
وتنصح المرأة بتجنب العنف خلال الحمل سواء أكان كلاميا أو جسديا، فيمكن أن تكون له انعكاسات جسمية عليها وعلى حملها وعلى صحة الجنين، ويمكن تجنب ذلك من خلال التواصل مع الطبيب وأخذ الاستشارة بهذا الشأن، وفي الحالات المستعصية قد تحول الحامل للجهات المتخصصة التي قد تعتني بها.


الدكتور عبدالرؤوف رياض
اختصاصي النسائية والتوليد وجراحتها
www.medicsindex.com

التعليق